الأربعاء 12 يونيو / يونيو 2024

وزير بريطاني يضع منزله بتصرف اللاجئين الأوكرانيين

وزير بريطاني يضع منزله بتصرف اللاجئين الأوكرانيين

Changed

تقرير عن استقبال العائلات البولندية للاجئين الأوكرانيين في منازلهم (الصورة: غيتي)
فتح وزير النقل البريطاني باب منزله لاستقبال اللاجئين الأوكرانيين الهاربين من الهجوم العسكري الروسي على بلادهم.

أعلن وزير النقل البريطاني، اليوم الإثنين، أنه سيعرض منزل أسرته ليكون ملاذًا للاجئين الأوكرانيين واضعًا إياه تحت تصرفهم لحين استقرار الوضع في بلدهم.

فقد غرّد الوزير غرانت شابس من حكومة بوريس جونسون: "أمضيت الأسابيع القليلة الماضية أناقش مع العائلة الوضع المدمر في أوكرانيا، ونعتزم التقدم اليوم للانضمام إلى الأسر الأخرى في المملكة المتحدة في تقديم منزلنا لتوفير الملاذ للأوكرانيين لحين عودتهم الآمنة إلى منازلهم".

ووفق "الديلي ميل"، يعدّ شابس الوزير الوحيد الذي انضم إلى هذه المبادرة حتى الآن، بعد أن كشفت المملكة المتحدة، أمس الأحد، النقاب عن خطة تتيح تسهيل إيواء اللاجئين الأوكرانيين في بريطانيا لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

فقد أطلقت وزارة الإسكان البريطانية حملة "منازل من أجل أوكرانيا"، تدعو فيها المواطنين إلى فتح منازلهم واستقبال اللاجئين مقابل منحهم مبالغ مالية، تزامنًا مع إعطاء آلاف التأشيرات والسماح للفارين من الحرب الإقامة لدى أقربائهم في المملكة المتحدة.

وقالت الحكومة أمس الأحد إن البرنامج الجديد "سيسمح للاجئين الفارين من الحرب بالقدوم إلى بريطانيا، حتى وإن لم يكن لديهم أقارب فيها".

ولم تقف الإجراءات البريطانية عند هذا الحد، حيث اقترحت "داونينغ ستريت" إجراء تعديل قانوني يسمح بمصادرة القصور والممتلكات التابعة لأغنياء روس في بريطانيا، لتتحول إلى مراكز إيواء اللاجئين. 

وقال المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء: "بالتأكيد هذا شيء نبحث عنه".

وستدفع بريطانيا 350 جنيهًا إسترلينيًا (456 دولارًا) شهريًا لمن يستطيع توفير غرفة أو عقار زائد عن احتياجاته للاجئين لمدة ستة أشهر على الأقل.

في السياق، تقوم بولندا جارة أوكرانيا التي تضم العدد الأكبر من اللاجئين الفارين من الهجوم العسكري الروسي، بحملة مشابهة حيث استقبلت العائلات البولندية عددًا كبيرًا من الهاربين من جحيم الحرب.

ووضع البولنديون شققهم تحت تصرف النازحين، بينما يتدارس البرلمان سبل توفير آليات لازمة لضمان إقامة اللاجئين من منشآت وملاجئ وتوفير فرص عمل كما دعم الأسر البولندية التي تستقبل الأوكرانيين ماديًا.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close