الأحد 26 مايو / مايو 2024

دليلك إلى أبرز الفحوصات الطبية الشائعة.. متى نلجأ إليها؟

تتعدّد الفحوصات الطبية الشائعة التي يدعو الخبراء لإجرائها بصورة دورية بمعزل عن اللياقة والصحة - غيتي
تتعدّد الفحوصات الطبية الشائعة التي يدعو الخبراء لإجرائها بصورة دورية بمعزل عن اللياقة والصحة - غيتي
دليلك إلى أبرز الفحوصات الطبية الشائعة.. متى نلجأ إليها؟
دليلك إلى أبرز الفحوصات الطبية الشائعة.. متى نلجأ إليها؟
الخميس 18 أبريل 2024

شارك

من الأشعة السينية إلى الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي، تتعدّد الفحوصات الطبية الشائعة التي لا يعرف أغلبنا ما الذي تعنيه.

أكثر من ذلك، فإنّ أغلبنا لا يزور الطبيب إلا عند الشعور بأعراض واضحة تنبئ بوجود مشكلة صحية فنهرع إلى الطبيب أو المستشفى ونبدأ رحلة التشخيص والعلاج.

لكنّ الخبراء ينصحون من أجل الحفاظ على صحة جيدة بإجراء فحوصات دورية شاملة مهما كان مستوى اللياقة والصحة لدينا لمعرفة أية مشكلة صحية منذ البداية.

أبرز الفحوصات الطبية الشائعة

في هذا الدليل، نستعرض أبرز الفحوصات الطبية الشائعة، مع شرح علمي للأهداف المتوخّاة من كل منها، ومجالات استخدامها، ومتى ينبغي اللجوء إليها.

ينصح الخبراء بإجراء فحوصات دورية شاملة مهما كان مستوى اللياقة والصحة لدينا - غيتي
ينصح الخبراء بإجراء فحوصات دورية شاملة مهما كان مستوى اللياقة والصحة لدينا - غيتي

الأشعة السينية (X ray)

الأشعة السينية هي اختبار سريع وعملي ينتج صورًا للبنية داخل جسم الإنسان وخصوصًا العظم، اكتشفها العالم الألماني ويلهلم رونتجن بينما كان يجري تجربة تسليط شعاع إلكتروني على أنبوبة عازلة. أطلق عليها اسم أشعة إكس أو الأشعة المجهولة.

تمتلك الأشعة السينية طول موجة قصيرًا جدًا، أقصر بكثير من الضوء المرئي. وعند مرور حزم الأشعة السينية عبر الجسم، يتمّ امتصاصها بكميات مختلفة بناء على كثافة المواد التي يتم اختراقها مثل العظام والمعادن، فتظهر بلون أبيض في صور الأشعة السينية ويظهر الهواء الموجود داخل الرئتين بلون أسود، في حين تظهر الدهون والعضلات باللون الرمادي.

أحيانًا يتمّ إدخال وسط تبايني مثل اليود أو الباريوم إلى الجسم لتوفير المزيد من التفاصيل في صور الأشعة السينية، وقد تُستخدَم الأشعة السينية لغايات علاجية، مثل علاج نشاط الغدة الدرقية وعلاج الخلايا السرطانية، فالعلاج الإشعاعي في جرعاته العالية يقتل الخلايا السرطانية أو يبطئ نموّها عن طريق إتلاف حمضها النووي فتتوقف عن الانقسام أو تموت، ثمّ يتمّ تقسيمها والتخلص منها عن طريق الجسم.

تُستخدَم الأشعة في علاج سرطان الرأس والعنق والثدي وعنق الرحم والبروستات والعين.

الأشعة السينية هي اختبار سريع وعملي ينتج صورًا للبنية داخل جسم الإنسان وخصوصًا العظم - غيتي
الأشعة السينية هي اختبار سريع وعملي ينتج صورًا للبنية داخل جسم الإنسان وخصوصًا العظم - غيتي

وبحسب استشاري الأشعة التشخيصية جهاد ضاهر، فإنّ اختبار الأشعة السينية هو الأكثر شيوعًا، لأنّه سهل الاستخدام، وموجود في أكثر أقسام الأشعة في المستشفيات، كما أنّ سعره متدنٍ مقارنة مع الفحوصات الأخرى.

وفي حديث إلى برنامج "صحتك" عبر "العربي 2"، يوضح ضاهر أنّ هذا الفحص يُستخدَم لتصوير الرئتين في حالات الالتهاب خصوصًا، كما يُستخدَم أيضًا لتصوير الأطراف في حالات الكسور، وكذلك يُستخدَم لمتابعة حالات الشفاء من هذه الإصابات.

ويؤكد أنّه يصلح لكل الأعمار، مع الحذر في استخدامه لدى الأطفال، لأنهم أكثر تأثرًا بالأشعة من الأشخاص البالغين، لكنه يشير إلى أنّ أغلب الأجهزة الحديثة مزوّدة ببروتوكولات لتخفيف الأشعة عند الأطفال، بحيث تكون ضئيلة نسبيًا.

الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT scan)

الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب هو فحص سريع خصوصًا للأشخاص الذين قد تكون لديهم إصابات داخلية نتيجة حوادث السيارات أو أنواع أخرى من الإصابات الجسدية.

