الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

اعتقله الاحتلال وعذّبه.. تعرف على قصة الطبيب "المخلص" سعيد معروف

اعتقله الاحتلال وعذّبه.. تعرف على قصة الطبيب "المخلص" سعيد معروف

Changed

الطبيب الفلسطيني سعيد معروف يشرف على معاينة المرضى بغزة - رويترز
الطبيب الفلسطيني سعيد معروف يشرف على معاينة المرضى بغزة - رويترز
تعرض الطبيب الفلسطيني للتعذيب الوحشي على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي، لمدة 45 يومًا بعد اعتقاله في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

رغم مرارة الاعتقال في سجون الاحتلال الإسرائيلي أثناء العدوان على غزة، واصل الطبيب الفلسطيني سعيد معروف مزاولته للمهنة رغم عدم معرفته بمصير عائلته بعد خروجه من الاعتقال.

وتعرض الطبيب الفلسطيني للتعذيب الوحشي على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي، لمدة 45 يومًا بعد اعتقاله في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

"لا يعرف مصير عائلته"

ورغم التفاصيل المروعة التي مر بها خلال فترة الاعتقال، إلا أنه خرج ليباشر عمله طبيبًا، في حين يحاول العثور على زوجته وأولاده الذين فقد الاتصال بهم منذ اعتقاله وبعد أن تعرض منزلهم للقصف.

وكان يعمل الطبيب في المستشفى الأهلي بغزة قبل أن تحاصره قوات الاحتلال الإسرائيلي وتصدر أوامر للأطباء والطواقم الطبية بإخلائه. ليقوم جيش الاحتلال بإلقاء القبض عليه، وتكبيل يديه وساقيه وعصب عينيه طوال فترة احتجازه.

اللافت أنه إلى الآن لم يتمكن الطبيب معروف منذ اعتقاله، التواصل مع عائلته، ولا يدري ما إذا كانوا قد نجوا من توغل جنود الاحتلال داخل مدينة غزة تحت القصف المدفعي المكثف أم لا؛ إذ كانت أسرته تعيش في منزل العائلة بمدينة غزة مع عشرين شخصًا من أقاربه.

"الإخلاص في العمل"

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع قصة الطبيب الذي ما يزال يعالج الأطفال ولا يعرف مكان أطفاله.

وكتب عبد الرحمن على منصة إكس قائلًا: "ما هذا الإخلاص في العمل يا دكتور سعيد، تعذيب واعتقال لأكثر من خمسة وأربعين يومًا، ومصير الأسرة مجهول، ورغم هذا، تعود لعملك فورًا".

أما ديما فغردت عن "قوة وصبر الطبيب معروف وهو يباشر عمله في وقت لا يعرف فيه مكان أغلى الناس لديه، فالطبيب معروف واحد من مئات الأسرى الذين اعتقلوا في غزة".

وتدلل "قصة الدكتور معروف على حجم الانتهاكات التي يرتكبها جيش الاحتلال على مرأى ومسمع العالم" كما يقول عبد الرحمن.

بدوره، قال حسين:"الحرية لا تقاس بالقيود المادية وإنما هي إحساس يتجلى برفض الاستعمار ونبذ المتخاذل".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close