الخميس 30 مايو / مايو 2024

شهداء وفقدان اتصال بمركبتي إسعاف.. ما تطورات اقتحام مخيم نور شمس؟

شهداء وفقدان اتصال بمركبتي إسعاف.. ما تطورات اقتحام مخيم نور شمس؟

Changed

فقدان الاتصال بمركبتي إسعاف تابعتين للهلال الأحمر في مخيم نور شمس بطولكرم - رويترز
فقدان الاتصال بمركبتي إسعاف تابعتين للهلال الأحمر في مخيم نور شمس بطولكرم - رويترز
أفاد مراسل العربي صباح السبت، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت قذيفة على منزل تحاصره بمخيم نور شمس في طولكرم.

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحام مخيم نور شمس شرق طولكرم في الضفة الغربية منذ يوم الخميس الفائت، ما أسفر عن استشهاد عدد من الفلسطينيين بينهم طفل يبلغ من العمر 16 عامًا.

وأفاد مراسل العربي صباح اليوم السبت، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت قذيفة على منزل تحاصره بالمخيم.

وكان مراسلنا من رام الله فادي العصا قد ذكر فجر اليوم السبت، أن الهلال الأحمر الفلسطيني أعلن فقدان الاتصال بمركبتي إسعاف تابعتين له في المخيم.

وليل الخميس، اقتحم الجيش الإسرائيلي مخيم نور شمس برفقة جرافات عسكرية وفرض حصارًا عليه، وسط أعمال تخريب وتدمير متعمد للبنية التحتية ومنازل المواطنين وممتلكاتهم.

كما ترافق هذا الاقتحام مع حملات مداهمة وتفتيش للمنازل اعتقل خلالها عشرات الشبان، فيما اندلعت اشتباكات مع المقاومين الذين حاولوا التصدي لهذا الاقتحام.

شهداء وحصار

وأكّدت الأرقام الرسمية حتى الساعة استشهاد فلسطينيين اثنين على الأقل أحدهما طفل، وإصابة آخرين وصل 4 منهم الى المستشفى.

لكن مصادر وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" نقلت عن شهود عيان من داخل المخيم، أن هناك 5 شبان استشهدوا برصاص قوات الاحتلال فيما لا يزال الجيش الإسرائيلي يحتجز جثامينهم ويمنع طواقم الاسعاف من الوصول إليهم.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها "العربي" كان الطفل الشهيد البالغ 16 عامًا، والذي أكّدت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاده، في المنطقة الشمالية لضاحية الشويكة في طولكرم فيما عملية الاقتحام هي للمنطقة الشرقية للمدينة.

وقال مراسلنا إن جيش الاحتلال قتل هذا الطفل برصاصة في رأسه، إضافة إلى تأكيد الهلال الأحمر وجود شهيد آخر هو شقيق لشهيدين ارتقيا منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم.

فقدان الاتصال بطواقم إسعاف

بالتوازي، أعاقت قوات الاحتلال عمل الطواقم الطبية ولا تزال تمنع مركبات الإسعاف من الدخول إلى المخيم لنقل جثامين الشهداء وإخلاء المصابين إلى المستشفيات.

في هذا الصدد، نقل مراسل "العربي" عن الهلال الأحمر الفلسطيني إعلانه عن فقدان الاتصال بمركبتي إسعاف دخلتا إلى المخيم في طولكرم، وذلك بعدما منعت قوات الاحتلال دخول أي طاقم إسعاف بعد أكثر من من 30 ساعة على العملية العسكرية.

فأكّدت منظمة الهلال الأحمر أن المركبتين والطواقم التي فيهما لا تزال داخل المخيم، وأن الاتصال قطع تمامًا معهما.

وأشار مراسلنا فادي العصا في هذا الإطار إلى أن المساحة التي تعمل بها الطواقم صغيرة جدًا، ولا تتجاوز ربع كيلومتر مربع.

وأوضح العصا: "نحن بالتالي نتحدث عن تطور لافت بأن يتم قطع الاتصال مع طواقم الهلال الأحمر داخل مخيم نور شمس، فيما هناك حديث عن ارتقاء شهداء وتسجيل إصابات، فضلًا عن الأعداد الكبيرة من المعتقلين".

كما لفت العصا إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي كان قد سحب منذ ساعات قليلة جرافاته العسكرية، وأعلن أنه قد يسحب قواته من داخل مخيم نور شمس لكنه عاد وعزز آلياته العسكرية من جديد ودخل المخيم من أكثر من جهة، فيما يحاصره من جهاته المختلفة.

حداد في طولكرم

وتسببت عمليات تدمير البنية التحتية في مخيم نور شمس بانقطاع التيار الكهربائي والمياه والاتصالات والإنترنت، الأمر الذي عزل المخيم عن محيطه فيما تسمع بين الفينة والأخرى أصوات اشتباكات وانفجارات.

وقد أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في طولكرم اليوم السبت يوم حداد على أرواح الشهداء، وإضرابًا تجاريًا شاملًا لجميع مناحي الحياة تنديدًا بجرائم الاحتلال، بحسب "وفا".

المصادر:
العربي - وفا

شارك القصة

تابع القراءة
Close