الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

منذ 7 أكتوبر.. آلاف الإسرائيليين يتقدمون للحصول على جنسية ألمانية

منذ 7 أكتوبر.. آلاف الإسرائيليين يتقدمون للحصول على جنسية ألمانية

Changed

آلاف الإسرائيليين فروا إلى الخارج مع اندلاع الحرب
آلاف الإسرائيليين فروا إلى الخارج مع اندلاع الحرب- غيتي
تواجه إسرائيل معضلة تقدم العديد من مواطنيها لطلب الحصول على الجنسية الألمانية، بعد أن أكدت مصادر صحفية هجرة الآلاف إلى الخارج منذ بداية الحرب.

كشفت معطيات رسمية ألمانية عن "ارتفاع حاد" في طلبات حصول إسرائيليين على جنسية ألمانيا، على خلفية الأحداث الجارية منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وفق هيئة البث العبرية الرسمية.

واستنادًا إلى معطيات نشرتها الإثنين وكالة الخدمة المركزية للحكومة الاتحادية "بي في أيه" ذكرت هيئة البث: "ارتفع الطلب على الجنسية الألمانية بشكل ملحوظ بين الإسرائيليين منذ 7 أكتوبر".

وأوضحت أنه "في الشهور الأربع الأولى من عام 2024، تم تقديم 6 آلاف و869 طلبًا للحصول على جواز سفر ألماني من جانب إسرائيليين من أصول ألمانية، وهو أكثر مما تم تقديمه في 2022 بأكمله".

وأشارت إلى أنه "في 2023 بأكمله، جرى تقديم 9 آلاف و129 طلبًا، وفي 2022 تقدم 5 آلاف و70 إسرائيليًا بطلبات للحصول على الجنسية الألمانية".

وتابعت: "تقدم 9 آلاف و371 شخصًا من جميع أنحاء العالم بطلبات للحصول على الجنسية الألمانية منذ بداية 2024، معظمهم من الإسرائيليين".

فرار الإسرائيليين إلى الخارج

وحسب الهيئة، فإن "المكتب المسؤول عن تجنيس أحفاد الألمان يتعامل مع الطلبات المقدمة من الأشخاص الذين فقدوا آباءهم أو أجدادهم الألمان خلال الحقبة النازية". وأردفت: "ونذ 2021، اتسعت دائرة المستحقين لتشمل الأشخاص وأحفادهم الذين لم يتمكنوا من الحصول على الجنسية الألمانية بسبب الاضطهاد النازي".

ولم تحدد هيئة البث عدد الإسرائيليين الذين يحملون الجنسية الألمانية، حيث تسمح القوانين في تل أبيب بازدواج الجنسية.

وخلال شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، كشفت القناة 12 الإسرائيلية، أنّ العديد من الإسرائيليين قدّموا طلبات لجوء إلى البرتغال في أعقاب الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وكشفت بيانات صادرة عن سلطة السكان والهجرة أنّ قرابة 470 ألف إسرائيلي غادروا البلاد منذ السابع من أكتوبر، دون أن يكون من الواضح ما إذا ما كانوا سيعودون أم لا.

وأكدت صحيفة "زمان إسرائيل" مواجهة السلطات العبرية لـ "هجرة سلبية لنحو نصف مليون شخص، ولا يشمل ذلك آلاف العمال الأجانب واللاجئين والدبلوماسيين الذين غادروا البلاد".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close