الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

من تاجر جمال إلى السلطة.. كيف بات حميدتي لاعبًا بارزًا في السودان؟

من تاجر جمال إلى السلطة.. كيف بات حميدتي لاعبًا بارزًا في السودان؟

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" حول تأسيس قوات الدعم السريع في السودان وتداخلها في الأحداث السياسية في البلاد حتى اليوم (الصورة: غيتي)
أدى حميدتي دورًا بارزًا في السياسة السودانية على مدى 10 سنوات، ساعد خلالها في الإطاحة بالرئيس عمر البشير عام 2019، والذي كانت تربطه به علاقة وثيقة ذات يوم.

صعد الفريق أول السوداني محمد حمدان دقلو، المعروف باسم حميدتي، من بدايات متواضعة ليصبح زعيمًا لجماعة الجنجويد المسلحة التي أثارت الخوف في النفوس وسحقت تمردًا في دارفور، ليكتسب نفوذًا أعطاه دورًا بوصفه ثاني أقوى رجل في البلاد وأحد أثريائها.

واندلع قتال اليوم السبت بين الجيش وقوات الدعم السريع التي يقودها حميدتي، والتي كانت جماعات مسلحة في دارفور قبل أن تصبح قوة شبه عسكرية.

وأدى حميدتي دورًا بارزًا في السياسة المضطربة في السودان على مدى 10 سنوات، ساعد خلالها في الإطاحة بالرئيس عمر البشير عام 2019، والذي كانت تربطه به علاقة وثيقة ذات يوم. ثم قام لاحقًا بإخماد احتجاجات السودانيين الطامحين إلى الديمقراطية.

الفريق أول السوداني محمد حمدان دقلو
الفريق أول السوداني محمد حمدان دقلو - وسائل التواصل

ومع توليه منصب نائب رئيس مجلس السيادة، تولى حميدتي، تاجر الجمال السابق والحاصل على قدر قليل من التعليم الأساسي، عددًا من أهم الملفات في السودان بعد الإطاحة بالبشير، بما في ذلك الاقتصاد المنهار ومفاوضات السلام مع جماعات متمردة.

ويستمد دقلو الكثير من نفوذه من قوات الدعم السريع التابعة له والتي أتقن مقاتلوها خبرة حروب الصحراء في منطقة دارفور لكنهم يفتقرون إلى انضباط الجيش النظامي.

وحمل حميدتي السلاح لأول مرة في منطقة غرب دارفور بعد أن قتل رجال هاجموا قافلته التجارية نحو 60 شخصًا من عائلته ونهبوا الجمال، وفقًا لما ذكره محمد سعد المساعد السابق لحميدتي.

وانتشر الصراع في دارفور منذ عام 2003 بعد أن ثار متمردون معظمهم من غير العرب ضد الحكومة.

قوات الدعم السريع

وشكل حميدتي الرجل طويل القامة، ميليشيات موالية للحكومة من رجال قبائل عربية، يعرفون محليًا باسم الجنجويد، وذلك قبل أن تتحول تلك الميليشيات إلى قوات الدعم السريع الأكثر تنوعًا.

وأفادت مصادر مطلعة أنه عندما أراد البشير أن يحتمي من خصومه خلال فترة حكمه التي استمرت 30 عامًا، اختار حميدتي لهذا الدور.

ومع إعجابه بدهاء حميدتي ومهاراته القتالية، اعتمد البشير عليه في التعامل مع المتمردين على الحكومة في صراع دارفور وفي أماكن أخرى في السودان.

وتم إضفاء الشرعية على ميليشيات حميدتي. وحصل على رتبة عسكرية وكان له مطلق الحرية في السيطرة على مناجم الذهب في دارفور وبيع أثمن موارد السودان. وبينما توالت الأزمات الاقتصادية على البلاد، أصبح حميدتي ثريًا.

وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قال حميدتي إنه ليس أول شخص يمتلك مناجم ذهب، ولا يوجد ما يمنعه من ذلك.

وبعد دعمه للبشير على مدى سنوات، شارك حميدتي عام 2019 في الإطاحة بحليفه القديم الذي واجه ضغوطًا من احتجاجات حاشدة طالبت بالديمقراطية وحل المشكلات الاقتصادية.

وفي إطار شراكة مدنية عسكرية أقيمت بعد عزل البشير، لم يهدر حميدتي أي وقت في محاولة رسم مستقبل السودان الذي حكمه قادة عسكريون استولوا على السلطة في معظم تاريخه بعد الاستعمار.

وتحدث علًنا ​​عن الحاجة إلى "ديمقراطية حقيقية" والتقى بالسفراء الغربيين وأجرى محادثات مع الجماعات المتمردة.

استولى الجيش في أكتوبر/ تشرين الأول 2021 على السلطة وأعلن حالة الطوارئ، منهيًا اتفاق تقاسم السلطة بين المدنيين والعسكريين في خطوة نددت بها الجماعات السياسية ووصفتها بأنها انقلاب عسكري.

وقال حميدتي في بيان مصور إن الجيش استولى على السلطة "لتصحيح مسار ثورة الشعب" وتحقيق الاستقرار.

وأضاف أن الجيش مستعد لتسليم السلطة في حالة التوصل إلى اتفاق أو إجراء انتخابات. ولم يقتنع الكثير من السودانيين بذلك، لكن الانقسامات بين قوات الدعم السريع بقيادة حميدتي والجيش عقّدت جهود استعادة الحكم المدني.

وحذر الجيش السوداني قبل أيام من خطر وقوع مواجهة بعد تحركات جماعة حميدتي شبه العسكرية، مما يؤكد تزايد الاحتكاك بين الجانبين.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close