الثلاثاء 27 فبراير / فبراير 2024

مع استمرار الحظر على روسيا.. كيف سيتأثر مستوى أندية كرة القدم؟

مع استمرار الحظر على روسيا.. كيف سيتأثر مستوى أندية كرة القدم؟

Changed

توّج فريق زينيت سانت بطرسبرغ بلقب الدور الروسي - غيتي.
توّج فريق زينيت سانت بطرسبرغ بلقب الدور الروسي - غيتي
سيلقي حرمان الرياضة الروسية من المنافسة أوروبيًا ودوليًا بظلاله على مستوى اللعبة داخليًا كلما طال الواقع الذي فرضته الحرب الروسية على أوكرانيا.

في مايو/ أيار الماضي، توّج فريق زينيت سانت بطرسبرغ بلقب الدوري الروسي في كرة القدم بعدما حقق الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين على حساب غريمه التقليدي سبارتك موسكو في آخر مباريات الموسم.  

لكن الفرحة تبقى منقوصة لعشاق أكبر الأندية الروسية التي لن ترى فرقها تنافس في البطولات الأوروبية للموسم الثاني على التوالي بعد أن أدار اتحاد كرة القدم الأوروبية ظهره لكرة القدم الروسية بسبب الحرب في أوكرانيا.

مفاوضات باءت بالفشل

وفي الأشهر الماضية، دار الحديث عن مفاوضات بين الاتحادين الروسي والأوروبي لرفع الحظر والسماح للأندية الروسية بالمنافسة أوروبيًا، لكنها باءت بالفشل. 

وينطبق الحال نفسه على المنتخب الروسي المعاقب دوليًا حيث اقتصرت منافساته حاليًا على مبارياته الودية مع العراق وإيران. 

تأثر كرة القدم الروسية

وسيلقي حرمان الرياضة الروسية من المنافسة أوروبيًا ودوليًا بظلاله على مستوى اللعبة داخليًا كلما طال هذا الواقع، فعدم الاحتكاك ومنافسة الأفضل سيؤديان إلى تراجع المستوى والأداء. 

ويعتبر الصحفي الرياضي دميتري غوييرلييف أن هذا الواقع سيء للرياضة ولكرة القدم الروسية. ويقول في حديث إلى "العربي": "ليس بإمكاننا أن ننكر ذلك، أعتقد أن مستوى أنديتنا ولاعبينا سيتراجع عندما لا نشارك في البطولات الأوروبية والأمر نفسه ينطبق على المنتخب الوطني الذي يخوض مباريات ودية فقط حاليًا". 

وكان الانضمام للاتحاد الآسيوي خيارًا للخروج من أزمة الحرمان الأوروبي، لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم صرّح بأنه لن يسمح بذلك. 

وسيكون لتهميش الرياضة الروسية بمختلف أنواعها عواقب وخيمة على المدى البعيد. ولن تكون الخسارة فنية على مستوى الرياضيين فقط بل اقتصادية أيضَا على صعيد الأندية والاتحادات الرياضية المختلفة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close