الإثنين 24 يونيو / يونيو 2024

دورة "غير مميزة".. الأفلام العربية خارج المنافسة في مهرجان "كان"

دورة "غير مميزة".. الأفلام العربية خارج المنافسة في مهرجان "كان"

Changed

الناقد السينمائي جورج كعدي يعتبر أن المنافسة في مهرجان "كان" 2022 غير قوية (الصورة: تويتر)
تستمر فعاليات مهرجان "كان" السينمائي حتى 28 من شهر مايو الجاري، حيث يتنافس على السعفة الذهبية 21 فيلمًا من مختلف أنحاء العالم.

انطلق مهرجان "كان" السينمائي في دورته الـ 75 قبل أيام في فرنسا في 17 مايو/ أيار ، حيث تستمر فعالياته حتى 28 من الشهر الجاري.

ويتنافس 21 فيلمًا على سعفة المهرجان الذهبية من مختلف أنحاء العالم، فيما كان النجم الأميركي فوريست ويتاكر أول من استلم سعفته الذهبية الفخرية، تكريمًا للأعمال التي قدمها على الشاشة الكبيرة.

وحضرت أوكرانيا في "كان" كما كان متوقعًا من خلال مجموعة من الأفلام التي اختارت اللجنة المنظمة عرضها للجمهور على هامش المهرجان.

ورغم غياب الأفلام العربية عن المشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان، إلا أن الحضور العربي كان حاضرًا خارج المنافسة على الجائزة، أبرزها الفيلم اللبناني "السد" والأفلام التونسية مثل "تحت شجرة التين" و"حرقة" والفيلم المغربي "القفطان الأزرق" إضافة إلى الفيلم الفلسطيني "حمى البحر المتوسط" وغيرها من الأعمال السينمائية.

دورة "غير مميزة"

وأكّد الناقد السينمائي والأستاذ الجامعي جورج كعدي أن عودة نشاط مهرجان كان يعني عودة الحياة إلى السينما لما يمثله من قيمة فنية كبيرة.

واعتبر كعدي في تصريح لـ "العربي" أن دورة هذا العام غير مميزة أسوة بسابقاتها، مشيرًا إلى أن المنافسة في السنوات الماضية "عادةً ما تكون أقوى، مع وجود أسماء كبيرة أكثر".

وثمّن الناقد السينمائي المشاركة العربية رغم غيابها عن المنافسة، لافتًا إلى أن الوجود العربي في هذا المهرجان كان ولا زال متقطعًا.

وانتقد أيضًا غياب المشاركة الروسية، قائلًا: "ما دخلت السياسة شيئًا إلا وأفسدته"، مشيرًا إلى أن الغرب يستغل مهرجانًا هو الأول في العالم لتسويق أفكاره السياسية، من خلال الحضور القوي لسينما أوكرانيا وأوروبا الشرقية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close