الخميس 20 يونيو / يونيو 2024

شاحنة وبنادق وتوقيفات.. ماذا حصل أمام مبنى الكونغرس الأميركي؟

شاحنة وبنادق وتوقيفات.. ماذا حصل أمام مبنى الكونغرس الأميركي؟

Changed

فقرة من برنامج "صباح جديد" تتطرق إلى اقتحام مبنى الكابيتول والتحقيقات التي لا تزال مستمرة حول الحادثة (الصورة: غيتي)
يعد محيط مبنى الكابيتول في واشنطن من المناطق الأمنية المهمة للشرطة الأميركية التي توقف العشرات حوله كل عام لا سيما الذين يحملون أسلحة فردية.

أوقفت الشرطة الأميركية ثلاثة أشخاص بعدما عثرت في شاحنة تقلهم على أسلحة، في أرض مبنى الكونغرس الأميركي بالعاصمة واشنطن.

وأشارت الشرطة إلى أن رجلًا من جورجيا يبلغ من العمر 80 عامًا كان متوقفًا بشكل غير قانوني في أرض مبنى الكابيتول، ادعى أنه يريد تسليم وثائق إلى المحكمة العليا، وقد تم اعتقاله يوم أمس الأربعاء، بعد العثور على ثلاث بنادق في شاحنته.

وقالت شرطة الكونغرس في بيان مكتوب إن توني باين من تانيل هيل بولاية جورجيا، اعتقل بتهمة واحدة هي إحضار أسلحة إلى الكابيتول. واعتقلت الشرطة اثنين من الركاب في الشاحنة تم الإفراج عنهما في وقت لاحق.

ورصد ضباط شرطة الكونغرس السيارة البيضاء متوقفة بشكل غير قانوني بالقرب من مبنى المحكمة العليا الأميركية في حوالي الساعة 3:45 مساء بالتوقيت المحلي، وعندما اقتربوا قال الركاب الثلاثة إنهم جاؤوا لتسليم المستندات إلى المحكمة.

وقالت الشرطة إن باين أبلغ الضباط أنه كان بحوزته أسلحة في الشاحنة، وأدى البحث إلى العثور على مسدسين وبندقية وأنبوب وعلب ذخيرة، مضيفة أن عشرات الأشخاص يُعتقلون كل عام لإحضار أسلحة إلى أراضي الكونغرس.

وكانت شبكة "سي أن أن" الأميركية ذكرت أن سيارة مشبوهة أثارت مخاوف الشرطة، فتدخلت فرقة تعنى بالمتفجرات تابعة لشرطة الكابيتول.

بعدها، أغلقت الشرطة عدة طرق في المنطقة المحيطة بالمحكمة العليا الأميركية ومكتبة الكونغرس، قبل أن تكتب شرطة الكابيتول على تويتر أن "ثلاثة أشخاص محتجزون بينما نواصل التحقيق". وتحاول الشرطة الوصول إلى ذوي المعتقل لمعرفة خلفية ما أقدم عليه.

ومنذ اقتحام الكابيتول في مطلع العام 2021 من قبل أنصار الرئيس السابق دونالد ترمب، تضاعف الشرطة الأميركية الحماية للمبنى الذي يعد رمزًا للبلاد، ومقرًا لواحدة من كبار المؤسسات السياسية في تاريخ أميركا.

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة