السبت 20 أبريل / أبريل 2024

البعثة الأممية لحفظ السلام تستعد لإكمال انسحابها من مالي

البعثة الأممية لحفظ السلام تستعد لإكمال انسحابها من مالي

Changed

انطلقت مهمة حفظ السلام في مالي عام 2013 - رويترز
انطلقت مهمة حفظ السلام في مالي عام 2013 - رويترز
سلمت بعثة الأمم المتحدة في مالي قبل يومين رسميًا إلى السلطات الوطنية أحد آخر معسكراتها في مدينة تمبكتو الكبيرة بشمال البلاد.

أكدت الأمم المتحدة، أن بعثة حفظ السلام في مالي "مينوسما" تستعد لإكمال انسحابها من البلاد اليوم الأحد.

وقالت الأمم المتحدة في بيان لها، إن فريقًا صغيرًا فقط سيبقى للإشراف على نقل الأصول والتخلص من المعدات المملوكة للأمم المتحدة.

وقال رئيس بعثة "مينوسما" إن "صناديق الأمم المتحدة ووكالاتها وبرامجها كانت موجودة في مالي قبل وقت طويل من نشر بعثة (مينوسما) وستبقى في مالي لفترة طويلة بعد الانسحاب".

وسلّمت بعثة الأمم المتحدة في مالي قبل يومين رسميًا إلى السلطات الوطنية أحد آخر معسكراتها في مدينة تمبكتو الكبيرة بشمال البلاد.

وكانت مواقع مينوسما في غاو وتمبكتو آخر المعسكرات التي لم يتم تسليمها لأنه كان من المقرّر "تصفية" مهمة البعثة فيها بعد الأول من يناير/كانون الثاني المقبل، مع تسليم قطع المعدات المتبقية إلى السلطات وإنهاء العقود القائمة.

وسرّعت البعثة انسحابها النهائي من تمبكتو في ظل الوضع الأمني في هذه المنطقة المعرّضة للهجمات.

خشية من محور صراع

ويحذر خبراء أمنيون من أن المنطقة قد تصبح الآن محور صراع في الشمال مع سعي الجماعات المتمردة والجيش للسيطرة على المناطق التي تركتها الأمم المتحدة، مما يزيد من زعزعة الاستقرار في مالي.

وانطلقت مهمة حفظ السلام في مالي عام 2013 في أعقاب تمرد عنيف لانفصاليين حاولوا السيطرة على شمال البلاد وانقلاب لاحق بقيادة الجيش.

وأصبحت مالي منذ ذلك الحين مركزًا لحركة العنف التي انتشرت عبر غرب إفريقيا وأجبرت الملايين على الفرار.

وتصاعد العنف في مالي منذ يونيو/حزيران الفائت، عندما أمر المجلس العسكري، الذي تولى السلطة في انقلاب عام 2021، بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة المستمرة منذ عشر سنوات بالمغادرة.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close