السبت 28 يناير / يناير 2023

صراع بين معسكري نتنياهو ولابيد.. "سيناريوهات" انتخابات الكنيست

في إسرائيل معسكران سياسيان كبيران: واحد يترأسه بنيامين نتنياهو وآخر يترأسه يائير لابيد
في إسرائيل معسكران سياسيان كبيران: واحد يترأسه بنيامين نتنياهو وآخر يترأسه يائير لابيد
صراع بين معسكري نتنياهو ولابيد.. "سيناريوهات" انتخابات الكنيست
صراع بين معسكري نتنياهو ولابيد.. "سيناريوهات" انتخابات الكنيست
الثلاثاء 1 نوفمبر 2022

شارك

للمرة الخامسة في أقلّ من أربع سنوات، يدلي الإسرائيليون اليوم الثلاثاء بأصواتهم في انتخابات الكنيست، التي يسعى بنيامين نتنياهو من خلالها إلى العودة للسلطة.

وقال نتنياهو (73 عامًا) بعد الإدلاء بصوته في القدس: "آمل أن نختم اليوم بابتسامة لكن الأمر متروك للشعب".

أما رئيس حكومة تصريف الأعمال يائير لابيد فيحاول التمسك بالسلطة فيما أظهرت استطلاعات الرأي أن حزبه الوسطي "يش عتيد" (يوجد مستقبل) سيتخلف عن حزب الليكود اليميني بزعامة نتانياهو في الاقتراع الذي ستليه كالعادة مساومات معقدة للتوصل إلى تشكيل ائتلاف حكومي.

لكن، بانتظار النتائج التي ستفرزها هذه الانتخابات، التي يرجح كثيرون ألا تكون مخالفة عن سابقاتها، تُطرَح علامات استفهام بالجملة عن طبيعة "المواجهة" في هذه الانتخابات، وعن "آليات" ما بعدها.

يتألف الكنيست من 120 عضوًا، ويجب أن تحصل أي حكومة على ثقة أكثر من نصفهم - غيتي
يتألف الكنيست من 120 عضوًا، ويجب أن تحصل أي حكومة على ثقة أكثر من نصفهم - غيتي

معسكران سياسيان كبيران

في إسرائيل معسكران سياسيان كبيران: واحد يترأسه زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو وآخر يترأسه الآن رئيس الوزراء يائير لابيد.

ويضمّ المعسكر الذي يترأسه نتنياهو حزبين حديديين للمتدينين الشرقيين وللمتدينين الأشكيناز وتيار الصهيونية الدينية.

في المقابل، يضم المعسكر الذي يترأسه لابيد الأحزاب العلمانية المناوئة لنتنياهو، والتي لا تتفق على أي برنامج سياسي سوى معارضة نتنياهو بشكل شخصي.

وهناك أيضًا أحزاب عربية تتفاوت قوتها امتنعت عن المشاركة في أي ائتلاف حكومي.

في إسرائيل معسكران سياسيان كبيران الأول يرأسه بنيامين نتنياهو والثاني بقيادة يائير لابيد - غيتي
في إسرائيل معسكران سياسيان كبيران الأول يرأسه بنيامين نتنياهو والثاني بقيادة يائير لابيد - غيتي

سباق الـ61 مترًا بعد انتخابات الكنيست

بعد كل انتخابات ينطلق سباق الـ61 مترًا فالكنيست تتوزع على 120 عضوًا، ويجب أن تحصل أي حكومة على ثقة أكثر من نصفهم، وهو ما لم يتمكن نتنياهو من فعله منذ عام 2019، وهو ما تسبّب بتكرار الانتخابات خمس مرات.

ففي الانتخابات الثالثة عام 2020، وإثر انتشار فيروس كورونا، انشقّ أحد قادة المعسكر المناوئ لنتنياهو، وهو بيني غانتس، وذهب إلى المعسكر الآخر، فتشكّلت الحكومة، لكنّها لم تصمد سوى أشهر.

وفي الانتخابات التي تلتها، وقع انشقاقان. انشقّ نفتالي بينيت عن معسكر نتنياهو واختار قيادة المعسكر المناوئ مع لابيد، وقرّرت الحركة الإسلامية الجنوبية المشاركة في الاتئلاف ذاته لأول مرة في تاريخ العرب، ما مكّن بينيت ولابيد من تشكيل حكومة لم تصمد عامًا.

والآن تشير معظم التوقعات إلى عدم قدرة نتنياهو على الحصول على 61 مقعدًا، ولا على قدرة معسكر لابيد على ذلك، وسط ترجيحات بالذهاب إلى انتخابات سادسة.


تفاصيل "الصراع" بين معسكري نتنياهو ولابيد، وسباق الـ61 مترًا، والمسار المرتقب بعد انتخابات الكنيست، تجدونها في الفيديو المرفق من سلسلة "خبر بلس".

المصادر:
العربي

شارك

Close