الأحد 21 أبريل / أبريل 2024

منها الطحالب والصحف.. أشياء غريبة استخدمها الناس لبناء المنازل

تطورت صناعة البناء عبر استخدام مواد مختلفة عن الخشب والخرسانة- إكس
تطورت صناعة البناء عبر استخدام مواد مختلفة عن الخشب والخرسانة- إكس
منها الطحالب والصحف.. أشياء غريبة استخدمها الناس لبناء المنازل
منها الطحالب والصحف.. أشياء غريبة استخدمها الناس لبناء المنازل
الإثنين 1 أبريل 2024

شارك

في القدم، استُخدم الخشب أو الطوب لبناء المنازل. ثمّ تطوّر الأمر إلى استخدام الخرسانة لمزيد من الثبات والمتانة.

لكنّ تبيّن أنّ هناك تنوّعًا أكبر بكثير في صنع المنازل مع مرور الوقت، فمن الأساليب ما طرأ بشكل مفاجئ أو لأهداف إنسانية وأخرى نتيجة للتطوّر التكنولوجي.

وقد رصد موقع "توب تنز" (toptenz) أبرزها:

1- القهوة

من خلال الجمع بين قشور البن والبلاستيك، تستخدم شركة في كولومبيا مخلّفات القهوة لصنع ألواح للمساكن الجاهزة. ويمكن الحصول على لوح واحد مقابل 4500 دولار فقط.

الهدف من هذه التقنية هو صنع مادة متينة ولكن خفيفة الوزن للمنازل والمدارس. ويمكن تركيب الألواح في المناطق الريفية والمناطق التي يصعب الوصول إليها، وهي الأماكن التي يكون فيها نقل كميات كبيرة من الطوب أو الخشب صعبًا وباهظ التكلفة.

وهذه الألواح أقوى وأكثر جفافًا من العديد من المواد الأخرى، ويمكن نقلها حرفيًا على ظهر الدواب.

2- زجاجات عطر الموتى

عندما تقاعد دايفيد براون من عمله في خدمة الجنائز عام 1952، كان يمتلك كميات هائلة من زجاجات تحتوي على سوائل العطر الفارغة.

وبمساعدة بعض الأصدقاء في العمل الذين تبرّعوا له بزجاجاتهم القديمة، جمع أكثر من نصف مليون عبوة.

منازل غريبة

على الأثر، بدأ براون في صنع منزل باستخدام الزجاجات المربعة بالطريقة نفسها التي يستخدم فيها الطوب. وقام بتكديسها في طبقات وتثبيتها معًا، إلى أن حصل على منزل جميل يُشبه قلعة صغيرة.

ويُعدّ منزل براون من المعالم السياحية في كندا وذي رائحة مميزة.

3- الفطر

على غرار منزل السنافر في القصص الخيالية، يمكن بناء المنازل من خلال خلط قشور الذرة مع الميسيليوم، وهو الجزء النباتي الشبيه بالخيوط من الفطر.

يتم وضع المزيج في قالب على شكل قرميد، وفي غضون خمسة أيام ينمو ليصبح لبنة صلبة وخفيفة الوزن. وما يُميّز هذه التقنية هو أنّها لا تحمل بصمة كربونية ولا تخلف نفايات.

وليس من الضروري تحضير هذا الطوب من قشور الذرة، بل يمكن أن ينمو من قشور أي محصول نباتي على غرار الأرز، ما يعني أنّ التقنية يمكن أن تتكيف بسهولة مع أي مكان في العالم.

وتتميّز هذه الطوَب بأنّها مقاومة للحريق والعفن والماء، كما أنّها أقوى من الخرسانة، وفي الوقت نفسه أخفّ بكثير.

وفي ما يخلص تكلفة المواد فهي أقلّ بكثير، ما يعني أن إنشاء بيت الفطر في المستقبل قد يجعل الأمور أرخص ثمنًا بكثير.

4- الطين المطبوع بتقنية ثلاثية الأبعاد

ابتكرت شركة إيطالية طباعة ثلاثية الأبعاد قادرة على إنتاج منزل باستخدام الطين والألياف الطبيعية كمواد بناء.

وفي أجزاء كثيرة من العالم، يُعدّ هذا الخليط شائعًا لبناء المنازل، ولكنّه يستلزم عمالة كثيرة إذ إنّه عادة ما يتمّ يدويًا.

منازل غريبة

وتجعل الطباعة ثلاثية الأبعاد البناء من الطين أكثر كفاءة، إذ تسمح مساحة السطح الأكبر للطين بأنّ يجفّ بشكل أسرع. كما أن الطابعة قادرة على وضع المادة بطريقة تزيد من القوة والمتانة.

5- الطحالب البحرية

طوّر المخترع المكسيكي عمر فاسكيز سانشيز، طريقة لصنع الطوَب من الأعشاب البحرية.

ويتكوّن هذا النوع من الطوب من حوالي 60% من الأعشاب البحرية، والباقي عبارة عن طين طبيعي أو لبنة الطين.

ويُشبه المنتج النهائي إلى حد كبير الطوب اللبن التقليدي، وهو جيد بالقدر نفسه في تنظيم الحرارة، ولكن بنصف السعر.

إلى ذلك، توفّر هذه التقنية فائدة ثانوية من خلال المساعدة في تنظيف الشواطئ، التي أصبحت في العديد من المناطق مليئة بأعشاب السرجس البحرية.

ويتميّز طوب الأعشاب البحرية بأنّه قوي ومقاوم للماء وخال من أي رائحة كريهة للأعشاب البحرية.

6- الصحف

عام 1922، تمّ بناء منزل "Rockport Paper House" حيث صُنع إطاره وسقفه من الخشب، فيما بُنيت جدرانه وصنعت أبوابه وأثاثه من حوالي 100 ألف صحيفة وُضعت معًا في طبقات من الغراء محلي الصنع، قبل أن يتم تلميعها.

