الأحد 26 مايو / مايو 2024

خلال "خرجة العيد".. مئات التونسيين يهتفون دعمًا لغزة

خلال "خرجة العيد".. مئات التونسيين يهتفون دعمًا لغزة

Changed

هتف مئات التونسيين شاركوا في "خرجة العيد" دعمًا لغزة قبل التوجه لصلاة عيد الفطر - الأناضول
هتف مئات التونسيين شاركوا في "خرجة العيد" دعمًا لغزة قبل التوجه لصلاة عيد الفطر - الأناضول
"خرجة العيد" في تونس موروث ثقافي ديني في المدينة القديمة، تحول اليوم إلى مسيرة احتجاجية ضد جرائم الاحتلال في غزة.

نظم تونسيون في المدينة القديمة وسط البلاد ما يُعرف بـ"خرجة العيد"، وهي بمثابة مسيرة تجوب أزقة المدينة ويردد المشاركون فيها أذكارًا وأدعية ثم تنتهي بصلاة العيد بجامع "صاحب الطابع" التاريخي.

ووفق مراسل "العربي" في تونس وسام دعاسي، فإن الوضع اختلف مع استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ أكثر من نصف العام.

وأشار مراسلنا إلى أن المشاركين في "خرجة العيد" عمدوا إلى ترداد الهتافات نصرة لأهالي وأطفال قطاع غزة، الذين تتربصهم آلة القتل الإسرائيلية.

وشرح إلى أن المشاركين أرادوا توجيه رسالة لأهالي قطاع غزة مفادها أن حريتهم هي العيد وأن انتصارهم هو أكبر انتصار للتونسيين.

"سنصلي سويًا في القدس"

وقال أحد المشاركين في المسيرة لـ"العربي": "عيدكم مبارك يا أهالي غزة رغم الدمار والدماء، ونقول لكم بارك الله لكم وجزاكم الله عنّا خيرًا ونصرَكم وسنصلي سويًا في القدس".

إلى ذلك، أوضح مراسل "العربي" أن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة أفقدت عيد الفطر أجواءه المعتادة في تونس من مظاهر الفرح والاحتفال بهذه المناسبة.

وأفاد بأن "خرجة العيد" كانت في الماضي تعبيرًا عن الموروث الديني والثقافي في المدينة القديمة، وصارت اليوم مسيرة احتجاجية ضد الجرائم المتواصلة في قطاع غزة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وكذلك تضامنًا ودعمًا للمقاومة الفلسطينية. 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close