الجمعة 21 يونيو / يونيو 2024

درجات حرارة قياسية.. الأمم المتحدة: العالم على حافة الهاوية

درجات حرارة قياسية.. الأمم المتحدة: العالم على حافة الهاوية

Changed

ارتفاع درجة الحرارة
يسبب التلوث بالوقود الأحفوري فوضى مناخية غير مسبوقة في العالم- غيتي
كان العقد الماضي الأكثر حرًا على الإطلاق، ما تسبب في ذوبان الأنهر الجليدية بشكل غير مسبوق في عام 2023.

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم الثلاثاء من أن مؤشرات تغيّر المناخ بلغت مستويات غير مسبوقة في 2023، مما يدفع الأرض إلى "حافة الهاوية"، معتبرًا أنه لا يزال هناك متسع من الوقت "لإنقاذها".

ويشير أحدث تقرير للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية "حول حال المناخ العالمي إلى أن العالم على حافة الهاوية"، حيث "يسبب التلوث بالوقود الأحفوري فوضى مناخية غير مسبوقة"، على ما أعلن غوتيريش بمناسبة صدور التقرير.

وكانت الأمم المتحدة قد كشفت أن العقد المنصرم كان الأكثر حرًا على الإطلاق، ما تسبب في ذوبان الأنهر الجليدية بشكل غير مسبوق عام 2023.

وقالت الأمينة العامة للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية سيليستي ساولو تعليقًا على تقرير المناخ السنوي الذي صدر الثلاثاء: "إن تغير المناخ لا يقتصر على درجات الحرارة. ما شهدناه عام 2023، خصوصًا من حيث ارتفاع درجات حرارة المحيطات بشكل غير مسبوق وذوبان الأنهر الجليدية وفقدان الطوف الجليدي في القارة القطبية الجنوبية، يثير القلق الأكبر".

وفي الخامس من الشهر الجاري، أفادت المنظمة بأن ظاهرة النينيو المناخية بلغت ذروتها في ديسمبر/ كانون الأول، لافتة إلى أنها كانت من أقوى خمس ظواهر من نوعها على الإطلاق، ما ينبئ بدرجات حرارة أعلى من المعتاد بين مارس/ آذار ومايو/ أيار.

وأشارت المنظمة إلى أن "من المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة عن المعتاد في جميع مناطق اليابسة تقريبًا بين شهري مارس ومايو".

تأثير الأنشطة البشرية

وتقول المنظمة إن ظاهرة النينيو "تضعف تدريجيًا لكنها ستستمر في التأثير على المناخ العالمي في الأشهر المقبلة، ما يؤدي إلى زيادة الحرارة التي تحبسها الغازات المسببة لمفعول الدفيئة الناجمة عن الأنشطة البشرية".

والنينيو ظاهرة مناخية طبيعية تترافق مع ارتفاع درجة حرارة جزء كبير من المحيط الهادئ الاستوائي، وتحدث كل سنتين إلى سبع سنوات، وتستمر ما بين تسعة إلى 12 شهرًا.

وتبدّل الظاهرة دوران الغلاف الجوي على مستوى الكوكب، وترفع الحرارة في مناطق بعيدة، وهي تحدث حاليًا في سياق مناخ معدّل بفعل الأنشطة البشرية، وفق المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

وقالت المنظمة: "هناك احتمال بنسبة 60% لاستمرار ظاهرة النينيو بين مارس ومايو، واحتمال بنسبة 80% أن تتم ملاحظة ظروف محايدة (لا "النينيو" ولا "لا نينيا") في الفترة من أبريل/ نيسان إلى يونيو/ حزيران".

وذكّرت الأمينة العامة الجديدة للمنظمة سيليست ساولو بأن "كل شهر منذ يونيو 2023 سجّل رقمًا قياسيًا جديدًا لدرجات الحرارة الشهرية. وكان 2023 العام الأكثر سخونة على الإطلاق".

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close