الأحد 19 مايو / مايو 2024

غارات إسرائيلية جديدة.. تل أبيب تلوح بالتصعيد في جنوب لبنان

غارات إسرائيلية جديدة.. تل أبيب تلوح بالتصعيد في جنوب لبنان

Changed

 قال وزير الخارجية اللبناني إن هناك نحو مئة ألف نازح من جنوبي البلاد نتيجة الاعتداءات الإسرائيلية - الأناضول
نحو مئة ألف نازح من جنوبي لبنان نتيجة الاعتداءات الإسرائيلية - الأناضول
قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، إن الوقت ينفد أمام إيجاد حل دبلوماسي في جنوب لبنان وسط تبادل القصف بين حزب الله وتل أبيب.

جددت إسرائيل اليوم الإثنين القصف على القطاعين الغربي والأوسط في جنوب لبنان، وذلك ضمن تواصل تبادل الاشتباكات بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله منذ الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقال مراسل "العربي" في جنوب لبنان، إن غارات إسرائيلية استهدفت تلال اللبونة في القطاع الغربي وأطراف بلدة برعشيت في القطاع الأوسط.

في حين قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إنّ 17 صاروخًا أطلقت من جنوب لبنان نحو الجليل الأعلى من دون تسجيل إصابات، كما جرى إطلاق صاروخين باتجاه نهاريا وسقطا في منطقة مفتوحة.

نحو مئة ألف نازح لبناني

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية اللبناني عبد لله بو حبيب، إن هناك نحو مئة ألف نازح من جنوبي البلاد نتيجة الاعتداءات الإسرائيلية، وذلك خلال استقباله رئيسة الصليب الأحمر الدولي كيت فوربس في مكتبه بالعاصمة بيروت التي وصلتها أمس الأحد، في زيارة لمدة يومين، وفق بيان للخارجية اللبنانية.

وهذه المواجهات عند الحدود اللبنانية الإسرائيلية تحيطها مخاوف من أن تتحول إلى حرب أوسع، أدت إلى تضرر قرى أصبحت خاوية جنوب لبنان.

إلى ذلك، ذكرت القناة 12 الإسرائيلية أن المبعوث الأميركي عاموس هوكشتاين الذي وصل إلى إسرائيل أمس حمل معه إشارات بوجود تسوية دبلوماسية.

وتتكون خطة هوكشتاين من مرحلتين، المرحلة الأولى وتتضمن: انسحاب حزب الله من الحدود وتعزيز انتشار قوات اليونيفيل وقوات الجيش اللبناني في المنطقة وعودة سكان البلدات الإسرائيلية الحدودية التي أخليت بسبب هجمات حزب الله.

أما المرحلة الثانية، فتشمل مفاوضات بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البرية بين الجانبين وحل خلافات المناطق المحتلة من إسرائيل والمناطق المتنازع عليها في المنطقة الحدودية على أن تكون إسرائيل مستعدة لتقديم تنازلات، بحسب القناة الإسرائيلية.

تلويح إسرائيلي بالتصعيد

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، إن الوقت ينفد أمام إيجاد حل دبلوماسي في جنوب لبنان.

وشدد كاتس خلال لقائه نظيره الفرنسي ستيفان سيجورينه في تل أبيب، على أنه في حال عدم التوصل إلى حل دبلوماسي لتنفيذ القرار 1701، فإن إسرائيل ستتحرك عسكريًا لإعادة الإسرائيليين إلى المناطق الحدودية، على حد قوله.

جاء ذلك خلال اجتماع كاتس مع وزير الخارجية الفرنسي، الذي وصل القدس المحتلة اليوم في زيارة تستمر يومًا واحدًا لبحث ملفي غزة ولبنان، وفق بيان صادر عن مكتب الوزير الإسرائيلي.

وأفاد البيان بأن "الوزير كاتس شدد على أنه إذا لم يتم التوصل إلى حل دبلوماسي لتنفيذ القرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن الدولي بشأن انسحاب حزب الله من جنوب لبنان، فإن إسرائيل ستتحرك عسكريا لتمكين إعادة المواطنين الذين تم إجلاؤهم إلى منازلهم" شمال إسرائيل.

وكانت إسرائيل في بداية التصعيد مع "حزب الله" في 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، طلبت من سكان العديد من المستوطنات القريبة من الحدود اللبنانية مغادرة منازلهم.

ونقل بيان وزارة الخارجية عن الوزير الإسرائيلي قوله لنظيره الفرنسي: "الوقت ينفد لإيجاد حل دبلوماسي في جنوب لبنان".

وفي وقت سابق اليوم الإثنين نعى الإعلام الحربي في "​حزب الله​"، في بيان سقوط ثلاثة من مقاتليه في قصف إسرائيلي.

كما أفادت وسائل إعلام لبنانية بإصابة سيارة إسعاف تابعة "لكشافة الرسالة الإسلامية" لقصف إسرائيلي على بلدة الجبين جنوب لبنان، فيما نجا طاقم السيارة.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close