الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

عادات خاصة للاهتمام بالأكباش في عيد الأضحى.. تكحيل وتعطير وتزيين

يعرف المسلمون لعبة خطف الخروف بوصفها من أهم عادات وتقاليد الاحتفال بعيد الأضحى المبارك - الأناضول
يعرف المسلمون لعبة خطف الخروف بوصفها من أهم عادات وتقاليد الاحتفال بعيد الأضحى المبارك - الأناضول
عادات خاصة للاهتمام بالأكباش في عيد الأضحى.. تكحيل وتعطير وتزيين
عادات خاصة للاهتمام بالأكباش في عيد الأضحى.. تكحيل وتعطير وتزيين
الثلاثاء 11 يونيو 2024

شارك

يحظى عيد الأضحى المبارك بتسميات شعبية مختلفة في بعض المجتمعات المسلمة، من بينها عيد الفداء وعيد اللحم.

وبينما يعد النحر سنّة يمارسها المسلمون في العيد، فإن اقتناء الأضحية والاهتمام بها قبل ذبحها وتقطيعها تعد جميعها من أبرز تقاليد الاحتفال بالمناسبة.

وتلك اللحوم تدخل في إعداد الأطباق الشهية خلال أيام العيد، وبينما يوزّع بعضها على الأقارب والمحتاجين، فإن قسمًا آخر يتم حفظه عبر تقديده أو وضعه بالمجمدات أو طبخه مع الدهن على غرار صنع القاورما في لبنان وسوريا.

عادات خاصة للاهتمام بالأكباش في عيد الأضحى

لكن قبل الذبح، فإن العديد من المجتمعات توارثت عادات خاصة للاهتمام بالكبش تضعه في صلب الاهتمام على مدى أيام وربما أسابيع أو أشهر، منذ إحضاره من السوق وحتى لحظة نحره.

في ما يأتي بعض تلك العادات:

تعطير الشاة في موريتانيا

يعد شراء الأضاحي أحد أبرز مظاهر الاحتفال بعيد الأضحى في موريتانيا.

ووسط ارتفاع أسعارها، يقصد الموريتانيون أسواق المواشي لشراء الأضحية المناسبة قبل العيد أو حتى في صبيحته. ويجيد الكثيرون أساسيات المساومة مع الباعة كي يعودوا بضالتهم التي تناسب ميزانيتهم.

ومن المتداول بشأن العيد في موريتانيا، أن الشاة أو الكبش يتم الاعتناء بنظافتها وتعطيرها قبل ذبحها.

الحنة للأضحية في الجزائر

في الجزائر أيضًا يهتم المسلمون بشراء الأضاحي للاحتفال بعيد الأضحى المبارك.

وقد تحدث مراسل "العربي" عمّا درج عليه الجزائريون من حيث طلاء جبهة الكبش أو رأسه بالحناء. ورد مراسلنا هذا التقليد إلى الاستبشار والفرح بالمناسبة السعيدة.

تكحيل الخروف في ليبيا

لكن زينة الكبش في عيد الأضحى تعني الكحل في ليبيا، حيث تعمد النساء إلى تكحيل عيني الأضحية.

وفي ممارسة هذا التقليد تستخدم ربّات المنازل الليبيات القلم الأسود أو الكحل العربي، فيما يتم إشعال البخور وتبدأ العائلة بالتهليل والتكبير فرحًا بالعيد.

أشرطة ملونة في تونس

إلى ذلك، يسمى الخروف في تونس "العلوش"، ومن التقاليد المتوارثة أن يقوم الأطفال بتزيينه بالأشرطة الملونة والخروج به إلى الشوارع ليباهي كل منهم بعلوشه.

والتمايز بين الأكباش لا يقف عند حدود الشكل والوزن والزينة، بل يتعداه أيضًا إلى قوة تلك الحيوانات، والتي يكشف عنها تقليد "نطيح الأكباش" حيث يتواجه خروفان في ساحة نزال.

خطف الخروف في الصين

أما في الصين، فيعرف المسلمون هناك لعبة خطف الخروف بوصفها من أهم عادات وتقاليد الاحتفال بعيد الأضحى المبارك.

ويتنافس في هذه اللعبة الشبان الذين يمتطون الأحصنة على خطف الخروف في أسرع وقت ممكن. وبذلك يفوز من كان الأسرع في إنجاز المهمة.

المصادر:
العربي

شارك