الأربعاء 12 يونيو / يونيو 2024

الشرخ يزداد.. مسؤولون يحذرون نتنياهو من صدام مع إدارة بايدن 

الشرخ يزداد.. مسؤولون يحذرون نتنياهو من صدام مع إدارة بايدن 

Changed

تحذير أميركي لنتنياهو من عرقلة صفقة تبادل الأسرى - رويترز
تحذير أميركي لنتنياهو من عرقلة صفقة تبادل الأسرى - رويترز
حذر مسؤولون أميركيون نتنياهو من أن عرقلته لصفقة تبادل الأسرى لأسباب سياسية داخلية ستؤدي إلى صدام مع إدارة الرئيس جو بايدن.

حذّر مسؤولون أميركيون رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من أن تعطيل صفقة تبادل الأسرى مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ستؤدي إلى توتر إضافي في العلاقات مع البيت الأبيض.

فقد نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مسؤولين أميركيين تأكيدهم، أن عرقلة نتنياهو لصفقة تبادل الأسرى لأسباب داخلية ستتسبب "بصدام" مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الذي يعتزم المنافسة مجددًا في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

صدام مع الإدارة الأميركية

ومن القدس، لفت مراسل "العربي" أحمد دراوشة إلى أن الإدارة الأميركية تبدو وكأنها تريد قطع الطريق على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشكل خاص وعلى إسرائيل بشكل عام، من اتهام حركة "حماس" بأنها تعرقل صفقه تبادل الأسرى.

وذكر دراوشة أن المسؤولين الأميركيين قالوا لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن حركة "حماس" تناور وتتشدد في مطالبها ولا تجعل حياة الأميركيين سهلة، على حدّ تعبيرهم.

لكنهم أكّدوا أيضًا أن إسرائيل تفعل الأمر عينه للولايات المتحدة، وعليه تم تحذير نتنياهو من أن عرقلته لصفقة تبادل الأسرى لأسباب سياسية داخلية ستؤدي إلى صدام مع الإدارة الأميركية.

كذلك، أشار مراسلنا إلى قول المسؤولين الأميركيين إن التصريحات التي أدلى بها بايدن قبل يومين لوسائل إعلام أميركية واتهم فيها حكومة بنيامين نتنياهو بالتشدد وبأنها غير معنية بصفقه تبادل أسرى خلال الفترة المقبلة، "لم تكن إلا البداية".

وأردف دراوشة أن "الولايات المتحدة معنية كما يقول المسؤولون الأميركيون بصفقه تبادل أسرى خلال الفترة القليلة المقبلة، ويتحدثون عن بداية شهر رمضان كموعد لتطبيق هذه التهدئة في قطاع غزة".

وكان بايدن قد تحدث قبل يومين للصحفيين عن اعتقاده بأن الصفقة ستتم يوم الإثنين المقبل، لكنه عاد وتراجع عن هذه التصريحات أمس الخميس.

شرخ متزايد بين واشنطن وتل أبيب 

وكانت إسرائيل أشاعت أجواء من التفاؤل خلال الفترة الماضية، وكان الهدف منها تحميل حركة "حماس" مسؤولية أي عراقيل قد تؤدي الى عدم إتمام صفقه تبادل أسرى، لكن المسؤولين الأميركيين يقولون اليوم بشكل واضح إن الحكومة الإسرائيلية تعرقل الصفقة لأسباب داخلية، وفق دراوشة.

وقال مراسلنا: من الواضح أن هناك شرخًا يزداد بين نتنياهو والإدارة الأميركية، وهذا ليس جديدًا إذ أن العلاقة كانت أصلًا متوترة خلال العام الماضي، لكنها ازدات توترًا بعد الحرب على قطاع غزة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close