الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

رفضًا لمشاركة إسرائيل في "يوروفيجن".. الآلاف يتظاهرون في السويد

رفضًا لمشاركة إسرائيل في "يوروفيجن".. الآلاف يتظاهرون في السويد

Changed

المتظاهرون في السويد طالبوا بإقصاء إسرائيل من مسابقة يوروفيجن
المتظاهرون في السويد طالبوا بإقصاء إسرائيل من مسابقة يوروفيجن - غيتي
تظاهر آلاف الأشخاص في مدينة مالمو السويدية منددين بمشاركة إسرائيل في مسابقة يوروفيجن التي تستضيفها المدينة.

شهدت مدينة مالمو السويدية مظاهرة حاشدة شارك بها الآلاف، الخميس، احتجاجًا على مشاركة إسرائيل في مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" لعام 2024.

وتشهد المدينة مظاهرات تضامنية مع فلسطين، كما شهدت احتجاجات بسبب مشاركة إسرائيل في المسابقة التي تستضيفها المدينة.

فقد تجمع العديد من الأشخاص مساء أمس قبل الدور نصف النهائي من المسابقة قرب صالة "مالمو ارينا"، حيث تقام المنافسات، واحتجوا على مشاركة إسرائيل.

غريتا ثونبرغ

وتقدمت المظاهرات الناشطة البيئية الشهيرة غريتا ثونبرغ، التي اشتهرت بتضامنها مع غزة، وسألت في تصريحات مع "BFMTV": "يوروفيجن قادرة على اتخاذ عقوبات، فلماذا لا تفعل ذلك مع إسرائيل؟".

ووصفت ثونبرغ في تصريحاتها ما قامت به المسابقة بـ"الفضيحة غير المبررة" بإشراك إسرائيل، التي تقوم بإبادة جماعية وفق ما أكدت الناشطة السويدية. 

وبالنسبة لثونبرغ،  فإن "منع روسيا من المشاركة في يوروفيجن مثال عملي يثبت أنه عندما تتصرف دولة بطريقة غير مقبولة، فإن المسابقة قادرة على اتخاذ عقوبات. فلماذا لا تفعل ذلك مع إسرائيل؟". 

وفي عام 2022، تم استبعاد الشركات الروسية للبث من الاتحاد الأوروبي للإذاعة والتلفزيون (UER)، الذي يدير المسابقة، عقب الحرب في أوكرانيا.

"التاريخ يعيد نفسه"

وفي حديث لوكالة لأناضول، وصفت الدنماركية فت سوزان زكيروس مشاركة إسرائيل بالمسابقة بـ"غير المقبولة"، مؤكدة أنه "يجب عزل إسرائيل عن كل مكان، وخاصة عن الفعاليات الثقافية".

وأشارت زكيروس إلى وجود ازدواجية في التعامل مع إسرائيل التي سُمح لها بالمشاركة في المسابقة، في حين تم منع روسيا من المشاركة.

وتساءلت مستنكرةً: "كيف يمكننا الاستمتاع بأي شيء بينما هناك إبادة جماعية مستمرة؟"، في إشارة إلى الحرب الإسرائيلية على الفلسطينيين في قطاع غزة.

وقدرت وسائل إعلام محلية وأوروبية عدد المتظاهرين حول مكان الحفل العالمي بـ11 ألفًا إلى 15 ألف متظاهر. 

الناشطة السويدية غريتا ثونبرغ في التظاهرة
الناشطة السويدية غريتا ثونبرغ في التظاهرة- رويترز

من جهتها ذكرت، المشاركة في التظاهرة كلوديا رومان، أن عدم استبعاد إسرائيل من مسابقة يوروفيجن هو نتيجة "التمييز والإسلاموفوبيا القائمة منذ سنوات" ورأت أن "التاريخ يعيد نفسه".

من جهتها، شددت الناشطة إيفونا مورا، على ضرورة منع إسرائيل من المسابقة في الوقت الذي تم استبعاد روسيا منها بسبب الحرب على أوكرانيا. وقالت مورا، إن "مشاركة إسرائيل رغم ارتكابها إبادة جماعية ضد الشعب الفلسطيني لفترة طويلة كان قرارًا سياسيًا".

يذكر أنه عند ظهور المغنية الإسرائيلية، إيدي غولان، في المسابقة، وخلال تأديتها أغنيتها، تعالت الأصوات في القاعة وهتف بعض الجمهور: "الحرية لفلسطين". 

والسبت الماضي، عبّر مئات الأشخاص في العاصمة السويدية ستوكهولم عن احتجاجهم على مشاركة إسرائيل بمسابقة "يوروفيجن".

وتقام مسابقة الأغنية الأوروبية لعام 2024 في 11 مايو بمدينة مالمو، وينظمها اتحاد البث الأوروبي والتلفزيون السويدي الحكومي.

المصادر:
ترجمات - الأناضول

شارك القصة

تابع القراءة
Close