السبت 20 يوليو / يوليو 2024

من بينها الحية بية والتهلولة وبو جلود.. عادات مميزة في عيد الأضحى

من بينها الحية بية والتهلولة وبو جلود.. عادات مميزة في عيد الأضحى

Changed

الحية بية في قطر
يردد الأطفال أهازيج متوارثة قبل رمي سلة الزرع في الماء عملًا بتقليد "الحية بية" في قطر بمناسبة عيد الأضحى المبارك - تويتر
رغم تشابه العديد من طقوس احتفالها بعيد الأضحى، تحتفظ المجتمعات الإسلامية بما توارثته من تقاليد استثنائية وفريدة، تبعث في كل مرة البهجة في نفوس المحتفين.

تتشابه عادات المجتمعات الإسلامية وتقاليدها من حيث الاحتفال بعيد الأضحى المبارك إلى حد بعيد. 

ومع ذلك، فهي تبقي على بعض المظاهر الفريدة، التي تتوارثها الأجيال، مقدمة توليفة استثنائية لطقوس إحياء المناسبة. في ما يلي نستعرض بعضها:

التهلولة في عُمان 

يخرج العُمانيون إلى الشوارع مساء الأيام الأولى من ذي الحجة للتبشير بقدوم عيد الأضحى المبارك. ويسير في المقدمة "المهلل"، الذي يردد التسابيح والتكبيرات، ويردد من خلفه الكبار والصغار موحدين. 

ومما يقوله المهلل في هذا الموروث الثقافي، الذي يقول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي إنه "يضفي أجواء روحانية" على تلك الأمسيات: "سبحان الله الملك الجبار، سبحان الله مقدر الأقدار، سبحان الله مسخر البحار، سبحان الله وهو الصمد المعبود، سبحان الله وهو ذو الكرم والوجود". 

ويرد السائرون في كل مرة بقول: "لا إله إلا الله". 

"الحية بية" في قطر

تُعرف هيام، عبر تغريدة في تويتر، الـ"حية بية" على أنها من عادات أهل قطر القديمة.

وتشرح أنها تقوم على تحضيرات تسبق حلول العيد بشهر، وفيها يتم زراعة حفنة من الحبوب، وريها باهتمام من جانب الأطفال كل يوم.

وبحسب المنشورات، يحمل الصغار، بنات وصبيان، سلال زرعهم المصنوعة من سعف النخيل إلى البحر عند غروب شمس اليوم الذي يسبق العيد. وبعدما يقومون بغناء "يا حيتي يا بيتي راحت حيه وجات حيه على درب الحنينيه"، يرمونها في الماء.

إنزال البقر في باكستان 

تشهد مدينة كراتشي الباكستانية تقليدًا استثنائيًا في عيد الأضحى المبارك، يقوم على عملية إنزال الماشية عبر رافعة من سطح المزرعة إلى أسفل المبنى، حيث يحتشد العشرات لمراقبة هبوطها وتوثيق لحظة ملامسة حوافرها الأرض.

ولهذه الغاية، يستأجر مربو المواشي مع اقتراب عيد الأضحى من كل عام رافعة لإنزال الثمين منها والمكتنز من على الأسطح، لبيعها والتضحية بها. ولا تخلو عملية الإنزال تلك من استعراض مواهب بعضهم.

"تقديد اللحم" في ليبيا

تحضر على مائدة عيد الأضحى في ليبيا أطباق عديدة احتفالًا بالمناسبة. لكن تقديد اللحم بحد ذاته يُعد تقليدًا في أيام العيد، الذي يشهد قيام المسلمين بذبح الأضاحي.

وهذه اللحوم تسمى "قديد" أو "قرقوش"، ويقول مستخدمون لتويتر إنه يكاد لا يخلو بيت ليبي منها، نظرًا إلى كونها مكوّنًا رئيسًا في الأطباق الشعبية. 

ويتم نشر القديد على حبال لتجف تحت أشعة الشمس، بعدما يتم تقطيعها بشكل طولي وإضافة الملح والتوابل إليها.

تقديد اللحم في ليبيا
تقديد اللحم في ليبيا - تويتر

 بوجلود في المغرب

يقيم المغاربة جنوبي البلاد، ولا سيما في أغادير، مهرجانًا بمناسبة عيد الأضحى المبارك يُعرف باسم "بو جلود"، ويتم خلاله ارتداء جلود الأضاحي والتجول بها بشكل جماعي.

بحسب تغريدات على تويتر، يتعلق هذا الموروث الثقافي بطقس احتفالي أمازيغي عريق توارثته الأجيال. وهو يحمل باللهجة الأمازيغية اسم "بيلماون"، ويُسمى أيضًا "السبع بو البطاين". 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close