الثلاثاء 23 أبريل / أبريل 2024

يكّذب رواية الاحتلال.. سلاح القنص يفاجئ الاحتلال جنوبي غزة 

يكّذب رواية الاحتلال.. سلاح القنص يفاجئ الاحتلال جنوبي غزة 

Changed

"العربي" يعرض مشاهد لحظة قنص 6 جنود إسرائيليين في عملية مشتركة لسرايا القدس وكتائب المجاهدين
"العربي" يعرض مشاهد لحظة قنص 6 جنود إسرائيليين في عملية مشتركة لسرايا القدس وكتائب المجاهدين
مقاومون في خانيونس يقنصون 6 جنود إسرائيليين في ضربة واحدة، والمقاومة توثق العملية بالصوت والصورة.

تتواصل المعارك بين فصائل المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال الإسرائيلي في مناطق جنوب قطاع غزة، منذ أكثر من شهرين على بدء العملية العسكرية هناك.

فقد بدأت عملية التوغل البري جنوب غزة بوتيرة مرتفعة لأن جيش الاحتلال كان يعتقد أن منطقة خانيونس هي معقل قادة المقاومة، وأن فيها يحيى السنوار ومحمد الضيف وغالبية المطلوبين لديهم.

لكن وعلى الرغم من مرور أكثر من شهرين على دخولها خانيونس، لم تصل إسرائيل إلى أي من هذه الأهداف، وهي الآن تتخذ من نفس الحجة مبررًا لنيتها دخولها منطقة رفح المكتظة بالنازحين المدنيين.

مفاجأة المقاومة بخانيونس

وسط كل ذلك، تدحض مقاطع الفيديو الواردة من غزة رواية الاحتلال أن المناطق التي دخلها أنهى فيها القدرة العسكرية للمقاومة الفلسطينية.

فقد حصل "العربي" على مقطع مصور يوثّق عملية مشتركة بين كتائب "المجاهدين" و"سرايا القدس"، تقولان فيه إن مقاتليهما استطاعوا قنص 6 جنود إسرائيليين في منطقة خانيونس.

ويظهر في الفيديو جليًا صور الجنود الإسرائيليين المتوغلين بآلياتهم، وهم يتساقطون بعد قنصهم من قبل المقاومين ويلقون حتفهم.

تفاعل مواقع التواصل

بدورهم، تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الفيديو الذي بثّه "العربي"، ومن بينهم الناشط أحمد غنام الذي كتب على "إكس": "6 جنود مرة واحدة وبالجملة، هذا دليل واضح على أن المقاومة بخير".

ويرى أحمد أنه "لولا سلاح التجويع الذي يستخدمه الاحتلال الخسيس، لكانت المقاومة في وضع الهجوم وليس الدفاع".

فيما كتب عبد الرحمن: "خانيونس التي قالوا إنهم قضوا على كل المقاومة فيها، ها هي الآن تفاجئهم بعمليات دقيقة وقوية".

من جهته، يقول سلامة عز: "تخيلوا 5 أشهر ومجموعة مقاتلين بأسلحة خفيفة جدًا جدًا تقف بكل صمود وقوة أمام واحد من أكثر الجيوش تطورًا ومدعومًا من أقوى دول العالم".

ويردف: "تخيلوا فقط لو أن دولة واحدة تقف خلف هذه المقاومة الباسلة".

أخيرًا، كتب محمود:" الله ينصركم يا أبطال حقكم علينا".

دور سلاح القنص 

يذكر أن عملية "طوفان الأقصى" شهدت مشاركة فعالة لسلاح القنص الذي برز مؤخرًا بشكل كبير، بعد اتخاذ قوات الاحتلال تمركزات ثابتة داخل مناطق القطاع.

فقد أعلنت كتائب "القسام" لوحدها تنفيذ 57 مهمة قنص، منها 34 عملية نفّذت ببندقية "الغول" محلية الصنع.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close