الأحد 23 يونيو / يونيو 2024

اتهام جديد من هاري للأسرة المالكة: تعاونوا مع "الشيطان" لتشويه سمعتي

اتهام جديد من هاري للأسرة المالكة: تعاونوا مع "الشيطان" لتشويه سمعتي

Changed

رصدت فقرة من "تواصل" تفاصيل مثيرة كشفها كتاب الأمير هاري عن العائلة المالكة (الصورة: غيتي)
قال هاري إنه يريد المصالحة مع أفراد عائلته "لكنهم لم يظهروا أي اهتمام مما يعطي انطباعًا بأنه من الأفضل أن يبقى هو وميغان في صورة الأشرار".

في أول سلسلة من المقابلات التلفزيونية التي تمّ بثها الأحد قبل نشر مذكراته، اتهم الأمير هاري أفراد عائلته بالتعاون مع "الشيطان" في إشارة إلى "الصحافة الصفراء"، لتحسين سمعتهم على حساب سمعته هو وزوجته ميغان ميركل.

وأوضح هاري لقناة "آي تي في" البريطانية، أنه كشف علنًا عن خلافاته مع العائلة المالكة البريطانية، وواجه الصحافة في محاولة لمساعدة النظام الملكي وتغيير وسائل الإعلام، وهو ما وصفه والده الملك تشارلز بأنه "مهمة انتحارية".

وقال هاري إنه فرّ من بريطانيا مع أسرته إلى كاليفورنيا عام 2020 "خوفًا على حياتنا"، مضيفًا أنه "بعد سنوات عديدة من الأكاذيب التي قيلت عني وعن عائلتي جاءت مرحلة، بالعودة إلى العلاقة بين أفراد معينين من العائلة والصحافة الصفراء، قرّر فيها هؤلاء الأعضاء المعينون التعاون مع الشيطان لإعادة تحسين صورتهم".

وأردف: "وضعت حدًا فاصلًا عندما أصبح تحسين صورتهم على حساب آخرين، وهم أنا وأفراد عائلتي الآخرين".

وطُرح كتاب هاري "سبير" (Spare) للبيع في إسبانيا الخميس الماضي، قبل خمسة أيام من موعد إصداره الرسمي. ولا يعرض الكتاب تفاصيل شخصية دقيقة مثل كيف تعاطى الأمير البريطاني المخدرات، وإنما يكشف عن أمثلة أكثر حميمية على التنافر الأسري.

"تسريب قصص عبر مصادر مجهولة"

ويوضح الكتاب أن الأمير وليام، أمير ويلز ووريث العرش وشقيق هاري الأكبر، أوقع أخاه أرضًا خلال شجار بينهما، وأن الشقيقين توسّلا إلى والدهما الملك تشارلز ألا يتزوج كاميلا التي أصبحت الآن الملكة القرينة.

ويأتي إصدار الكتاب بعد أربعة أشهر فقط من وفاة الملكة إليزابيث، وتولي تشارلز العرش.

وخلال مقابلته مع قناة "آي تي في"، شرح هاري مجددًا وبالتفصيل، الاتهامات التي وجهها هو وزوجته ميغان منذ تركهما الواجبات الملكية؛ على غرار أن أفراد العائلة المالكة ومساعديهم لم يتقاعسوا فقط عن حمايتهما من الصحافة المعادية والعنصرية في بعض الأحيان، ولكنهم سرّبوا بشكل فعلي قصصًا عنهما عبر مصادر مجهولة.

وقال هاري: "أكثر ما يحزنني في ذلك، هو أن بعض أفراد عائلتي وأشخاصًا يعملون لحسابهم متواطئون في هذا الصراع"، مشيرًا إلى أن ذلك يشمل كلًا من تشارلز وكاميلا.

صورة الأشرار

وحتى الآن، لم يصدر أي تعليق من قصر باكنغهام. وقال صديق لم يذكر اسمه لصحيفة "صنداي تايمز" إن أمير ويلز "يستشيط" غضبًا، ولكنه لن يرد "من أجل أسرته ووطنه".

بدوره، قال هاري إنه لا يعتقد أن والده أو شقيقه سيقرأ كتابه، مضيفًا أنه يريد المصالحة مع أفراد عائلته، "ولكنهم لم يظهروا أي اهتمام مما يعطي انطباعًا بأنه من الأفضل أن يبقى هو وميغان في صورة الأشرار".

وأضاف: "أنا أؤمن بصدق وأتمنى أن يكون للمصالحة بين عائلتي وبيننا تأثير مضاعف في جميع أنحاء العالم. ربما يكون هذا شيئًا نبيلًا، وربما يكون شيئًا ساذجًا".

وفي مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" على شبكة "سي بي إس" بثت الأحد الماضي، قال هاري إن الكرة في ملعب عائلته "لإصلاح ذات البين".

وأضاف: "بدأ كل هذا بإعلان أكاذيب يوميًا ضد زوجتي إلى حد أنني اضطررت أنا وزوجتي للهروب من بلدي".

وأمل هاري، في حديثه لقناة "آي تي في"، أن تساعد الإجراءات القانونية المتعددة التي اتخذها ضد الصحف في تغيير وسائل الإعلام، قائلًا إنها "بؤرة الكثير من المشاكل في جميع أنحاء المملكة المتحدة"، مضيفًا: "والدي قال لي إن محاولة تغيير الصحافة ربما تكون مهمة انتحارية".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close