الأحد 3 مارس / مارس 2024

دعوات دولية لوقف النار.. أذربيجان تكشف شروطها لإنهاء عملية كاراباخ

دعوات دولية لوقف النار.. أذربيجان تكشف شروطها لإنهاء عملية كاراباخ

Changed

تقرير لـ"العربي" عن التصعيد العسكري في إقليم ناغورني كاراباخ (الصورة: مواقع التواصل)
تواصل أذربيجان "عمليتها العسكرية" في إقليم ناغورني كاراباخ وسط دعوات من قبل موسكو والأمين العام للأمم المتحدة لوقف التصعيد.

أعلنت وزارة الدفاع في أذربيجان، اليوم الأربعاء، أن "إجراءاتها العسكرية في إقليم ناغورني كاراباخ مستمرة بنجاح"، مشيرة إلى "تحييد مواقع قتالية ومركبات عسكرية ومدفعية، وتجهيزات صواريخ مضادة للطائرات، ومحطات حرب إلكترونية، وغيرها من المعدات العسكرية التابعة لوحدات القوات المسلحة الأرمينية"، وفق بيان لها على تيليغرام.

وشنّت أذربيجان، يوم أمس الثلاثاء، عملية عسكرية في كاراباخ بعد ثلاثة أعوام على الحرب الأخيرة في الجيب الانفصالي، مطالبة باستسلام أرميني "كامل وغير مشروط" في المنطقة التي تتنازع السيادة عليها مع أرمينيا منذ عقود.

ودعت باكو الانفصاليين الأرمن بعد ساعات من الهجوم إلى إلقاء السلاح، مبدية استعدادها لإجراء مباحثات مع ممثلين عنهم في بلدة يفلاخ في حال قيامهم بذلك.

بدوره، أكّد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف خلال مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أن العملية العسكرية ستتوقف في حال تسليم الانفصاليين الأرمن أسلحتهم.

وقالت الرئاسة الأذربيجانية في بيان نشرته صباح الأربعاء: "أكّد رئيس الدولة (الأذربيجانية) أن إجراءات مكافحة الإرهاب ستتوقف إذا سلّم (الانفصاليون الأرمن) أسلحتهم وكانوا منزوعي السلاح". وذكرت الرئاسة أن الاتصال بين علييف وبلينكن جرى الثلاثاء.

الأمم المتحدة تطالب بوقف فوري للقتال

وكان الجيش الأذربيجاني، قد أعلن مساء أمس، سيطرته على أكثر من 60 موقعًا للجيش الأرميني في ناغورني كاراباخ بعد ساعات من شنه العملية العسكرية، في حين أعلن الانفصاليون الأرمن إجلاء أكثر من سبعة آلاف شخص.

وأفاد الانفصاليون بسقوط 27 قتيلاً في العملية العسكرية الأذربيجانية، بينهم مدنيان، وأكثر من مئتي جريح، مؤكّدين إجلاء نحو سبعة آلاف شخص من 16 قرية، فيما أعلنت باكو من جهتها عن سقوط قتيلين مدنيين في مناطق خاضعة لسيطرتها.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، إلى "وقف فوري للقتال" بين الطرفين. وقال المتحدث ستيفان دوجاريك إن "الأمين العام يدعو بأقوى العبارات إلى وقف فوري للقتال، ووقف التصعيد والالتزام الصارم بوقف إطلاق النار لعام 2020 ومبادئ القانون الإنساني الدولي".

شنّت أذربيجان عملية عسكرية في كاراباخ بعد ثلاثة أعوام على الحرب الأخيرة في الجيب الانفصالي - رويترز
شنّت أذربيجان عملية عسكرية في كاراباخ بعد ثلاثة أعوام على الحرب الأخيرة في الجيب الانفصالي - رويترز

موسكو تدعو إلى وقف "إراقة الدماء"

من جهتها، دعت روسيا إلى "وقف فوري لإراقة الدماء" في كاراباخ، وقالت من خلال وزارة الخارجية في بيان إنّه "في ما يتعلّق بالتصعيد الحادّ للمواجهة المسلّحة في ناغورني كاراباخ، نحضّ أطراف النزاع على الوقف الفوري لإراقة الدماء وإنهاء الأعمال العدائية ووضع حدّ للخسائر المدنية".

وشدّدت الوزارة في بيانها على ضرورة العودة إلى الاتّفاقات التي تمّ التفاوض عليها في 2020، بوساطة منها، والتي أثمرت وقفًا لإطلاق النار ولكن ليس اتفاق سلام.

وندّدت، يوم أمس، وزارة الخارجية الأرمينية بـ"عدوان واسع النطاق" بهدف القيام بـ"تطهير عرقي"، مشددة على أنّها لا تنشر أيّ قوات في المنطقة وأنّ الانفصاليين يقاتلون لوحدهم القوات الأذربيجانية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close