الأحد 26 مايو / مايو 2024

"يوم تاريخي".. إطلاق مشروع ضخم في مجال الطاقة بين العراق و"توتال إنرجي"

"يوم تاريخي".. إطلاق مشروع ضخم في مجال الطاقة بين العراق و"توتال إنرجي"

Changed

تقرير أرشيفي لـ"العربي" يسلط الضوء على أزمة الكهرباء في العراق (الصورة: رويترز)
أُقيم حفل في مقر وزارة النفط في بغداد اليوم الإثنين، أطلق فيه العراق وشركة "توتال إنرجي" مشروعًا ضخمًا بقيمة 10 مليارات دولار.

شهدت العاصمة العراقية بغداد اليوم الإثنين إطلاق مشروع ضخم بقيمة 10 مليارات دولار، يهدف خصوصًا لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية ومن الغاز المحترق في الحقول النفطية.

حضر الحفل الذي أُقيم في مقر وزارة النفط في بغداد اليوم، الرئيس التنفيذي لـ"توتال إنرجي" باتريك بويانيه ووزير النفط العراقي حيان عبد الغني، اللذان وقعا على الاتفاقات المتعلّقة بالمشروع.

"تعاون جاد ومثمر"

وقال وزير النفط العراقي خلال الحفل: "اليوم سنمضي مع شركة توتال وجميع الشركاء إلى التعاون الجاد والمثمر من أجل المباشرة في تنفيذ هذه العقود على أرض الواقع".

بدوره، أشار بويانية، وفق ما نقلت عنه وكالة "فرانس برس"، إلى أن توتال إنرجي تحتفظ بنسبة 45% من المشروع، وشركة نفط البصرة بنسبة 30%، وانضمّت إلينا قطر للطاقة بنسبة 25%".

الرجل كان قد رحّب في كلمة قبيل التوقيع بـ"يوم تاريخي"، مضيفًا أنّ "توتال إنرجي بدأت العمل في العراق عام 1924، أي قبل نحو قرن، لهذا فإن للأمر رمزية كبيرة.. أن أكون هنا اليوم للحفاظ على هذا التاريخ وضمان استمراريته".

وفي العراق، الذي يُنتج أكثر من 4 ملايين برميل نفط يوميًا، تكاد أزمة الطاقة الكهربائية فيه تتحول إلى معضلة عصية على الحل.

فقد تعاقبت حكومات عدة على سدة الحكم في بغداد منذ عام 2003، ولا يزال هاجس صيف قائظ يقض مضجع المواطن العراقي.

"تبدأ بعد شهر"

إلى ذلك، أوضح باسم محمد خضير، وكيل شؤون الاستخراج في وزارة النفط العراقية، في حديث لـ"فرانس برس"، أنّ "الخطوات العملية على أرض الواقع تبدأ بعد شهر، من إنشاء البنى التحتية للمشروع، والدراسات الخاصة"، لافتًا إلى أنّ "المشاريع تبدأ تعطي ثمارها بعد ثلاث سنوات".

وقّع الرئيس التنفيذي لـ"توتال إنرجي" ووزير النفط العراقي على الاتفاقات المتعلّقة بالمشروع - رويترز
وقّع الرئيس التنفيذي لـ"توتال إنرجي" ووزير النفط العراقي على الاتفاقات المتعلّقة بالمشروع - رويترز

ووقعت البلاد تحت رحمة دول الجوار المصدرة للكهرباء ولحوامل الطاقة وأهمها الغاز، تحت ضغط العقوبات الأميركية التي تمنع تسديد المدفوعات بالنقد الأجنبي لإيران.

وبموجب المشروع ستستثمر "توتال إنرجي"، الموجودة في العراق منذ العشرينيات، مع شركائها، في أربعة مشاريع متعلقة بإنتاج الكهرباء والنفط.

ويهدف أحد هذه المشاريع إلى تجميع الغاز المحترق من ثلاثة حقول نفطية في جنوب البلاد، من أجل استغلاله في توليد الطاقة الكهربائية.

أما المشروع الآخر الذي سوف يتم العمل عليه في إطار الاتفاق مع "توتال إنرجي"، فهو مشروع يهدف إلى استخدام الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية بقدرة ألف ميغاواط لتغذية الشبكة الكهربائية في محافظة البصرة.

ويهدف أحد هذه المشاريع إلى تطوير حقل أرطاوي النفطي في جنوب البلاد، لإنتاج ما معدّله 210 آلاف براميل في اليوم أي ما يوازي 1.7 مليار برميل خلال 30 عامًا.

أما المشروع الأخير، فيتعلّق ببناء مصنع يهدف إلى معالجة مياه البحر لتوفيرها لحقول النفط، وكذلك كمياه للشرب في مدينة البصرة في جنوب البلاد. ويتيح المشروع معالجة 5 ملايين برميل من المياه في اليوم، وفق أرقام جرى الكشف عنها الإثنين.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close