الإثنين 22 أبريل / أبريل 2024

احتدام المعارك.. القوات الروسية تشن هجمات مكثفة شرقي أوكرانيا

احتدام المعارك.. القوات الروسية تشن هجمات مكثفة شرقي أوكرانيا

Changed

أكد حاكم منطقة زابوريجيا أن روسيا شنت قصفًا مدفعيًا وضربات جوية على المنطقة - غيتي
أكد حاكم منطقة زابوريجيا أن روسيا شنت قصفًا مدفعيًا وضربات جوية على المنطقة - غيتي
كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أكد أمس الأحد أن جيشه يتقدّم في الوقت الحالي على الجبهة في أوكرانيا.

أعلنت القوات الجوية الأوكرانية في وقت مبكر من اليوم الإثنين أن روسيا أطلقت 5 صواريخ و12 طائرة مسيرة محملة بالذخيرة صوب أوكرانيا، في هجوم شنته الليلة الماضية مع أنباء من مسؤولين عن قصف مدفعي وضربات جوية.

وأوضحت القوات الجوية أن الصواريخ، التي أسقطت اثنين منها، كانت تستهدف مناطق شمالية وشرقية فيما أُطلقت المسيرات، التي جرى إسقاط 11 منها، باتجاهات متعددة مع تركيز خاص على غرب أوكرانيا.

وقال فيليب برونين حاكم منطقة بولتافا الشرقية إن المنطقة هوجمت بطائرات مسيرة وصواريخ، وإن ثلاثة مدنيين نقلوا إلى المستشفى.

وكتب على تطبيق تلغرام: "لحسن الحظ، لم تصب بنية تحتية مدنية أو حيوية. لكن حطام الصواريخ ألحق أضرارًا بعدة منازل خاصة".

من جانبه، قال حاكم منطقة زابوريجيا يوري مالاشكو إن روسيا شنت أيضًا قصفًا مدفعيًا وضربات جوية على المنطقة، وهو ما ألحق أضرارًا بعدة مبان سكنية وبنى تحتية، وأدى لإصابة امرأة مسنة.

"محاولة السيطرة على أفدييفكا"

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أكد أمس الأحد أن جيشه يتقدّم في الوقت الحالي على الجبهة في أوكرانيا، بما في ذلك في محيط مدينة أفدييفكا (شرق) المستهدفة بهجوم واسع النطاق تشنّه قوات موسكو منذ أيام سعيًا لتطويقها.

وقال بوتين في مقابلة مع التلفزيون الروسي نشر الصحافي بافيل زاروبين الذي أجراها معه مقتطفات منها الأحد على شبكات للتواصل الاجتماعي إن "قواتنا تحسن مواقعها في كل هذه المساحة تقريبًا، وهي مساحة كبيرة إلى حد ما".

وأوضح أنها تشمل "مناطق كوبيانسك وزابوريجيا وأفدييفكا" مشيدًا بإستراتيجية "الدفاع النشط" التي ينفذها جيشه.

وتأتي تصريحات الرئيس الروسي خصوصًا تلك المرتبطة بالوضع في محيط أفدييفكا، في وقت أعلن جيشه تحقيق تقدّم في المنطقة في ظل تصميمه على السيطرة على هذه البلدة الواقعة على بعد أقل من 15 كلم شمال دونيتسك الخاضعة لسيطرة موسكو.

وتعتبر سيطرة روسيا على أفدييفكا المبنية حول معمل كبير لفحم الكوك انتصارًا رمزيًا أكثر من كونه إستراتيجيًا، علمًا بأن المدينة تمثّل معقلًا للمقاومة الأوكرانية للهجمات الروسية منذ عام 2014.

وكانت أفدييفكا قد سقطت لمدة وجيزة في يوليو/ تموز 2014 في أيدي انفصاليين موالين لروسيا قادتهم وسلحتهم موسكو، قبل أن يستعيدها الأوكرانيون.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close