منزل الصحف

ويحتوي المنزل الذي أصبح متحفًا، ساعة مصنوعة من الورق ومدفأة. وتعتبر هذه الأخيرة عملية من الناحية الفنية، على الرغم من أنّه من غير المرجح أن يستخدمها أي شخص على الإطلاق.

7- الورق المقوّى

توصّلت شركة التصميم الهولندية "Fiction Factory" إلى طريقة مبتكرة ومجدية لاستخدام الورق المقوّى لإنتاج منازل عملية وجذابة بمواد رخيصة.

وتقوم هذه الطريقة على لصق لفات ضخمة من الورق المقوّى المموج معًا، والملفوفة مثل ورق التغليف، حول إطار جاهز. ويتمّ جمع 24 طبقة معًا لإنتاج هيكل قوي ومعزول جيدًا.

منزل من الورق المقوى

لكن يجب معالجة المنتج النهائي لجعله مقاومًا للماء، قبل أن يتمّ تثبيت طبقة من الألواح الخشبية لمزيد من الحماية.

ويمكن إنتاج المنزل بأكمله في يوم واحد، ويمكن تصميمه وفقًا للمواصفات المخصصة. ونظرًا لأنّه عبارة عن وحدات، يمكن إضافة أجزاء وقطع لتلبية الاحتياجات.

8- النفايات الصناعية

يقوم مهندسون معماريون هولنديون بإعادة تدوير النفايات الصناعية لصنع طوب جديد من أنقاض المباني القديمة.

ويقوم هؤلاء بتشكيل جميع المواد القديمة بما في ذلك السيراميك والزجاج معًا لصنع طوب جديد، بحيث لا يبدو المنتج النهائي وكأنه فسيفساء من المباني القديمة.

في مشروعهم الأول، حوّل المهندسون 15 طنًا من النفايات إلى واجهة منزل جديد في روتردام يتناسب مع أسلوب وجمالية الهندسة المعمارية المحلية.

9- خرسانة مطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد

في حين أنّ المنازل المصنوعة من الطين المطبوع بتقنية ثلاثية الأبعاد قد أحدثت فرقًا في الأجزاء الأقل تصنيعًا في العالم، أصبحت المنازل الخرسانية المطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد في أميركا والدول الغربية الأخرى تُشكّل تهديدًا لبناء المساكن التقليدية مع بديلها السريع والرخيص للطريقة القديمة لبناء المنازل.

ويُمكن أن تُكلّف المنازل المطبوعة ما لا يقل عن 10 آلاف دولار، ولا يمكن تمييز المنتج النهائي عن المنزل التقليدي.

وقد صُنع أول منزل مطبوع ثلاثي الأبعاد في الولايات المتحدة، ويضمّ غرفة معيشة تبلغ 1400 قدم مربع بما في ذلك 3 غرف نوم وحمامين ومرآب يتسع لسيارتين.

وتمّ تحديد سعر هذا المنزل بحوالي 300 ألف دولار. ولكن بالنسبة لمنزل مماثل يتم إنتاجه تقليديًا، فإنه سيكلف أكثر من ذلك بكثير.

منزل طباعة ثلاثي الأبعاد

باستخدام جهاز طباعة ثلاثي الأبعاد متقن، يمكن لنظام البناء الآلي المستقل (ARC)، وضع الأساس والجدران الداخلية والخارجية، وتضمين مساحة للأنابيب وفتحات التهوية وفقًا لرسم تخطيطي. وتستغرق عملية البناء من البداية إلى النهاية من 6 إلى 8 ساعات.

وتقوم الطابعة بوضع طبقة تلو الأخرى من الخرسانة، بحيث يكون المنتج النهائي قويًا ومتينًا جدًا، وأرخص بنسبة 50% من أعمال البناء التقليدية.

10- ألعاب التركيب "الليغو"

عام 2009، قام جيمس ماي بتجميع فريق لبناء منزل بالحجم الطبيعي من ألعاب "الليغو". ومع أكثر من 3 ملايين طوبة، كان المنزل يحتوي على جميع وسائل الراحة المتوقعة، بما في ذلك مرحاض ودش.

وساعد ألف متطوّع في تجميع الهيكل الذي يبلغ ارتفاعه 20 قدمًا في مزرعة عنب في سري بجنوب شرق إنكلترا.

ولسوء الحظ بعد الانتهاء من ذلك، أراد أصحاب المزرعة استرجاع الأرض لاستخدامها في شيء آخر. 

وأثار المنزل بعض الجدل لأنه كان من المفترض أنّ ملكيته ستعود لسلسلة الحدائق الترفيهية البريطانية "ليغولاند" التي تملكها وتديرها شركة "ميرلين" البريطانية. لكنّ ماي قال إنّ شركة "ميرلين" تراجعت عن الصفقة، لأنّ نقل المنزل سيكون مكلفًا للغاية. بدورها، أعطت المزرعة مهلة لأي شخص لامتلاك المنزل لئلا يتمّ تقطيعه بالمنشار.

لكن "ليغولاند" هي الشركة الوحيدة المسموح لها بعرض الليغو في بريطانيا، وهذا يعني أنه لا يمكن لأي مؤسسة خيرية أو أي جهة أخرى عرض المنزل علنًا.

وبالمثل، لم يتمكنوا حتى من تفكيكه وإعطاء الطوب للأطفال لأنّه تمّ التبرّع بها، ومن الناحية القانونية لا يمكن إعطاؤه إلا لسبب خيري. هكذا، وبدلًا من نشرها بالمنشار، تم تفكيك القطع ومنحها للجمعيات الخيرية.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك

Close