الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

إسرائيليات يتصديْن لمهاجرين فلسطينيين في فرنسا.. ما حقيقة الأمر؟

إسرائيليات يتصديْن لمهاجرين فلسطينيين في فرنسا.. ما حقيقة الأمر؟

Changed

بحث "العربي" عن أصل الخبر ليتبين أن المقطع لا علاقة له بفتيات إسرائيليات أو مهاجرين مؤيدين لحماس كما زعمت الحسابات المفبركة
بحث "العربي" عن أصل الخبر ليتبين أن المقطع لا علاقة له بفتيات إسرائيليات أو مهاجرين مؤيدين لحماس كما زعمت الحسابات المفبركة
بحث "العربي" عن أصل الخبر، ليتبين أن المقطع يعود لمدرسة في فنون القتال نشر بتاريخ 2 نوفمبر، ويُظهر عرض فنون قتالية، حمل اسم "قتال الشوارع".

نشرت حسابات إسرائيلية مقطع فيديو يظهر فتيات يواجهن مجموعة من الرجال، ويوسعنهم ضربًا ولكمًا وركلًا، مع تعليق يقول: "ثلاث فتيات إسرائيليات يتصدين لعشرة من العرب داخل أحد الأنفاق بفرنسا".

وينتهي المنشور بعبارة "هذا ما سيحدث لو وضعت يديك على جسد فتيات إسرائيليات".

وبحث "العربي" عن أصل الخبر، ليتبين أن المقطع لا علاقة له بفتيات إسرائيليات أو مهاجرين مؤيدين لحماس كما زعمت الحسابات المفبركة التي روجت للمقطع.

فالمقطع منشور على إنستغرام على حساب لمدرسة في فنون القتال بتاريخ 2 نوفمبر/ تشرين الثاني، ويُظهر عرض فنون قتالية، حمل اسم "قتال الشوارع" لمدرسة campus univers cascades.

وقال لوكاس دولفوس، مدير المدرسة في رسالة بالبريد الإلكتروني لوكالة "رويترز": إن الفيديو أظهر أداء مصممًا بالكامل أنتجه طلابنا باعتباره جزءًا من تمرين تدريبي، وكان "قتال الشوارع" موضوعهم".

ويأتي هذا المقطع فيما شن الاحتلال الإسرائيلي عدوانا على غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، خلف 14 ألفًا و854 شهيدًا فلسطينيًا، بينهم 6 آلاف و150 طفًلا، وما يزيد على 4 آلاف امرأة، فيما تجاوز عدد المصابين 36 ألفًا، وفقًا للمكتب الإعلامي الحكومي بغزة.

والجمعة، دخلت الهدنة المؤقتة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية حيز التنفيذ، وتستمر 4 أيام قابلة للتمديد، يتم بموجبها  إطلاق 50 محتجزًا إسرائيليًا من غزة، مقابل الإفراج عن 150 فلسطينيًا من السجون الإسرائيلية، وإدخال مئات الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية والوقود إلى كل مناطق القطاع.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close