الخميس 13 يونيو / يونيو 2024

الجيش الباكستاني يعلن مقتل 5 جنود بإطلاق نار من داخل أفغانستان 

الجيش الباكستاني يعلن مقتل 5 جنود بإطلاق نار من داخل أفغانستان 

Changed

تقرير عن أزمة تسييج الحدود بين طالبان وباكستان (الصورة: غيتي)
أفاد الجيش الباكستاني أن مسلحين أطلقوا النار على القوات الباكستانية في مقاطعة كورام، من داخل أفغانستان عبر الحدود الدولية.

أعلن الجيش الباكستاني أن مسلحين أطلقوا النار من داخل أفغانستان فقتلوا خمسة جنود باكستانيين على الأقل عند مركز حدودي شمالي غرب مقاطعة كورام اليوم الأحد، في هجوم تبنته حركة طالبان الباكستانية.

وقال المركز الإعلامي التابع للجيش الباكستاني في بيان: "أطلق مسلحون من داخل أفغانستان النار، عبر الحدود الدولية، على القوات الباكستانية في مقاطعة كورام".

ويعد هذا الهجوم الذي وقع في منطقة كورمه في إقليم خیبر بختونخوا عند الحدود الأفغانية، الثاني من نوعه منذ سيطرة حركة طالبان على الحكم في أغسطس/ آب الماضي.

وتابع الجيش أنه ردّ على إطلاق النار وأحدث خسائر جسيمة، وعلّق المركز الإعلامي على الهجوم أن "باكستان تدين بشدة استخدام الإرهابيين للأراضي الأفغانية".

بدورها، أعلنت حركة "طالبان باكستان"، التي جددت إعلان الولاء لحركة طالبان أفغانستان بعد سقوط كابل، مسؤوليتها عن الهجوم اليوم الأحد.

من جهتها، نفت الحكومة الأفغانية أن يكون إطلاق النار من داخل أراضي أفغانستان، حيث قال بلال كريمي نائب المتحدث باسم حكومة طالبان الأفغانية لوكالة "رويترز": "نؤكد للدول الأخرى ولا سيما جيراننا أنه لن يسمح لأحد باستخدام أراضي أفغانستان ضدهم".

يذكر أن "حركة طالبان باكستان" أصبحت تعدّ في موقع أقوى مع عودة طالبان في أفغانستان إلى السلطة وكثّفت هجماتها منذ انقضت مدة هدنة توصلت إليها مع الحكومة العام الماضي.

ورغم أن طالبان الأفغانية منفصلة عن تلك الباكستانية، إلا أن الحركتين تتشاركان الفكر ذاته وتشكّلتا من السكان على طرفي الحدود.

بالتزامن، تتكرر محاولات عناصر من طالبان إزالة أجزاء من السياج الحدودي بين البلدين، كما ومنع الجنود الباكستانيين من استكمال عملية التسييج الأمر الذي يعتبر مرفوضًا على المستويين الشعبي والرسمي في آن واحد.

فقد أكد وزير الخارجية الباكستاني مخدوم شاه محمود قريشي الشهر الفائت، أن بلاده ستواصل عملية التسييج على طول الحدود الأفغانية وسيتم التواصل مع الأفغان عبر القنوات الدبلوماسية بشأن الانتهاكات على طول الحدود.

وكانت باكستان قد استبقت انفجار الأوضاع في كابل، بحيث أعلنت قبل دخول طالبان إلى العاصمة الأفغانية إنها كانت على وشك إكمال بناء السياج الحدودي مع جارتها خشية تدفق اللاجئين أو "دخول عناصر غير مرغوب فيها إلى باكستان" وللتحكم بأنشطة التنظيمات المسلحة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close