الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

ناطحات سحاب وغوّاصات.. 10 منازل مذهلة لم يبنِها البشر

تبني الحيوانات منازلها بأشكال هندسية مذهلة- انستغرام
تبني الحيوانات منازلها بأشكال هندسية مذهلة- انستغرام
ناطحات سحاب وغوّاصات.. 10 منازل مذهلة لم يبنِها البشر
ناطحات سحاب وغوّاصات.. 10 منازل مذهلة لم يبنِها البشر
الثلاثاء 28 مايو 2024

شارك

تتكشّف روائع الطبيعة يومًا بعد يوم لتذكّرنا بمدى ضعفنا كجنس بشري، لناحية افتقارنا لقوى خارقة تتمتّع بها كائنات أخرى تعيش معنا على الكوكب، على غرار الطيران والرؤية الليلية.

وبينما لا نستطيع كبشر بناء منازلنا دون تدمير ما حولنا أو حتى التخلّص من نفاياتنا مرتكبين إبادة بيئية فظيعة، تزخر الأرض بأعمال هندسية معمارية مذهلة من ابتكار الحيوانات.

في هذا السياق، رصد موقع "توب تنز" (toptens.com) 10 من أكثر الأعمال المذهلة للهندسة المعمارية في مملكة الحيوان.

1- منازل عثّ الحقائب

على عكس معظم الفراشات والعثّ التي تغزل شرانقها من الحرير، تستفيد يرقات عثّ الحقائب من الموارد المحيطة بها، وهي مواد نباتية في الغالب. توجد أنواع من عثّ الحقائب في جميع أنحاء العالم، والعديد من أنماط "الحقائب"، وهي الشرنقة التي سُميت باسمها، وجميعها مُعلّقة مثل الحقائب.

الأكثر إثارة للاهتمام هي الكبائن الخشبية المُصغّرة التي تلتفّ بشكل حلزوني إلى الحافة. وأظهرت دراسة أجريت على 42 من هذه الهياكل في الهند، أنّ التصميم لم يكن عشوائيًا على الإطلاق، إذ تضع اليرقات أسلوبًا معينًا في ذهنها وتبحث عن العصي المناسبة لبنائها، أي الطول المختلف المطلوب لتجميع برجها الحلزوني.

يستغرق الأمر حياتهم كلها تقريبًا لإنهاء المهمة، لكنّ الأمر يستحق ذلك. تظهر الذكور على شكل فراشات سوداء غامضة بأجنحة شفّافة، بينما تتحلّل الإناث إلى كومة من البيض لتفرّخ الجيل التالي.

2- غوّاصات ذباب القمص

تُشبه ذباب القمص حشرة العثّ لكن بأجنحة مشعرة، وتعيش في شكل يرقات تحت الماء. في هذه المرحلة من الحياة، يكون ذباب القمص في أقصى حالاته الفنية، حيث يقوم بغزل يرقاته المغمورة (على شكل غوّاصات) معًا بالحرير من الغدد المحيطة بأفواهه، جنبًا إلى جنب مع الرمل والحجارة والمواد النباتية.

يغزل ذباب القمص يرقاته بالحرير والرمل والحجارة والمواد النباتية
يغزل ذباب القمص يرقاته بالحرير والرمل والحجارة والمواد النباتية- غيتي

اعتمادًا على الأنواع، قد تكون هذه الغوّاصات ثابتة أو متحركة. تُعتبر الأنماط مميزة جدًا للأنواع التي تبنيها، حيث يصعب التمييز بين ذباب القمص البالغ، إلا أنّه يُمكن التعرّف على اليرقات من خلال حالاتها. بعضها أملس، وبعضها متكتل.

3- مساكن طائر الفرّان

حصل طائر الفران على اسمه من التشابه بين عشّه الطيني المبني من الطوب اللبن والفرن الهولندي. يستغرق بناء العشّ حوالي أسبوعين، من 10 أرطال من الطين، بالإضافة إلى مواد نباتية وروث الحيوانات مع تبطينه بالعشب لتوفير الراحة.

