الأحد 21 أبريل / أبريل 2024

يعمل بالوقود الصلب.. كوريا الشمالية تعلن نجاح إطلاق صاروخ فرط صوتي

يعمل بالوقود الصلب.. كوريا الشمالية تعلن نجاح إطلاق صاروخ فرط صوتي

Changed

كيم جونغ أون يشرف على عملية إطلاق صاروخ فرط صوتي جديد - رويترز
كيم جونغ أون يشرف على عملية إطلاق صاروخ فرط صوتي جديد - رويترز
قالت بيونغيانغ إنها نجحت في إطلاق صاروخ فرط صوتي يعمل بالوقود الصلب في تجربة نددت بها دول عدة أمس بينها كوريا الجنوبية.

أعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية اليوم الأربعاء، نجاح تجربة إطلاق صاروخ فرط صوتي جديد متوسط إلى طويل المدى يعمل بالوقود الصلب.

ويأتي ذلك، بعد يوم من تأكيد كوريا الجنوبية أن جارتها الشمالية أطلقت صاروخًا يُشتبه بأنه باليستي متوسط المدى في اتجاه بحر اليابان.

إطلاق صاروخ فرط صوتي متوسط إلى طويل المدى يعمل بالوقود الصلب - رويترز
إطلاق صاروخ فرط صوتي متوسط إلى طويل المدى يعمل بالوقود الصلب - رويترز

ونددت كل من كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة وبريطانيا بعملية الإطلاق أمس الثلاثاء، مع تصاعد التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

"صواريخ إستراتيجية"

في التفاصيل، فقد ذكرت الوكالة الكورية الشمالية أن الزعيم كيم جونغ أون أشرف على عملية إطلاق الصاروخ فرط صوتي الجديد، وأشاد به باعتباره سلاحًا إستراتيجيًا يظهر "التفوق المطلق" للتكنولوجيا العسكرية في بلاده.

وأضاف الزعيم الكوري الشمالي أن بلاده "حولت بالكامل جميع الصواريخ التكتيكية.. والإستراتيجية ذات النطاقات المختلفة إلى العمل بالوقود الصلب، مع إمكان التحكم في الرأس الحربي".

ووفق "رويترز" أهمية الصواريخ الفرط صوتية يكمن في صعوبة اعتراضها، وإمكانية نقل الصواريخ التي تعمل بالوقود الصلب وتخزينها بسهولة أكبر، مما يعني أنها يمكن أن تكون جاهزة للإطلاق في وقت قصير.

وتسعى كوريا الشمالية منذ فترة طويلة إلى تعزيز تقنياتها للصواريخ الفرط صوتية العاملة بالوقود الصلب، لتمكين ترسانتها من تحييد أنظمة الدفاع الصاروخي الكورية الجنوبية-الأميركية وتهديد القواعد العسكرية الأميركية في المنطقة.

كيم جونغ أون يشرف على عملية إطلاق صاروخ فرط صوتي جديد - رويترز
كيم جونغ أون يشرف على عملية إطلاق صاروخ فرط صوتي جديد - رويترز

اختبارات وتوترات عسكرية

وكان الجيش الكوري الجنوبي قد أشار أمس إلى أن الصاروخ الذي أطلقته بيونغيانغ حلّق حوالي 600 كيلومتر قبل أن يسقط في المياه بين كوريا الجنوبية واليابان.

لكنّ الوكالة الكورية الشمالية قالت اليوم، إنّ الصاروخ حلّق لمسافة تناهز الـ 1000 كلم.

وتأتي تجربة بيونغيانغ الأخيرة لصاروخها البالستي العابر للقارات "هواسونغ-16"، بعد أقل من أسبوعين على إشراف كيم على اختبار صاروخ فرط صوتي يعمل بالوقود الصلب ومتوسط المدى.

وقال المحلل في الرابطة الكورية لدراسات الصناعة الدفاعية هان كوون هي لوكالة فرانس برس، إن عملية الإطلاق التي جرت الثلاثاء "تندرج في إطار مخطط بيونغيانغ لتطوير الصواريخ، بما في ذلك الأسلحة الفرط صوتية".

وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، قالت وزارة الدفاع في سول إنها أجرت مناورة جوية مشتركة مع واشنطن وطوكيو شملت قاذفة قنابل "بي-52 إتش" ذات القدرة النووية وطائرات مقاتلة من طراز "إف-15 كيه" بالقرب من شبه الجزيرة الكورية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close