الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

دعت لمواصلة إدخال مساعدات.. قطر: ندعم مساعي وقف النار بغزة

دعت لمواصلة إدخال مساعدات.. قطر: ندعم مساعي وقف النار بغزة

Changed

فند الأنصاري مراحل صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة حماس
فند الأنصاري مراحل صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة حماس - أكس
تحدث الأنصاري عن حركة المساعدات إلى قطاع غزة وشماله، مشيرًا إلى أن دولة قطر تعوّل على الضغوط الدّولية لإدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع.

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري أن الهدف الأساسي اليوم هو الوصول إلى هدنة مستدامة في قطاع غزة، وذلك بعد التوصل إلى اتفاق قضى بتمديد الهدنة الإنسانية يومين إضافيين. 

وكشف الأنصاري في مؤتمر صحافي اليوم الثلاثاء، أن تمديد الهدنة في قطاع غزة ليومين إضافيين تم بالشروط نفسها التي حملها اتفاق تبادل الأسرى بين حركة حماس، وإسرائيل يوم الجمعة الماضي. 

وأشار إلى الإفراج عن 150 أسيرًا فلسطينيًا من السجون الإسرائيلية منذ بداية الهدنة، التي لعبت الدوحة دورًا أساسيًا في إرسائها بعد العدوان الإسرائيلي الذي استمر أكثر من شهر ونصف على غزة، مسفرًا عن استشهاد أكثر من 15 ألف فلسطيني غالبيتهم من النساء والأطفال. 

تذليل الصعوبات

وعن ملف الأسرى قال المتحدث باسم الخارجية القطرية ردًا على سؤال إن الأولوية حاليًا ضمن الاتفاق هي للإفراج عن المحتجزين المدنيين، ولاحقًا يأتي دور البحث بملف العسكريين، مشددًا على أن الدوحة تدعم كل الجهود الإقليمية للمساعدة في التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة.

وردًا على سؤال لمراسل "العربي"، صابر أيوب حول الطرف الذي كان الأصعب والأكثر تشددًا في مفاوضات تمديد الهدنة، أجاب الأنصاري: "كون قطر تخوض الوساطة في هذه المفاوضات، فلا يمكن الحديث عن التفاصيل، لكن بلا شك هناك صعوبة في هذه الوساطة بشكل عام". 

وفند الأنصاري تفاصيل الأيام الأربعة الماضية، من الهدنة المؤقتة، في ملف الأسرى، والعدد اليومي لمن شملهم الاتفاق من الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وعدد المحتجزين الإسرائيليين الذين أفرجت عنهم حماس في قطاع غزة، حيث بلغت أعداد من أطلقوا حتى الآن 150 أسيرًا فلسطينيًا، مقابل 69 محتجزًا إسرائيليًا. 

وأوضح الأنصاري أن قائمة الأسرى والمحتجزين الذين سيتم الإفراج عنهم اليوم تم تسليمها للطرفين، وقال إن الدوحة بات لديها تأكيد من حماس بأن هناك 20 رهينة إسرائيلية سيتم الإفراج عنها بين اليوم وغدًا الأربعاء.

المساعدات 

إنسانيًا، تحدث الأنصاري عن حركة المساعدات إلى قطاع غزة وشماله، مشيرًا إلى أن دولة قطر تعوّل على الضغوط الدّولية لإدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع.

ولفت إلى أن حجم المساعدات القطرية إلى قطاع غزة وصل حتى الآن إلى 910 أطنان، مؤكدًا إرسال 14 طائرة قطرية إلى العريش تحمل 114 طنًا من المساعدات منذ الخميس الماضي، موضحًا أن هذا قد يكون أكبر الجسور الجوية التي أسستها قطر في إطار التعامل مع كوارث من هذا النوع، وتفاعلًا مع حجم المأساة في غزة.

وقال الأنصاري إن قطر تدعو لمواصلة إدخال المساعدات إلى القطاع الفلسطيني المحاصر، بغض النظر عن طبيعة الاتفاقات الجارية، مؤكدًا أن دخولها سيستمر مع استمرار الهدنة. 

وتطرق الأنصاري إلى الزيارة التي قامت بها وزيرة الدولة للتعاون الدولي في وزارة الخارجية القطرية، لولوة الخاطر، إلى قطاع غزة، على رأس وفد دبلوماسي، وهي أول زيارة لمسؤول عربي رفيع منذ بداية العدوان الإسرائيلي على غزة في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ولفت إلى أن الزيارة كانت بهدف دعم الشعب الفلسطيني، والإشراف على عملية إدخال المساعدات إلى قطاع غزة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close