وتسمح فتحة جانبية دائرية للعائلة بالدخول والخروج مع صد المهاجمين بذكاء. كما يحتوي العشّ على جدار منحني بالداخل ممّا يُشكّل عائقًا شديدًا أمام الحيوانات المفترسة.

هناك ثلاثة أنواع من أعشاش طيور الفران: الفرن والتجاويف والقباب، لكنّها كلها مغلقة، مثل المنازل الصغيرة، على عكس الغالبية العظمى من بيوت الطيور الأخرى.

يتمّ إنشاء أعشاش التجاويف عادة في جحور نقار الخشب، أو التجاويف الطبيعية، أو الجحور التي يصل عمقها إلى متر واحد.  وتُبنى أعشاش القباب بالعصي والعشب والريش والعظام، مع حماية من الأشواك والأسلاك الشائكة. كما يستخدمون جلد الثعبان.

4- منتزهات طيور التعريشة

تتميّز طيور التعريشة، وموطنها الأصلي في أستراليا وغينيا الجديدة، بكونها في المرتبة الثانية بعد البشر في تزيين هياكلها. في الواقع، فإن منازلهم عبارة عن جدران من العصي المنحنية إلى الداخل لتشكل ملاجئ مقوسة مع أرض نظيفة في الأمام. وعلى غرار الطوب العلوي لقلعة الجميلة النائمة، يستخدم ذكور طيور التعريشة المنظور القسري لجعل أعشاشهم تبدو أصغر حجمًا بالنسبة إلى الإناث في الهواء.

لجذب الزملاء، تملأ طيور التعريشة أيضًا ساحات أعشاشها بالبلاستيك والرخام، والشريط اللاصق، والأوتاد، والزجاج، والأغلفة، وحتى الحقن.

منازل طيور التعريشة عبارة عن جدران من العصي المنحنية إلى الداخل
منازل طيور التعريشة عبارة عن جدران من العصي المنحنية إلى الداخل- غيتي

تم العثور على أحد الأعشاش التي تحتوي على أغطية زجاجات مرتبة على شكل قوس حول دمية بلاستيكية موضوعة في المنتصف، بـ"عيون واسعة وفم مفتوح على شكل صرخة بلاستيكية".

كما تشتمل الأعشاش على الكثير من المواد الطبيعية، مثل الريش، والأحجار، والأصداف، وأوراق الشجر، والزهور، وأجزاء جسم الخنافس، وغيرها.

اللون الأزرق هو المفضّل لدى طائر التعريشة، بينما يحب طائر التعريشة الكبير اللون الأرجواني والأحمر والأخضر.

5- أعشاش طائر الحائك الاجتماعي

تنسج طائر الحائك الاجتماعي وموطنها كالاهاري، أعشاشًا جماعية مترامية الأطراف "على غرار المجمّعات السكنية" لتعيش فيها 100 عائلة أو نحو ذلك. وتشبه كل كتلة كومة قش في الشجرة وتتبع مخططًا نموذجيًا. يتم استخدام أغصان كبيرة للسقف، بينما يتمّ نسج الأعشاب في الغرف أو "الشقق" التي يتراوح حجمها من أربع إلى ست بوصات، والتي يتمّ بعد ذلك تبطينها بمفروشات ناعمة مثل الزغب والقطن والفراء. ويمكن أن يصل طول أنفاق المدخل إلى 10 بوصات، ومبطّنة بمسامير من القشّ لإبعاد الحيوانات المفترسة.

ولمزيد من الحماية من ثعابين الأشجار وغرير العسل، يتم اختيار الشجرة المثالية، حيث يُفضّل استخدام جذوع طويلة وناعمة أو حتى أعمدة الهاتف.

