الجمعة 19 يوليو / يوليو 2024

للتوعية بأهميته الصحية.. العالم يحتفل بالنوم

للتوعية بأهميته الصحية.. العالم يحتفل بالنوم

Changed

عرض "تواصل" أسباب الاحتفال باليوم العالمي للنوم (الصورة: تويتر)
يحتاج جسم الإنسان إلى النوم بمعدل يتراوح بين سبع وثماني ساعات يوميًا، وتهدف جمعية النوم العالمية إلى التركيز على أهمية هذا الأمر.

حدّدت جمعية النوم العالمية يوم السابع عشر من شهر مارس/ آذار يومًا عالميًا للنوم، للتوعية بالأهمية الصحية للنوم، ويهدف إلى مساعدة أولئك الذين يُعانون من مشاكل نوم خطرة.

وتحتفل 70 دولة بهذه المناسبة السنوية، التي حملت هذا العام شعار "النوم ضروري للصحة"، إذ يحتاج جسم الإنسان إلى النوم بمعدل يتراوح بين سبع وثماني ساعات يوميًا.

وذكرت الجمعية على موقعها الالكتروني، أن اليوم العالمي للنوم "فرصة لتعزيز صحة النوم، وتبادل مقترحات ودراسات للآلاف من المتخصّصين والمدافعين عن صحة النوم".

وبسبب اعتقاد خاطىء ساد لفترات طويلة بأن النوم ليس مهمًا بدرجة كافية للصحة الشخصية، يهدف مؤسسو هذا الحدث إلى إحياء أهمية النوم الصحي.

وأشارت الجمعية، على موقعها الالكتروني، إلى إحدى الدراسات من جامعة "ستانفورد" التي خلصت إلى أن نسبة الإصابة بمرض الزهايمر لدى كبار السن أكثر عند الأشخاص الذين ينامون ست ساعات أو أقلّ، مقارنة بالذين ينامون ما بين سبع وثمان ساعات.

وتفاعل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مع الخبر، حيث نشر بعضهم صوره وهو نائم أو في وضعية الاسترخاء، فيما قدّم آخرون نصائح عن أهمية النوم.

ونشر الطاهي الشهير رانفير برار صورة له وهو نائم في وضعية الجلوس، مع تعليق: "حتى في أكثر المواعيد ازدحامًا، يجب عليك إعادة شحن نظام جسدك وأخذ قسط من الراحة".

أما الطبيب كارلو ترينيداد فغرّد أن "قلّة النوم ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وحتى أمراض الكلى المزمنة".

بدوره، غرّد الناشط الهندي كونال سيرانج أن "ثلث عمر الإنسان سينقضي وهو نائم، لذلك يجب أن ندرك أنها ليست مجرد رفاهية، بل ضروة لضمان صحة جيدة".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close