الإثنين 15 أبريل / أبريل 2024

لإنقاص الوزن.. هل يمكن الاعتماد على صنف واحد من الطعام؟

لإنقاص الوزن.. هل يمكن الاعتماد على صنف واحد من الطعام؟

Changed

فقرة من برنامج "صباح جديد" تناقش مدى جدوى الاعتماد على صنف واحد من الطعام لتخفيف الوزن (الصورة: وسائل التواصل)
يوصي الخبراء بالتقليل من الأغذية والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية أو الدهون أو السكر أو الملح، للتقليل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

يلجأ بعض الناس إلى اعتماد صنف واحد من الطعام في وجباتهم اليومية، وفي نظامهم الغذائي.

ويؤكد خبراء التغذية أن التنويع في الأطعمة لتلبية احتياجات الفرد من المغذيات لإنتاج الطاقة والنمو، وإصلاح الأنسجة التالفة، وتنظيم التفاعلات الكيماوية الحيوية داخل الجسم.

فاحتواء الطبق اليومي على كميات متوازنة من الأغذية يضمن العناصر الأساسية لوجبة صحية ومتكاملة.

ويوصي الخبراء بالتقليل من الأغذية والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية أو الدهون أو السكر أو الملح، للتقليل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

احتواء الطبق اليومي على كميات متوازنة من الأغذية يضمن العناصر الأساسية لوجبة صحية ومتكاملة
احتواء الطبق اليومي على كميات متوازنة من الأغذية يضمن العناصر الأساسية لوجبة صحية ومتكاملة - غيتي

نصائح لتغذية أكثر صحة

  1. مضغ الطعام ببطء والاستمتاع بمذاقه، وتناول وجبة الفطور يوميًا للتحكم بالشعور في الجوع وعدم الشبع.
  2. التأكد من تضمين وجبة الطعام الخضار والفاكهة وتناولها أكثر من شرب العصير.
  3. اختيار اللحوم من دون دهون والمطبوخة بقليل من الملح، وشرب الحليب منزوع الدسم أو قليل الدسم.
  4. تناول وجبتين على الأقل من الأسماك كل أسبوع، لا سيما أسماك السلمون والسردين والتراوت والماكريل.

هل يمكن الاعتماد على صنف واحد من الطعام؟

وبشأن الحمية الغذائية الأكثر تنظيمًا وفائدة لإنقاص الوزن في ظل وجود العديد من أنواع حميات الطعام، توضح المختصة الغذائية لجين أبو شادوف أن الحل الأفضل يكمن في تناول الطعام بانتظام وبتنوع وعقلانية، بالإضافة إلى ممارسة النشاط البدني، والنوم بشكل جيد.

وتضيف في حديث لـ"العربي"، أن النشويات كمجموعة غذاء غير ضارة، لكن الناس أصبحوا يعتمدون على البسيطة والسهلة منها المصنوعة من السكريات والقمح المقشور، الأمر الذي يؤدي إلى مشاكل صحية، مشيرة إلى أن ما نتناوله اليوم من طعام أجري عليه تعديلات كثيرة، ويختلف عما كان يأكله أسلافنا في السابق.

وبشأن ما إذا كان الاعتماد على صنف واحد في الطعام يساعد في إنقاص الوزن، تشرح المختصة الغذائية أبو شادوف أن هذا النظام لا يؤدي إلى إنقاص الوزن، وقد تكون له أضرار عديدة.

وتنصح بضرورة التنوع في الطعام، مشيرة إلى أن إلغاء مصادر السكر نهائيًا سيكون من أصعب القرارات التي يتخذها الإنسان في حياته، لأن السكر موجود في معظم الأغذية كالبقوليات على سبيل المثال.

وتضيف أن السكر "Glucose" هو المصدر الأساسي لطاقة الدماغ المسؤول عن كل وظائف الجسم، وفي حال امتناع الإنسان عن تناول السكر سيبحث جسمه عنه في مصادر غير سكرية، وذلك عن طريق تحويل البروتينات أو الدهون للسكر.

وتوضح أن العمليات الأيضية التي تتم عبر تحويل الدهون والبروتينات إلى سكريات ينتج عنها مواد قد تسبب مشاكل عديدة للإنسان في حال تراكمها، وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى تخلف عقلي.

وحول حمية "الكيتو"، تلفت أبو شادوف إلى أن هذه الحمية لم تخصص للناس الأصحاء، بل خصصت لدرجات محددة من مرضى الصرع، موضحة أن هذه الحمية هي عبارة عن ketones وهي الأجسام التي تنتج عن تحول الدهون إلى سكريات.

وتضيف أن الإنسان باتباع هذه الحمية يدخل في المرحلة الحمضية، من خلال إدخاله الجسم درجة من الحموضة قد تسبب الكثير من المشاكل.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close