الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

للمرة الأولى منذ الحرب على غزة.. بن غفير يقتحم المسجد الأقصى

للمرة الأولى منذ الحرب على غزة.. بن غفير يقتحم المسجد الأقصى

Changed

بن غفير
تسببت الاقتحامات السابقة لبن غفير للمسجد الأقصى بردود فعل غاضبة في العالم العربي والإسلامي - إكس
جاء اقتحام وزير الأمن القومي بن غفير للمسجد الأقصى بالتزامن مع اعتراف دول إسبانيا وإيرلندا والنرويج بدولة فلسطين.

للمرة الأولى منذ بداية الحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة منذ نحو 8 أشهر، اقتحم وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، الأربعاء، المسجد الأقصى.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس في بيان إن "بن غفير اقتحم المسجد الأقصى"، دون مزيد من التفاصيل.

وفي حين لم يتم الإعلان مسبقًا عن نية بن غفير اقتحام المسجد الأقصى الأربعاء، جرى الاقتحام تحت "حراسة مشددة من الشرطة الإسرائيلية".

ويعد هذا الاقتحام الرابع الذي ينفذه بن غفير للمسجد الأقصى منذ تسلمه مهام منصب وزير الأمن القومي نهاية العام 2022.

اقتحامات متكررة للمسجد الأقصى

وفي سياق متصل، نشرت وسائل إعلام عبرية صورة لبن غفير أثناء اقتحامه للمسجد، الأربعاء.

وسبق وتسببت الاقتحامات السابقة لبن غفير بردود فعل غاضبة في العالم العربي والإسلامي، فضلًا عن انتقادات دولية.

وتسمح الشرطة الإسرائيلية للمستوطنين بشكل أحادي من العام 2003 باقتحام المسجد في ظل حراستها، وهو ما تطالب دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس بتوقفه، لكن تل أبيب لا تستجيب لطلباتها المتكررة.

وتزامن اقتحام بن غفير مع إعلان النرويج وأيرلندا وإسبانيا بشكل متزامن الاعتراف رسميًا بدولة فلسطين ومنحها كل الحقوق والواجبات كدولة مستقلة اعتبارًا من 28 مايو/ أيار الجاري.

واتخذت الدول الأوروبية الثلاث قرار الاعتراف بدولة فلسطين انطلاقًا من أن السبيل الوحيد لإرساء السلام في المنطقة هو "ضمان حل الدولتين"، لاسيما مع طول أمد الحرب الإسرائيلية الدائرة في قطاع غزة، وما خلفته من آلاف القتلى المدنيين، وفق بيانات رسمية.

إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية اليوم الأربعاء إنها أمرت باستدعاء‭‭‭ ‬‬‬فوري للسفيرين الإسرائيليين من أيرلندا والنرويج، ردًا على قرار البلدين الاعتراف بدولة فلسطينية.

وذكر وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس أن قرار الاعتراف بدولة فلسطينية يقوض حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وأضاف كاتس "لن تقف إسرائيل مكتوفة الأيدي... نحن عازمون على تحقيق أهدافنا، إعادة الأمن لمواطنينا ومحو حماس واستعادة الرهائن".

وتابع "لا توجد أهداف أنبل من هذه". كما استعدت إسرائيل سفيرها لدى إسبانيا "للتشاور".

هذا ورحبت السلطة الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الأربعاء بقرار أيرلندا وإسبانيا والنرويج الاعتراف بدولة فلسطينية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close