الثلاثاء 27 فبراير / فبراير 2024

في ظل غياب الاهتمام بالمسنين في لبنان.. ما دور المبادرات في رعايتهم؟

في ظل غياب الاهتمام بالمسنين في لبنان.. ما دور المبادرات في رعايتهم؟

Changed

فقرة من صباح جديد تسلط الضوء على معرض تشكيلي في بيروت لدعم كبار السن (الصورة: العربي)
يعتمد حوالي 8% من كبار السن في لبنان على أسرهم للحصول على الدعم المالي أو على مدخراتهم التي فقدت قيمتها، في ظل غياب الدعم من الدولة اللبنانية.

في ظل غياب قانون لضمان الشيخوخة في لبنان، تقوم مؤسسات تربوية وعبر مبادرات فردية بتوفير دعم مالي لتحسين عيادة خاصة بكبار السن.

واستطاعت "جامعة الكبار" في الجامعة الأميركية في بيروت، أن تجمع جيلين يهويان الرسم بأنواعه في مبادرة هي الأولى من نوعها في لبنان والمنطقة.

وتحت مظلة الجامعة، اجتمع 50 شخصًا من كبار السن المنخرطين في صفوف "جامعة الكبار" مع طلاب شباب، حيث رسموا لوحات مستمدة من واقع حياتهم اليومية إضافة إلى لوحات تجريدية.

من جهته، أوضح منير صيداني عضو في مبادرة  "أولد كلينيك"، أن "المبادرة هي مستوصف يشرف عليها التلاميذ بالتعاون مع مستشفى الجامعة الأميركية لمساعدة المسنين في إجراء الفحوصات والصور والزيارات، بهدف الحصول على الرعاية الصحية مجانًا".

وفي ظل غياب الدعم من الدولة اللبنانية، يعتمد حوالي 8% من كبار السن في لبنان على أسرهم للحصول على الدعم المالي أو على مدخراتهم التي فقدت قيمتها وهذا إن وجدت.

وفي هذا الإطار، أكدت رئيسة اللجنة المنظمة للمعرض يولا صوان أن كبار السن في لبنان يعانون من غياب معظم خدمات الرعاية الصحية بسبب تكلفتها الباهظة، وارتفاع أسعار الدواء أو انقطاع معظم أنواعها، وعدم تهيئة البنى التحتية المناسبة لكبار السن.

وفي لقاء مع "العربي"، حملت صوان غياب الاهتمام الرسمي مسؤولية ما وصل إليه لبنان، ليس فقط على صعيد الرعاية الصحية لكبار السن بل على صعيد نواحي الحياة كافة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close