الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

مطلق النار "ربما" لم يتصرف بمفرده.. ما جديد حالة رئيس وزراء سلوفاكيا؟

مطلق النار "ربما" لم يتصرف بمفرده.. ما جديد حالة رئيس وزراء سلوفاكيا؟

Changed

لا يزال رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيكو في حالة صحية خطيرة - رويترز
لا يزال رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيكو في حالة صحية خطيرة - رويترز
أُصيب رئيس الوزراء روبرت فيكو  بأربع رصاصات قبل أيام في أول محاولة اغتيال كبرى يتعرض لها زعيم سياسي أوروبي منذ أكثر من 20 عامًا.

قال وزير الداخلية في سلوفاكيا ماتوش شوتاي إشتوك أمس الأحد، إن المشتبه به في محاولة اغتيال رئيس الوزراء روبرت فيكو ربما لم يتصرف بمفرده كما كان يعتقد سابقًا.

ولا يزال فيكو في حالة خطيرة بعد إصابته بأربع رصاصات يوم الأربعاء، في أول محاولة اغتيال كبرى يتعرض لها زعيم سياسي أوروبي منذ أكثر من 20 عامًا.

ويسلط الحادث الضوء على حالة الاستقطاب السياسي في الدولة الواقعة بوسط أوروبا، والتي يبلغ عدد سكانها 5.4 مليون نسمة.

تشكيل فرقة للتحقيق

وقال إشتوك إنه جرى تشكيل فريق للتحقيق، والذي سينظر أيضًا فيما إذا كان المشتبه به تصرف ضمن مجموعة من الأشخاص لتنفيذ عملية الاغتيال.

وأوضح أن أحد العوامل التي تشير إلى ضلوع أشخاص آخرين هو أن اتصالات المشتبه به عبر الإنترنت حُذفت بعد ساعتين من محاولة الاغتيال، ولم يكن المشتبه به هو من حذفها وليست زوجته على الأرجح.

واعتبر إشتوك في مؤتمر صحفي أن هذا الأمر يشير إلى أن "الجريمة ربما ارتكبتها مجموعة من الأشخاص". 

وقال روبرت كالينياك، نائب رئيس الوزراء السلوفاكي، إن صحة فيتسو لم تعد في خطر مباشر لكنه لا يزال في حالة خطيرة بحيث لا يمكن التفكير في نقله إلى مستشفى في العاصمة.

وذكر كالينياك في مؤتمر صحفي أمام المستشفى الذي يعالج فيه فيكو في مدينة بانسكا بيستريتسا بوسط سلوفاكيا: "لقد تجاوزنا أسوأ ما كنا نخشاه، على الأقل في الوقت الحالي". 

وأضاف: "نحن جميعًا في (وضع) أكثر استقرارًا بعض الشيء. عندما قلنا إننا نريد أن نقترب من تشخيص إيجابي، فأعتقد أننا نقترب خطوة من ذلك". 

اتهام بالشروع في القتل

وكانت المحكمة الجنائية المتخصصة في سلوفاكيا قد قضت السبت ببقاء المشتبه به، الذي ذكر مدّعون أنه يدعى يوراي سي، رهن الاحتجاز بعد اتهامه بالشروع في القتل.

وبحسب وسائل إعلام محلية، يبلغ المشتبه به 71 عامًا، وهو حارس أمن سابق في مركز تجاري وألَّف ثلاث مجموعات شعرية.

وقال إشتوك إن المشتبه به يعارض سياسة الحكومة تجاه أوكرانيا. وقرّرت حكومة فيكو وقف الدعم العسكري لأوكرانيا واتخذت موقفًا أكثر تأييدًا لروسيا في الصراع، مقارنة بمعظم شركائها في الاتحاد الأوروبي.

وقالت الحكومة إن المشتبه به أصبح متطرفًا بعد فوز بيتر بيليغريني، حليف فيكو، في الانتخابات الرئاسية الشهر الماضي.

انقسامات

وقد دفعت محاولة الاغتيال إلى إطلاق دعوات من مختلف الأطياف السياسية في سلوفاكيا لتهدئة التوتر وتخفيف حدة الخطاب العنيف، الذي استشرى في الأوساط الشعبية خلال السنوات الماضية.

ودعا بيليغريني والرئيسة المنتهية ولايتها زوزانا تشابوتوفا يوم الخميس، إلى الوحدة وقدّما دعوات لقادة الأحزاب السياسية في البلاد للمشاركة في محادثات.

لكن بيليغريني قال في مقطع مصوّر على صفحته على فيسبوك الأحد، إنه يعتقد بأن الوقت ليس مناسبًا حاليًا لإجراء مثل هذه المحادثات.

وأفادت الشرطة السلوفاكية الأحد بأنها ألقت القبض على ثلاثة أشخاص عبّروا عن دعمهم لمحاولة الاغتيال في منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة