الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

"اقضوا عليهم".. نيكي هايلي تثير الجدل برسالة كتبتها على قذيفة إسرائيلية

"اقضوا عليهم".. نيكي هايلي تثير الجدل برسالة كتبتها على قذيفة إسرائيلية

Changed

وقّعت هايلي عبارتها على قذيفة مجهّزة للإطلاق نحو لبنان
وقّعت هايلي عبارتها على قذيفة مجهّزة للإطلاق نحو لبنان- إكس
وقّعت هايلي عبارتها على قذيفة مجهّزة للإطلاق نحو لبنان، وهو ما اعتبره مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي دعوة إلى الإبادة الجماعية.

أثارت المرشّحة الجمهورية السابقة للانتخابات الرئاسية الأميركية نيكي هايلي جدلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما نُشرت لها صور وهي تكتب عبارة "أقضوا عليهم" على قذيفة إسرائيلية خلال قيامها بجولة على مواقع عسكرية في إسرائيل بالقرب من الحدود الشمالية مع لبنان.

ونشر داني دانون، عضو الكنيست والسفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة، الصورة على حسابه في منصة "إكس" الثلاثاء، خلال مرافقته هايلي في جولتها.

وكتب دانون في منشوره المرفق بصور تظهر في إحداها فيها هايلي جاثية على ركبتيها وهي تكتب بقلم على قذيفة مدفعية "أقضوا عليهم، هذا ما كتبته صديقتي السفيرة السابقة نيكي هايلي".

نيكي هايلي

ووقّعت هايلي عبارتها على قذيفة مجهّزة للإطلاق نحو لبنان، وهو ما اعتبره مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي دعوة إلى الإبادة الجماعية، واتهموا السياسية الأميركية بالإرهاب وطالبوا باعتقالها.

وخلال الجولة على الحدود الشمالية، أكدت هايلي التزامها تجاه إسرائيل، قائلة: "لا تستمعوا إلى ما يقال في وسائل الإعلام. أطمئنكم: أميركا تقف إلى جانب إسرائيل".

وأضافت: "نحن بحاجة إلى إسرائيل قوية، والطريقة الوحيدة التي ستصبح بها إسرائيل قوية هي عندما تدعمها الولايات المتحدة بشكل كامل ومن دون اعتذار".

وخلال زيارتها غلاف غزة الاثنين، أشارت هايلي إلى أمرين مطلوبين الآن: "التأكد من عودة المختطفين بسرعة إلى منازلهم والتأكد من أن إسرائيل آمنة مرة واحدة وإلى الأبد"، وفق قولها.

كما قامت هايلي بجولة في شمالي الضفة الغربية وحلّت ضيفة على رئيس مجلس المستوطنات يوسي داغان، وقالت: " لا تحتاج إسرائيل إلى القضاء على حركة حماس فحسب، بل على حزب الله أيضًا".

وكانت هايلي سفيرة لبلادها لدى الأمم المتحدة خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترمب، وهي اعتُبرت من الصقور في إدارته وتزامنت ولايتها مع تمثيل دانون لبلاده في المنظمة الأممية.

وانسحبت هايلي من السباق للوصول إلى البيت الأبيض في مارس الماضي، بعد تلقّيها هزائم ثقيلة في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري أمام ترمب.

والأسبوع الماضي، أعلنت بعد صمت طويل أنّها ستصوّت لترمب.

ورغم أنّ ترمب استبعدها من خوض السباق معه كنائبة رئيس، إلا أنّها مرشّحة محتملة للرئاسة عام 2028.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close