الأحد 19 مايو / مايو 2024

طالت 8 من مسؤوليها.. واشنطن تفرض عقوبات على شركة إيرانية تنتج المسيرات

طالت 8 من مسؤوليها.. واشنطن تفرض عقوبات على شركة إيرانية تنتج المسيرات

Changed

تقرير لـ"العربي" حول فاعلية الطائرات المسيرة الإيرانية (الصورة: غيتي)
تسعى الولايات المتحدة وأكثر من 30 دولة أخرى إلى إضعاف قاعدة روسيا الصناعية العسكرية والدفاعية من خلال تقييد إمكانية حصولها على احتياجاتها الدفاعية.

فرضت واشنطن اليوم الجمعة، عقوبات على مجلس إدارة شركة بارافار بارس الإيرانية لصناعة الطائرات المسيرة، مشيرة إلى أن روسيا تستخدم طائرات مسيرة إيرانية لمهاجمة البنية التحتية الحيوية في أوكرانيا.

وبحسب بيان وزارة الخزانة الأميركية، فإن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية حدد ثمانية من كبار المسؤولين التنفيذيين في بارافار بارس لاستهدافهم بالعقوبات.

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من قبل عقوبات على الشركة لتصنيعها طائرات مسيرة لصالح الحرس الثوري الإيراني.

وقال كبير المسؤولين عن العقوبات بوزارة الخزانة بريان نيلسون: "الكيانات الإيرانية تواصل إنتاج الطائرات المسيرة للحرس الثوري الإيراني والجيش الإيراني".

وعلى نطاق أوسع، تزود إيران العمليات القتالية الروسية بطائرات مسيرة لاستهداف البنية التحتية الحيوية في أوكرانيا بحسب واشنطن.

إضعاف احتياجات روسيا الدفاعية

وسبقت هذه الخطوة، فرض الولايات المتحدة، الثلاثاء الماضي، قيودًا تجارية جديدة على سبعة كيانات إيرانية لإنتاج طائرات مسيرة تستخدمها روسيا لمهاجمة أوكرانيا.

وأضيفت هذه الشركات وغيرها من المنظمات إلى قائمة الرقابة على الصادرات التي تشمل الكيانات التي تمارس أنشطة تتعارض مع مصالح الأمن القومي والسياسة الخارجية الأميركية.

ومنذ أن شنت روسيا حربها على أوكرانيا في فبراير/ شباط 2022، سعت الولايات المتحدة وأكثر من 30 دولة أخرى إلى إضعاف قاعدة روسيا الصناعية العسكرية والدفاعية من خلال تقييد إمكانية حصولها على احتياجاتها الدفاعية.

وقالت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في نيويورك يوم الثلاثاء: إن "العقوبات ليس لها تأثير على قدرة إيران على إنتاج الطائرات المسيرة لأن جميع طائراتها المسيرة منتجة محليًا. وهذا دليل قوي على أن الطائرات المسيرة التي أُسقطت في أوكرانيا وبها قطع مصنوعة في دول غربية لا صلة لإيران بها".

واليوم، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في مؤتمر صحفي في كييف بحضور رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل: إن عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا يجب أن تستهدف ضمان عدم تمكن موسكو من إعادة بناء قدراتها العسكرية.

ضرب أهداف مدنية ومنشآت

وتتهم كييف وحلفاؤها الغربيون روسيا باستخدام طائرات مسيّرة إيرانية الصنع في الحرب منذ زهاء عشرة أشهر، لا سيما لضرب أهداف مدنية ومنشآت لانتاج الطاقة في أوكرانيا.

وردًا على ذلك، قامت أطراف غربية عدة بفرض عقوبات على طهران طالت شركات ومسؤولين عسكريين بينهم قائد هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري.

لكن باقري اعتبر نهاية الشهر الماضي، أن الاتهامات الغربية لروسيا باستخدام طائرات مسيّرة إيرانية في الحرب ضد أوكرانيا، تؤشر إلى "فعالية" برنامج طهران في هذا المجال.

ونفت إيران مرارًا قيامها بتزويد أي طرف أسلحة "للاستخدام في الحرب" في أوكرانيا، قبل أن تؤكد مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أنها زودت روسيا عددًا من الطائرات المسيّرة، لكن قبل بدء الهجوم على الأراضي الأوكرانية.

وبدأت إيران تطوير برامج للطائرات المسيّرة منذ ثمانينات القرن الماضي خلال الحرب ضد العراق (1980-1988).

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close