الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

شدد على حل الدولتين.. الأردن: إسرائيل لن تنعم بالأمن بقتل الفلسطينيين

شدد على حل الدولتين.. الأردن: إسرائيل لن تنعم بالأمن بقتل الفلسطينيين

Changed

شدّد الصفدي على أنّ إسرائيل "ترتكب جرائم حرب في خرق واضح" للقانون الدولي
شدّد الصفدي على أنّ إسرائيل "ترتكب جرائم حرب في خرق واضح" للقانون الدولي- رويترز
أكد الأردن ضرورة تحوّل الهدنة المؤقتة في غزة إلى وقف دائم لإطلاق النار ونهاية كاملة للعدوان الإسرائيلي على القطاع.

أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي اليوم السبت، أنّ "إسرائيل لن تنعم بالأمن بقتل الفلسطينيين لأنّ الأمن لن يتحقّق إلا بتسوية الصراع وحل الدولتين"، مشيرًا إلى رغبة عمّان في أن تتحوّل هدنة الأيام الأربعة في قطاع غزة إلى "وقف دائم لإطلاق النار" بعد 50 يومًا من الحرب.

وقال الصفدي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيريه البرتغالي جواو غوميش كرافينيو والسلوفينية تانيا فاجون في عمان:"نريد لهذه الهدنة أن تتحوّل إلى وقف دائم لإطلاق النار ونهاية كاملة لهذا العدوان"، مشيرًا إلى تطور ملحوظ في المواقف الدولية باتجاه الدعوة لوقف إطلاق النار".

وأكد أنّ لجنة الاتصال العربية الإسلامية التي شكلها القادة في القمة العربية الاسلامية المشتركة ستضغط في اجتماع مجلس الأمن المقرّر في 29 من هذا الشهر، من أجل أن يكون هناك قرار باتجاه وقف إطلاق النار.

وحذّر الصفدي من أنّه "إذا لم يتم اتخاذ هذا القرار، فان مجلس الأمن مسؤول عن إدامة هذه الهمجية التي يمثّلها العدوان الإسرائيلي على غزة"، مؤكدًا أنّ "إسرائيل لم تلتزم بقرارات مجلس الأمن في السابق وإذا لم تلتزم في المستقبل، فعلى المجتمع الدولي أن يواجه التحدي الأكبر لمصداقيته".

إسرائيل "ترتكب جرائم حرب"

وأكد أنّ إسرائيل "ترتكب جرائم حرب في خرق واضح" للقانون الدولي، مشدّدًا على ضرورة أن يلتفت المجتمع الدولي لما يحدث من هجمات على الفلسطينيين بالضفة الغربية، إذ أنّ هذا العام يُعتبر الأكثر دموية بالنسبة للفلسطينيين منذ أكثر من 10 سنوات.

وتساءل عمّا سيقوم به المجتمع الدولي "إن استمرت إسرائيل بالضرب بعرض الحائط إرادته وقراراته"، قائلًا: "هل سيسمح لإسرائيل بأن تستمر بقتل الأبرياء وتدمير بيوتهم؟ أم سيتخذ المجتمع الدولي موقفًا واضحًا منسجمًا مع القانون الدولي؟".

كما أكد وزير الخارجية الأردني أن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بحاجة إلى 800 شاحنة يوميًا لتلبية احتياجات قطاع غزة.

من جهتها، لفتت وزيرة الخارجية السلوفينية إلى أنّ "هناك محادثات حثيثة لوقف دائم لإطلاق النار"، وأن بلادها تُشارك الأردن والعالم مخاوف التطورات في الضفة الغربية.

بدوره، قال وزير خارجية البرتغال: إنّ الحلول السياسية والدبلوماسية هي الوسيلة الوحيدة لإنهاء الصراع في المنطقة، مشددًا على رفض تهجير أهالي غزة من أرضهم.

وقال كرافينيو: "الضفة الغربية وغزة وحدة جغرافية واحدة، وطرد شعب غزة من القطاع لن يكون حلًا بل سيزيد الوضع سوءًا".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close