الأحد 7 أبريل / أبريل 2024

الصليب الأحمر يحذر..  الآلاف "على حافة الهاوية" في باخموت الأوكرانية

الصليب الأحمر يحذر..  الآلاف "على حافة الهاوية" في باخموت الأوكرانية

Changed

نافذة إخبارية ضمن برنامج "العربي اليوم" تتناول تطورات الميدان الأوكراني (الصورة: غيتي)
قُتل عشرة مدنيين على الأقل وأصيب 20 آخرون في مناطق عدة جراء قصف روسي بعيد المدى، وفق ما أفاد مكتب الرئاسة الأوكرانية.

حذّرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الجمعة من الظروف المروعة التي يعيشها‭‭ ‬‬‬‬‬حوالي 10 آلاف أوكراني، من بينهم الكثير من كبار السن والمعوقين، يتشبثون بالحياة داخل وحول مدينة باخموت المحاصرة.

ومنذ أشهر، تحاول القوات الروسية السيطرة على المدينة في أكثر معارك المشاة دموية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال عمر خان من اللجنة الدولية للصليب الأحمر الذي قدم المساعدة لسكان مدينة باخموت في الأيام الماضية: "إن التقديرات تشير إلى بقاء عدة آلاف في المدينة نفسها".

وأضاف في إفادة صحفية في جنيف عبر رابط فيديو من دنيبرو بأوكرانيا: "بالنسبة للمدنيين العالقين هناك، فهم يعيشون في ظروف قاسية جدًا، ويقضون الأيام بأكملها تقريبًا في الملاجئ (تحت الأرض)". وأردف: "كل ما تراه مجرد أشخاص تبددت طاقتهم فقط من أجل البقاء على قيد الحياة".

قصف روسي

وقُتل عشرة مدنيين على الأقل وأصيب 20 آخرون في عدة مناطق جراء قصف روسي بعيد المدى، وفق ما قال مكتب الرئاسة الأوكرانية. 

وقد حذّر مسؤول روسي بارز من أن قوات الكرملين مستعدة لمواجهة هجوم أوكراني مضاد متوقع في الأسابيع المقبلة. 

ويشير مراسل "العربي" في كييف إياد استيتية إلى أن القوات الروسية شنّت هجومًا صاروخيًا ليلة أمس بالمسيرات على مواقع أوكرانية وتحديدًا في منطقة سومي ومنطقة كربيريه.

قنابل ذكية

وقد استُهدفت هذه المناطق بقنابل ذكية طالت البنى التحتية. وكان موقع "ديفنس إكبرس" قد أفاد بأنه بعد معاينة حطام هذه القنابل تبيّن أنها شبيهة بالقنابل الذكية الأميركية الموجهة. 

وذكر بيان هيئة الأركان العامة الأوكرانية أن المعارك لا تزال مشتعلة في معظم المحاور في الشرق الأوكراني ومنها محاور ليمان وكوبيانسك وشختار وباخموت. وتتركز المواجهات في وسط مدينة باخموت وفي الأجزاء الشمالية الغربية منها. 

ويجري الحديث عن تكثيف الهجوم على بلدة أفديفك التي أصبحت محاصرة من الجهتين الشمالية والجنوبية. 

كما طال القصف الروسي الضفة اليسرى من خيرسون حيث قُتل شخص وأصيب آخرون. 

وفي بلدة كوستيا نتنفكا شرق أوكرانيا فقد رجلان وثلاثة نساء حياتهم تحت أنقاض مبنى أصابه صاروخ روسي من منظومة أس 300 مخصص للتصدي للطائرات.

ويستعد الجيش الأوكراني لشن هجوم مضاد في محاولة لطرد القوات الروسية مع اعتدال الطقس وحلول الربيع مستفيدًا من الأسلحة الحديثة وأهمها الدبابات إضافة إلى التدريب المستمر خلال الأشهر الماضية، وفق ما أفاد قائد عسكري أوكراني.

في المقابل، حذّر الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف من أن القوات الروسية قد تزحف إلى كييف أو لفيف في أوكرانيا.

ويلفت مراسل "العربي" في موسكو سعد خلف إلى أن تصريحات ميدفيديف حملت رسائل جديدة حيث قال إن روسيا تريد منطقة منزوعة السلاح وكأنه شرط جديد لروسيا من أجل تجميد الصراع في أوكرانيا. وتسعى موسكو لتأمين المناطق الروسية والتي تقصد بها مناطق أوكرانيا التي ضمتها روسيا. 

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close