الأربعاء 12 يونيو / يونيو 2024

إحباط 17 محاولة هجرة غير نظامية.. خفر السواحل التونسي ينقذ 255 مهاجًرا

إحباط 17 محاولة هجرة غير نظامية.. خفر السواحل التونسي ينقذ 255 مهاجًرا

Changed

تقرير من أرشيف "العربي" حول تدفق قوارب الهجرة من تونس نحو جزيرة "لامبيدوزا" الإيطالية في سبتمبر 2021 (الصورة: غيتي)
مع تحسن الأحوال الجوية تتزايد وتيرة محاولات الهجرة من جانب تونسيين وآخرين من إفريقيا جنوب الصحراء من السواحل التونسية نحو سواحل أوروبا.

أعلن خفر السواحل التونسي الأحد إنقاذ 255 مهاجرًا غير نظامي خلال 17 محاولة للهجرة إلى إيطاليا ليل الجمعة السبت.

وقال الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني حسام الدين الجبابلي في بيان: "تمكنت خلال الليلة الفاصلة بين يومي الجمعة والسبت وحدات تابعة للأقاليم البحرية للحرس الوطني بالساحل والوسط من إحباط 17 عملية لاجتياز الحدود البحرية خلسة ونجدة وإنقاذ 255 مجتازًا".

ومن بين المهاجرين 170 شخصًا من جنسيات إفريقيا جنوب الصحراء والبقية من التونسيين. وضبطت السلطات مع المهاجرين مبلغًا ماليًا من "العملة الأجنبية" لم تحدد قيمته.

كما تمكنت السلطات الأمنية في محافظة سوسة (شرق) الجمعة من "ضبط خمسة أشخاص كانوا بصدد التحضير للقيام بعملية اجتياز للحدود البحرية خلسة"، حسب بيان الجبابلي.

وفي بيان آخر الأحد، أعلنت وحدة عائمة تابعة لجيش البحر أنها أنقذت "السبت 22 مهاجرًا غير شرعي (يحملون الجنسية التونسية)، من بينهم 3 نساء و9 أطفال، كانوا على متن مركب معطب ويطلبون المساعدة، شرق جزيرة قوريا (ولاية المنستير)".

وأعلن خفر السواحل التونسيون في 18 يوليو/ تموز الفائت، إنقاذ 455 مهاجرًا في عمليات مختلفة خلال ليلة واحدة قبالة السواحل الجنوبية والشمالية والشرقية للبلاد.

ومع تحسن الأحوال الجوية تتزايد وتيرة محاولات الهجرة من جانب تونسيين وآخرين من إفريقيا جنوب الصحراء من السواحل التونسية نحو السواحل الأوروبية.

وتعد إيطاليا إحدى نقاط الدخول الرئيسية إلى أوروبا للمهاجرين من شمال إفريقيا الذين يصلون أساسًا من تونس وليبيا.

ومنذ مطلع العام 2022 وإلى حدود 22 يوليو/ تموز وصل 34 ألف شخص بحرًا إلى إيطاليا مقابل 25,500 في الفترة نفسها من العام 2021، حسب إحصاءات وزارة الداخلية الإيطالية.

وقد وثّق تقرير لـ "العربي" في سبتمبر/ أيلول 2021 كيف عملت إحدى المنظمات الإنسانية على مساعدة 24 مهاجرًا انطلقوا من تونس بحثًا عن حياة أفضل وحلمًا بالوصول إلى جزيرة لامبيدوزا. وقد زودهم أفراد المنظمة في عرض البحر التوسط بسترات واقية وماء وطعام ريثما يتولى خفر السواحل الإيطالية مساعدتهم.  

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close