الثلاثاء 20 فبراير / فبراير 2024

اتهمتها بمساعدة روسيا.. عقوبات أميركية ضد برنامج المسيرات الإيراني

اتهمتها بمساعدة روسيا.. عقوبات أميركية ضد برنامج المسيرات الإيراني

Changed

تقرير أرشيفي لـ"العربي" حول فرض واشنطن عقوبات على طهران بسبب برنامج الطائرات المسيرة في أكتوبر 2021 (الصورة: غيتي)
أدرجت الولايات المتحدة في مارس الماضي خمس شركات صينية على قائمتها للعقوبات لتزويدها إيران بمكونات تدخل في صناعة الطائرات المسيرة.

فرضت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء عقوبات على شبكة قالت إنها تساعد في شراء أجزاء أساسية لبرنامج المسيرات الإيراني، واتهمت طهران بتزويد روسيا بالطائرات المسيرة لدعم هجوم موسكو على أوكرانيا.

وأوضحت وزارة الخزانة في بيان أن الشبكة سهلت الشحنات والمعاملات المالية لدعم شراء الحرس الثوري الإيراني القوي لمكون أساسي يستخدم في صنع الطائرات المسيرة الإيرانية من طراز شاهد-136.

وهذه الخطوة هي الأحدث في سلسلة من العقوبات على إيران في الآونة الأخيرة. وقالت الوزارة: إن أحدث إجراء يستهدف كيانات وأفرادًا في إيران والصين وتركيا والإمارات.

وقال بريان نيلسون المسؤول في وزارة الخزانة في البيان: "الطائرات المسيرة إيرانية الصنع لا تزال أداة رئيسية لروسيا في هجماتها على أوكرانيا، بما في ذلك تلك التي ترهب المواطنين الأوكرانيين وتهاجم البنية التحتية الحيوية".

وفي 10 مارس/ آذار الماضي، أدرجت الولايات المتحدة خمس شركات صينية على قائمتها للعقوبات لتزويدها إيران مكونات تدخل في صناعة الطائرات المسيرة.

وربطت وزارة الخزانة الأميركية بشكل غير مباشر بين هذه الشركات الصينية والهجمات التي تشنها روسيا في أوكرانيا إضافة إلى الهجمات الإيرانية التي تستهدف ناقلات نفط في الخليج، حيث يجري في الحالتين استخدام مسيّرات شاهد-136 التي تنتجها شركة صناعة الطائرات الإيرانية "هيسا".

عقوبات على برنامج المسيرات الإيرانية

وفي أوائل سبتمبر/ أيلول 2022، فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على شركة إيرانية اتهمتها بتنسيق رحلات جوية لنقل الطائرات المسيّرة من طهران إلى روسيا، إضافة إلى فرض عقوبات على شركات لها علاقة بتصنيع وإنتاج تلك الطائرات.

والثلاثاء، أعلنت بكين أنها تعارض بشدة العقوبات الأميركية التي تستهدف شركات وصينيين على علاقة بحسب وزارة الخزانة الأميركية، بتطوير مسيّرات وطائرات عسكرية في إيران.

وفي 20 سبتمبر/ أيلول الجاري، اتهم الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الولايات المتحدة بتأجيج الحرب في أوكرانيا، مشددًا على أن طهران التي زودت موسكو مسيّرات، تؤيد تسوية سلمية للنزاع.

وقال رئيسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة: إنّ "الولايات المتحدة الأميركية تصبّ الزيت على نار العنف في أوكرانيا لإضعاف البلدان الأوروبية. إنّه للأسف مخطط طويل الأمد".

لكن رئيسي شدّد على حياد إيران التي امتنعت في غالب الأحيان عن التصويت على قرارات على صلة بالحرب في أوكرانيا.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close