وتبني هذه الطيور غرفًا أكثر مما سيستخدمون، للترحيب بأنواع أخرى من الطيور فيها.

وعندما تصبح الغرف الإضافية فارغة، تتنقّل طيور الحائك الاجتماعي بينها. في الصيف، تفضّل هذه الطيور الغرف الخارجية الأكثر برودة، وفي الشتاء يُهاجرون إلى المركز. غالبًا ما تبقى الفراخ التي يتم تربيتها وتغذيتها من قبل جميع أفراد الأسرة، في العش، وتنتقل إلى غرف مختلفة عندما يحين وقت مغادرة والديها.

وبعض أعشاش الحائك الاجتماعي تدوم لأكثر من قرن. وبطبيعة الحال، فإن بناء وصيانة مثل هذا المجمّع يتطلب تنسيقًا مستمرًا، ويمكن سماع زقزقة الطيور في كل مكان. وإذا أصبح ثقيلًا للغاية، فقد يؤدي إلى انكسار الشجرة.

6- أصداف المنخربات المتراصة

تعيش هذه الكائنات الحية الدقيقة وحيدة الخلية على عمق يزيد عن 10 كيلومترات تحت سطح البحر، وعلى وجه التحديد، في خندق ماريانا، في ما يعرف باسم تشالنجر ديب، وهو أعمق جزء تم مسحه في قاع البحر. أي أنّها تعيش في بيئة غير مضيافة على الإطلاق.

ولذلك تبني المنخربات المتراصة أصدافها من معادن مثل الكالسيت والسيليكا والكوارتز.

أصداف المنخربات المتراصة
أصداف المنخربات المتراصة- غيتي

في عام 2010، فوجئ الباحثون بالعثور على عينات من تشالنجر ديب تحتوي على أصداف جميلة الشكل من معادن مختلفة، بما في ذلك الكوارتز والكالسيت. من المفترض أن تكون هذه الأصداف قد تشكّلت من بقايا المكورات الغارقة والمتحلّلة (الطحالب المطلية بكربونات الكالسيوم) والعوالق النباتية من سطح البحر المشمس.

وتتميّز الأصداف نفسها بتصميمات مختلف، بعضها حلزوني، مثل القواقع الصغيرة، والبعض الآخر أنبوبي مع غرف متتالية.

7- مدن كلاب المروج

كلاب المروج هي سناجب تعيش على الأرض، وبدلًا من دفن الجوز، يدفنون أنفسهم. تعيش كلاب المروج ذات الذيل الأسود على وجه الخصوص في جحور مترامية الأطراف يسميها البشر المدن بسبب تنظيمها الشبيه بالمدينة وعدد سكانها. كما أنها تميل إلى التوسّع في المدن، والمدن الكبرى وحتى المدن الضخمة.

وتغطي أكبر مدينة مُسجّلة مساحة 65 ألف كيلومتر مربع، أي حوالي عُشر ولاية تكساس، كان عدد سكانها يُقدّر بـ 400 مليون حيوان.

في القرن العشرين، أباد البشر 98% من كلاب المروج باعتبارها آفات. ورغم ذلك، لا تزال مدنهم مثيرة للإعجاب من الناحية التنظيمية. ولكل منها مداخل محددة بوضوح وأعمدة استماع، ومراحيض، وأماكن نوم، ودور حضانة.

تعيش العائلات معًا وتستقبل بعضها البعض بأنوفها، بينما تلعب الجراء الصغيرة معًا بالقرب من جحورها. ومثلها مثل المدينة البشرية المثالية، فإن مدن كلاب المروج "متعدّدة الثقافات"، حيث تستقرّ الثعابين والبومة والنمس في الأنفاق الزائدة.

8- ناطحات السحاب الضخمة للنمل الأبيض

في الإقليم الشمالي الغربي لأستراليا، يُهيمن نوعان من النمل الأبيض على جزء كبير من السهول الجافة. أحدهما هو النمل الأبيض البوصلي، الذي يمكن أن يصل ارتفاع أعشاشه إلى أكثر من 10 أقدام، ويتم بناؤها بشكل أضيق على طول المحور الشمالي الجنوبي لتجنب التعرض لأشعة الشمس.