يُستخدَم هذا الفحص لرؤية جميع الأجزاء في الجسم عن قرب، ويمكن استخدامه أيضًا لتشخيص المرض أو الإصابة، وأيضًا لتخطيط العلاج الطبي أو الجراحي أو الإشعاعي.

المبدأ الرياضي الذي يعتمد عليه التصوير المقطعي اقتُرِح في بداية القرن التاسع، وبعد عدّة سنوات، توصّل عالِمٌ بولندي إلى طريقةٍ لإيجاد حلّ تقريبي للعديد من المعادلات الخطية الجبرية.

صُنِعت أول آلة تصوير مقطعي في إنكلترا وأول عملية تصوير تمّت عام 1971 في لندن، واستغرقت ما يقارب ساعتين ونصف.

أشعة الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT Scan) تجمع سلسلة من صور الأشعة السينية التي أخِذت من زوايا مختلفة حول الجسم ويعالجها الكمبيوتر أو الحاسوب لإنشاء صور مقطعية أو شرائح للعظام والأوعية الدموية والأنسجة الرخوة داخل الجسم.

ويوفّر الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب معلومات أكثر تفصيلاً عن التصوير بالأشعة السينية العادية.

أشعة الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT Scan) تجمع سلسلة من صور الأشعة السينية التي أخِذت من زوايا مختلفة - غيتي
أشعة الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT Scan) تجمع سلسلة من صور الأشعة السينية التي أخِذت من زوايا مختلفة - غيتي

يقول استشاري الأشعة التشخيصية جهاد ضاهر إنّ هذا الفحص سريع جدًا، وقيمته التشخيصية عالية جدًا، وهو أدقّ من الأشعة السينية، ويُستعمَل باستمرار في الحالات الطارئة.

ويشير في حديثه إلى "العربي 2"، إلى أنّ هذا الفحص يشخّص تقريبًا كلّ الأمراض داخل الجسم، من إصابات الرأس إلى إصابات الأورام، وكذلك يمكن استخدامه في الالتهابات المعوية، وفي حالات الانسداد بالكلى.

ويلفت إلى أنّ المبدأ الذي يقوم عليه هذا الفحص هو الأشعة السينية، لكن من خلال جهاز أكبر وأضخم، وبكمية إشعاع أكبر بأضعاف من الأشعة السينية، بحيث يستريح المريض على طاولة التصوير، ويدخل بحلقة، علمًا أنّ وقت التصوير لا يتعدّى الثواني، لكنه يوفّر مئات الصور.

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

التصوير بالرنين المغناطيسي، أو ما يُعرَف بالـMRI، هو فحص يلجأ إليه الأطباء عندما يحتاجون إلى صور مفصّلة أكثر للتعرف على مشاكل الدماغ والحبل الشوكي والعضلات والكبد والكسور في عظام الورك والحوض وأمراض المفاصل والعدوى والنزيف.

وُلِدت فكرة الرنين المغناطيسي عام 1952 عندما حصل العالمان فليكس بلوخ وإدوارد بورسيل على جائزة نوبل للفيزياء لاكتشافهما الرنين المغناطيسي.

في عام 1976، نشرت أول صورة لمقطع إصبع بالرنين المغناطيسي. وي عام 1977 نشر أول تصوير كامل للجسم.

يستخدم في التصوير بالرنين المغناطيسي جهاز بمغناطيس قوي لأخذ صور لداخل الجسم. يسجّل جهاز الحاسوب التغيّرات في الحقل المغناطيسي حول الجسم، ويستخدمها الحاسوب لصنع سلسلة من الصور المفصّلة.

يستطيع الحاسوب صنع صور ثلاثية الأبعاد لداخل الجسم من زوايا مختلفة.

يستخدم في التصوير بالرنين المغناطيسي جهاز بمغناطيس قوي لأخذ صور لداخل الجسم - غيتي
يستخدم في التصوير بالرنين المغناطيسي جهاز بمغناطيس قوي لأخذ صور لداخل الجسم - غيتي

يشرح استشاري الأشعة التشخيصية جهاد ضاهر أنّ الرنين المغناطيسي يمكن أن يُستخدَم لكل أنحاء الجسم، من الدماغ إلى الحبل الشوكي مرورًا بكل مفاصل الجسم، وحتى لتصوير القلب أو البطن.

ويلفت إلى أنّ هذا الإجراء "متكامل" مع أشعة الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب، فكل جهاز له حسناته، مشيرًا إلى أنّ المبدأ هنا مختلف تمامًا عن الأشعة، إذ إنّ الجهاز يتكوّن من مغناطيس قوي جدًا، ومن موجات راديو، من دون أشعة على الجسم.

ويؤكد أنّ هذا الإجراء يصلح للجميع، من كل الفئات العمرية، موضحًا أن لا مخاطر فعليّة منه، لكن يمكن أن يؤدي إلى انزعاج المدير أثناء التصوير بسبب صوت قوي داخل الجهاز، وهو ما يعمل المتخصّصون على تخفيفه.

المصادر:
العربي

شارك

Close