الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

عاد إلى الأذهان.. ما الفارق بين كارثة المغرب وزلزال تركيا وسوريا؟

عاد إلى الأذهان.. ما الفارق بين كارثة المغرب وزلزال تركيا وسوريا؟

Changed

"العربي" يسلط الضوء على الهزات الارتدادية التي يشهدها المغرب منذ وقوع الزلزال (الصورة: رويترز)
يُعد ما حدث في المغرب زلزالًا تكتونيًا بسبب تحرك الصفيحة الإفريقية ضد الصفيحة الأوراسية، وقد استمر لمدة 22 ثانية.

أعاد زلزال المغرب إلى الأذهان الزلزال الذي ضرب الأراضي التركية والسورية في فبراير/ شباط الماضي، والذي أودى بحياة أكثر من 50 ألف شخص.

فأي فارق بين الزلزالين؟

ما حدث في تركيا وسوريا كانا عبارة عن زلزالين متتاليين وليس زلزالًا واحدًا؛ الأول كان مركزه غرب مدينة غازي عنتاب وبلغت قوته 7.8 درجات على مقياس ريختر. ثم بعد مرور 9 ساعات، وقع زلزال آخر بقوة 7.6 درجات بالقرب من مدينة كهرمان مرعش.

أما زلزال المغرب، فقد كان أقل عنفًا بقوة 7.2 درجات على سلم ريختر، ومركزه إقليم الحوز التابع لمدينة مراكش.

إلى ذلك، وقع زلزال تركيا وسوريا على عمق نحو 18 كلم، الأمر الذي تسبّب في أضرار جسيمة للمباني على سطح الأرض.

والزلزال في تركيا وسوريا امتد إلى مساحة 150 كلم وشعر به السكان على امتداد 900 كلم، بينما وقع الزلزال في المغرب على عمق 8 كلم وشعر به السكان على محيط 400 كلم.

من جهة أخرى، يُعد ما حدث في المغرب زلزالًا تكتونيًا بسبب تحرك الصفيحة الإفريقية ضد الصفيحة الأوراسية، لكن زلزال تركيا وسوريا كان سببه اصطدامًا بين الصفيحة الآسيوية والصفيحة الأوراسية.

وكانت مدة زلزال كهرمان مرعش 75 ثانية ثم تبعته هزات ارتدادية متواصلة، في حين أن زلزال المغرب استمر لمدة 22 ثانية وكانت له هزات ارتدادية وصلت إلى 5.8 على سلم ريختر.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close