الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

إشادة أوكرانية ورفض روسي.. "الجنائية الدولية" تصدر مذكرة توقيف بحق بوتين

إشادة أوكرانية ورفض روسي.. "الجنائية الدولية" تصدر مذكرة توقيف بحق بوتين

Changed

نافذة إخبارية ضمن برنامج "العربي اليوم" حول مذكرة التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس الروسي (الصورة: الأناضول)
في أول تعليق لها على القرار، اعتبرت موسكو أنه "عديم الأهمية" و"باطل قانونيًا"، بينما وصفه المدعي العام الأوكراني بأنه "تاريخي" بالنسبة لبلاده.

أعلنت المحكمة الجنائية الدولية الجمعة إصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "لمسؤوليته في جرائم حرب ارتُكبت في أوكرانيا" منذ بداية الحرب الروسية في فبراير/ شباط 2022.

وأورد البيان أن "الدائرة التمهيدية الثانية في المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرات توقيف بحق شخصَين في إطار الوضع في أوكرانيا: السيد فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين والسيدة ماريا أليكسييفنا لفوفا-بيلوفا"، وهي المفوضة الرئاسية لحقوق الطفل في روسيا.

وأردفت المحكمة في بيانها أن بوتين "يُفترض أنه مسؤول عن جريمة الحرب المتمثلة في الترحيل غير القانوني لسكان (أطفال) والنقل غير القانوني لسكان (أطفال) من المناطق المحتلة في أوكرانيا إلى الاتحاد الروسي".

وتابعت: "يُفترض أن الجرائم ارتُكبت في الأراضي الأوكرانية المحتلة أقله اعتبارًا من 24 فبراير"، مضيفة أن هناك "أسبابًا معقولة للاعتقاد بأن السيد بوتين مسؤول شخصيًا عن الجرائم المذكورة أعلاه".

نقل أطفال من أوكرانيا

وتحدّثت صحيفة نيويوك تايمز، الإثنين، عن أن المحكمة الجنائية الدولية تستعدّ لفتح قضيتين تطالان مسؤولين روسًا على خلفية الحرب على أوكرانيا ونقل أطفال منها إلى روسيا والقصف المتعمد على منشآت مدنية في أوكرانيا.

وكان المدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان قال: "أكّدنا (مع المدعي العام الأوكراني) حرصنا المشترك على أن أفعالًا كهذه سيتم التحقيق فيها بشكل كامل وعلى أن المسؤولين عن جرائم دولية سيحاسبون".

والمحكمة الجنائية الدولية، التي أُنشئت في العام 2002 للنظر في أسوأ الجرائم المرتكبة في العالم، تحقق منذ أكثر من عام في جرائم حرب محتملة أو جرائم ضد الإنسانية ارتكبت خلال الحرب الروسية على أوكرانيا.

وعلى الرغم من أنه لا روسيا ولا أوكرانيا عضوان في المحكمة الجنائية الدولية، لكن كييف قبلت بعمل المحكمة على أراضيها وتعمل مع المدعي العام.

وتنفي روسيا الاتهامات الموجهة إليها بارتكاب جرائم حرب. وأكّد خبراء أن من غير المرجح أنه تسلم أي مشتبه بهم.

"عديمة الأهمية"

وفي أول تعليق لها على القرار، وصفت روسيا الجمعة قرارات المحكمة الجنائية الدولية بأنها "عديمة الأهمية" و"باطلة قانونيًا".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا عبر تلغرام إن "قرارات المحكمة الجنائية الدولية عديمة الأهمية بالنسبة لبلدنا".

وتابعت زاخاروفا أن "روسيا ليست طرفًا في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية وليست عليها التزامات بموجبه"، موضحة أن موسكو "لا تتعاون" مع المحكمة. وقالت إن مذكرات "التوقيف الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية باطلة قانونيًا" بالنسبة لروسيا.

ونظام روما الأساسي هو النص التأسيسي للمحكمة الجنائية الدولية التي يقع مقرها في لاهاي بهولندا.

بدوره، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين إن "روسيا على غرار عدد من الدول الأخرى لا تعترف باختصاص هذه المحكمة، وبالتالي من وجهة النظر القانونية، فإن قرارات هذه المحكمة باطلة".

من جهتها، قالت مفوضة شؤون الطفولة الروسية ماريا لفوفا التي صدرت بحقها أيضًا مذكرة توقيف من المحكمة، "فرضت علي عقوبات من جميع الدول، حتى اليابان، والآن مذكرة توقيف... لكننا سنواصل عملنا"، وفق ما نقلت عنها وكالة ريا نوفوستي للأنباء.

إشادة أوكرانية

وفي مقابل الموقف الروسي، أشادت أوكرانيا بالمحكمة الجنائية الدولية اليوم الجمعة لإصدارها مذكرة اعتقال بحق الرئيس الروسي.

وكتب وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا على تويتر: "عجلة العدالة تدور: أشيد بقرار المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرتي اعتقال لفلاديمير بوتين وماريا لفوفا بيلوفا بشأن النقل القسري لأطفال أوكرانيين".

ووصف المدعي العام الأوكراني أندريه كوستين القرار بأنه "تاريخي بالنسبة لأوكرانيا والنظام القانوني الدولي بالكامل".

وقال كوستين على تطبيق تيليغرام: "قرار اليوم خطوة تاريخية. لكنه ليس سوى بداية طريق طويل لاستعادة العدالة".

بدوره، اعتبر أندريه يرماك، كبير موظفي الرئاسة، أن إصدار المذكرة "مجرد البداية".

وأوضح أن أوكرانيا تعاونت بشكل وثيق مع المحكمة وتحقق حاليًا في أكثر من 16 ألف حالة ترحيل قسري لأطفال إلى روسيا. وتمكنت كييف حتى الآن من إعادة 308 أطفال.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close