الأربعاء 24 أبريل / أبريل 2024

زيلينسكي يدعو إلى الإسراع في إمداد بلاده بدفاعات جوية ومقاتلات

زيلينسكي يدعو إلى الإسراع في إمداد بلاده بدفاعات جوية ومقاتلات

Changed

شدد الرئيس الأوكراني على الأهمية الكبرى للدفاعات الجوية في حماية أرواح المدنيين وتقوية جيشه على خط الجبهة
شدد الرئيس الأوكراني على الأهمية الكبرى للدفاعات الجوية في حماية أرواح المدنيين وتقوية جيشه على خط الجبهة - رويترز
أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن المساعدات العسكرية الجوية هي الأهم، مشددًا على ضرورة إمداد بلاده بدفاعات جوية وبمقاتلات.

حضّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة دولًا غربية على الإسراع في إمداد بلاده بأنظمة للدفاع الجوي وبمقاتلات، وذلك عشية الذكرى السنوية الثانية للهجوم الروسي.

وجاءت دعوة زيلينسكي في حين لا تزال حزمة مساعدات أميركية عالقة في الكونغرس في مقابل ارتفاع في معنويات الروس، بعد تحقيقهم مكاسب ميدانية في الأسابيع الأخيرة.

ولا تزال حزمة مساعدات لأوكرانيا بـ60 مليار دولار عالقة في الكونغرس الأميركي وسط سجال سياسي داخلي حول جدواها، وربطها بشروط على صلة بتشريعات لوقف تدفّق المهاجرين إلى الولايات المتحدة.

زيلينسكي: نريد دفاعات جوية ومقاتلات

وفي مؤتمر صحافي عقده في مدينة لفيف في الغرب الأوكراني، قال زيلينسكي: إن "المساعدات العسكرية الجوية "هي الأهم"، مشدّدًا على ضرورة إمداد بلاده بـ"دفاعات جوية وبمقاتلات".

وأضاف: "المهم أن تأتي قراراتنا في حينها. أعتقد أنها الأولوية"، مشيرًا إلى أنه خلال الهجوم المضاد لبلاده العام الماضي تأخر وصول شحنات تم التعهّد بها لأوكرانيا.

وشدّد على الأهمية الكبرى للدفاعات الجوية في حماية أرواح المدنيين و"تقوية جيشنا على خط الجبهة".

الرئيس الأوكراني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيسة الوزراء الدنماركية
الرئيس الأوكراني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيسة الوزراء الدنماركية - رويترز

وجاءت تصريحات زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريدريكسن، في خضم توافد لقادة غربيين إلى أوكرانيا تعبيرًا عن دعمهم لكييف في حرب تدخل السبت عامها الثالث.

وتعهدت الدنمرك المنضوية في حلف شمال الأطلسي بتسليم أوكرانيا مقاتلات إف-16 في وقت لاحق من العام الجاري، كما أن دولًا عدة أعضاء في التكتل تتولى منذ أشهر تدريب طيارين أوكرانيين على الطائرات المتطوّرة.

وتعتمد أوكرانيا على الدعم الغربي في مواجهة هجمات روسية تسارعت وتيرتها مع سعي موسكو للاستفادة من استنزاف موارد كييف في ساحة المعركة.

تحقيق أوكراني في أكثر من 122 ألف جريمة حرب محتملة

في غضون ذلك، أعلن المدعي العام الأوكراني أندريه كوستين اليوم الجمعة، أن كييف بدأت تحقيقات في أكثر من 122 ألف حالة يشتبه في أنها جرائم حرب منذ بدء الهجوم الروسي.

وأضاف كوستين لوكالة "رويترز" على هامش مؤتمر حول القانون الجنائي الدولي في برلين: "حددنا بالفعل 511 جانيًا. وصدرت في المحاكم الأوكرانية بالفعل 80 إدانة" أغلبها أحكام غيابية.

ومع دأب روسيا على نفي ارتكاب قواتها فظائع أو مهاجمة مدنيين، تقول سلطات أوكرانية وغربية إن ثمة أدلة على حالات قتل وإعدام وقصف بنية تحتية مدنية وترحيل قسري من بين جرائم أخرى.

وذكر كوستين أن مساعدة المجتمع الدولي مطلوبة من أجل توثيق جرائم الحرب والتحقيق فيها وإجراء الملاحقات القضائية، لكنه أضاف أن " ما يزيد على 99% من جميع الحالات سيُحقق فيها وستجري ملاحقتها قضائيًا في أوكرانيا".

وفي ديسمبر/ كانون الأول، اتهمت الولايات المتحدة أربعة جنود مرتبطين بروسيا بارتكاب جرائم حرب تقول واشنطن إنها تتعلق بضرب مواطن أميركي، إضافة إلى التعذيب وإعدام وهمي له.

وقال كريستيان ليفيسك، رئيس فريق المحاسبة على جرائم الحرب التابع لوزارة العدل الأميركية، في المؤتمر: إن هذه الخطوة "غير المألوفة للغاية" تشير إلى اعتزام الولايات المتحدة محاسبة الجناة.

وأفاد وزير العدل الألماني ماركو بوشمان بأن ألمانيا جمعت حتى الآن 500 دليل مادي. وذكرت برلين أيضًا أنها قد تجري محاكمات تتعلق بجرائم الحرب على أرضها بموجب مبدأ الولاية القضائية العالمية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close