الجمعة 24 مايو / مايو 2024

حظر مصطلحات وتجنب أخرى.. هكذا تقيّد نيويورك تايمز تغطيتها لعدوان غزة

حظر مصطلحات وتجنب أخرى.. هكذا تقيّد نيويورك تايمز تغطيتها لعدوان غزة

Changed

قيّدت "نيويورك تايمز" عمل الصحافيين الذين يغطّون الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة- غيتي
قيّدت "نيويورك تايمز" عمل الصحافيين الذين يغطّون الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة- غيتي
منعت "نيويورك تايمز" مراسليها من استخدام مصطلح "الإبادة الجماعية" مع "تجنّب" عبارة "الأراضي المحتلّة" خلال تغطية عدوان غزة.

كشفت مذكّرة مسرّبة من صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أنّ الصحيفة أصدرت تعليمات للصحافيين الذين يغطّون العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، تمنعهم من استخدام بعض المصطلحات وتجنّب أخرى.

وتقيّد المذكّرة استخدام مصطلحَي "الإبادة الجماعية" و"التطهير العرقي" مع "تجنّب" استخدام عبارة "الأراضي المحتلّة"، وفق ما أورد موقع "إنترسبت".

كما تطلب المذكرة من المراسلين عدم استخدام كلمة فلسطين "إلا في حالات نادرة جدًا"، والابتعاد عن مصطلح "مخيمات اللاجئين" لوصف المناطق التي نزح إليها الفلسطينيون.

وطُرحت الوثيقة بزعم "الحفاظ على المبادىء الصحفية والموضوعية في تغطية الحرب على غزة"، لكنّ عددًا من العاملين في الصحيفة قالوا إنّ بعض تقارير الصحيفة "تُظهر تبنّيها للرواية الإسرائيلية".

ووُزعت التوجيهات لأول مرة على مراسلي الصحيفة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وحُدّثت بانتظام خلال الأشهر التالية.

وبرّر المتحدث باسم الصحيفة إصدار التوجيهات بأنّها "لضمان الدقة في تغطية نيويورك تايمز للأخبار، وهي ممارسة معتادة".

وعلى مدى الحرب المستمرة على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، كانت "نيويورك تايمز" محط انتقادات واسعة لانحيازها الواضح لإسرائيل ونشرها "أكاذيب" عن عملية "طوفان الأقصى".

وتراجع الصحيفة عقد الصحافية الأميركية الإسرائيلية أنات شوارتز، بسبب موقفها المنحاز لإسرائيل، ومشاركتها في كتابة مقال دعمت فيه مزاعم تل أبيب الكاذبة بقتل أطفال إسرائيليين على يد مقاتلي "حماس"، واستخدامهم العنف الجنسي سلاحًا.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، كشف "العربي" سقطة للصحيفة عن مزاعم اغتصاب شابة إسرائيلية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close