والنوع الآخر هو النمل الأبيض الكاتدرائي، الذي ترتفع أعشاشه فوق الأرض على ارتفاع 15 قدمًا أو أكثر. وتعتبر هذه أكبر ناطحات السحاب في العالم.

وإذا كانت ملايين النمل الأبيض التي تعيش فيها بحجمنا، فإن التلال نفسها إذا تم توسيعها بشكل متناسب، ستكون أطول من برج خليفة بثلاث مرات، وفي بعض الحالات بخمس مرات.

يمكن أن تستمر تلال النمل الأبيض البوصل والكاتدرائي لمدة قرن من الزمان، على الرغم من أنّها مبنية من اللعاب والرمل والروث فقط.

9- إمبراطوريات النمل

وجد العلماء درجة ملحوظة من التخطيط والاتساق في بناء عش النمل، وهو أمر رائع للغاية نظرًا لأنهم يبنون في الظلام دون قائد أو خطة. والنمل الذي يعمل على الطرف الأول ليس لديه وسيلة للتواصل مع النمل على الطرف الآخر.

يعمل النمل مثل الخلايا الموجودة في الكائن الحي. وهذه الكائنات، أو المستعمرات، يمكن أن تصبح كبيرة جدًا. وتميل الأعشاش التي تنتمي إلى نفس النوع في أي منطقة معينة إلى الاندماج معًا في "أنظمة إقليمية واسعة" يصل عددها أحيانًا إلى مئات المستعمرات المتفاعلة.

وتشتمل ميزات العشّ عادةً على غرف تخزين الطعام، وغرف الحضانة (للبيض والصغار)، وغرفة الملكة (في القلب)، وغرف التخلّص من النفايات (على الحافة الخارجية) لإيداع النمل الميت والهياكل الخارجية. ويتم ربطها بأعمدة زاوية أو رأسية أو حتى لولبية، والتي توفر أيضًا التهوية. توفّر الأعماق والأحجام المتغيّرة للغرف، مجموعة من المناخات الدقيقة التي تحتاجها مستعمرات النمل، وخاصة الأنواع المتخصّصة مثل تلك التي تزرع الفطريات. إنهم يتنقلون في أعشاشهم بواسطة "لافتات" كيميائية، على غرار الطريقة التي يتجولون بها في الخارج.

10- أقفار النحل ثلاثية الأبعاد

اعتبر داروين أنّ الطريقة التي يبني بها النحل أقراص العسل بالشمع من بطونه هي "أروع الغرائز المعروفة على الإطلاق". ويتكوّن كل منها من خلايا سداسية لا تشوبها شائبة هندسية وتتلاءم تمامًا مع الشبكة، حتى وإن كانت تختلف في الحجم لتناسب النحل الطيار أو العمال. وما يجعل هذا الأمر أكثر روعة، هو أن قرص العسل يُبنى من اتجاهات مختلفة في وقت واحد، وبدقة رياضية.

وقد أظهرت الدراسات درجة عالية من القدرة على التكيّف أثناء البناء، حيث تقوم كل نحلة بتعديل عملها بذكاء لتحقيق هذا الكمال الهندسي.

ويمكنهم، على سبيل المثال، استخدام الأشكال السباعية والخماسية عند الضرورة، أو تغيير اتجاه الخلايا.

وقال عالم الحشرات راغافيندرا جاداجكار: "لا يتمتع الروبوت البسيط بهذا المستوى من القدرة على التكيف ومعدل استعادة الأخطاء". إنّها، وفقًا لمؤلفي إحدى الدراسات البارزة، "مهارة معمارية حقيقية".

المصادر:
العربي، ترجمات

شارك

Close