الأحد 14 أبريل / أبريل 2024

لمواجهة ضغوط الحياة.. أردنيان يؤسسان أول ناد للكوميديا في البلاد

لمواجهة ضغوط الحياة.. أردنيان يؤسسان أول ناد للكوميديا في البلاد

Changed

نافذة عبر "العربي" تسلط الضوء على أول ناد للكوميديا الارتجالية في الأردن (الصورة: موقع نادي عمان للكوميديا)
يدرّب نادي عمان للكوميديا رجالًا ونساء موهوبين على فنون الكوميديا الارتجالية والكتابة الساخرة، أملًا بأن يصبحوا نجومًا في هذه المجالات.

أسّس أردنيان أول نادٍ للكوميديا في البلاد لمواجهة ضغوط الحياة وصعوباتها، وتعليم الضحك بوصفه أسلوبًا لتهدئة الأعصاب.

ويأمل القيمون على نادي "عمّان للكوميديا"، الذي يدرب رجالًا ونساء موهوبين على فنون الكوميديا الارتجالية والكتابة الساخرة، أن يصبح المتدربون نجومًا موعودين في هذه المجالات.

برأي معين مسعود، أحد مؤسسي النادي، تعد الكوميديا رسالة مفادها إضحاك الناس، حيث يشدد على أهميتها في حياة الإنسان الذي يحتاج للتنفيس عن ضغوط الحياة اليومية.

بدوره، يلفت الممثل الكوميدي عبد الله صبيح إلى اعتقاد الكثيرين بأن الشعب الأردني يصعب إضحاكه، مع واقع استدانة المواطن من خلال قرضين وكمبيالتين، وبحثه عن كفيل فلا يجده.

ويرى أن حضور المواطن الأردني الذي يعيش هذا الواقع إلى المسرح يخفف عنه هذه الضغوط.

"تجربة أثبتت نجاحها"

يزن أبو الروس، مؤسس آخر للنادي، يلفت إلى أن تجربة نادي عمان للكوميديا بدأت عام 2019، من خلال مشروع صغير لتدريب الشباب على فنون "الستاند أب كوميدي" والكتابة الساخرة، بالتعاون مع معهد "The Second City" الأميركي وبدعم من منظمة "كونراد أديناور" الألمانية. 

والتجربة أثبتت نجاحها، بحسب ما يوضح في حديثه إلى "العربي" من عمان، حيث أُلحقت بمزيد من الورشات التدريبية حول الكوميديا الارتجالية (improv comedy) بالتعاون وبدعم من السفارة الأميركية في الأردن.

ويقول: على مدار 4 سنوات تمكنا من تدريب 140 شابًا وشابة ضمن برامج شملت الدعم النفسي للأطفال، وتوجهوا بعد ذلك للتدريب في مخيمات اللاجئين.

وأبو الروس الذي يؤكد أهمية وجود الموهبة ليصبح المرء نجمًا كوميديًا، يشير في الآن عينه إلى أهمية التدريب على غرار الحال في أي فن أو مهارة.

ويضيف أن "المرء إن كان موهوبًا وتعلم معنا الخطوات المتبعة في الكتابة والأداء والتقنيات والأدوات فستتحسن طريقة كتابته، بشهادة كثير من الشباب الذين أصبحوا نجومًا اليوم في النادي".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close