السبت 25 مايو / مايو 2024

اللجنة الأولمبية تُقارن بين روسيا وإسرائيل.. موسكو: أمر مخجل

اللجنة الأولمبية تُقارن بين روسيا وإسرائيل.. موسكو: أمر مخجل

Changed

اعتبر متحدث باسم الأولمبية الدولية أن الوضع الروسي فريد من نوعه ولا يمكن مقارنته بأي حرب أو صراع آخر في العالم
اعتبر متحدث باسم الأولمبية الدولية أن الوضع الروسي "فريد من نوعه" - غيتي
وصف وزير الخارجية الروسي بيان اللجنة الأولمبية الدولية حول مقارنة إيقاف روسيا بإسرائيل بأنه مخجل، قائلًا إنه يثبت انحيازها السياسي.

اعتبرت اللجنة الأولمبية الدولية الجمعة أن محاولة موسكو مقارنة إيقاف اللجنة الأولمبية الروسية بوضع الرياضيين الإسرائيليين، بعد عدوان الاحتلال على غزة "ليست في محلها".

وأمس الخميس، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: إن "اللجنة الأولمبية الدولية تنحاز إلى القرارات السياسية الغربية، بعدما قالت إنه سيتم التعامل سريعًا مع أي تمييز ضد الرياضيين في الألعاب الأولمبية لأنهم غير مسؤولين عن قرارات حكوماتهم".

وجاءت تصريحات الأولمبية الدولية ردًا على سؤال يتعلق بالرياضيين الإسرائيليين المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية في باريس العام المقبل، واحتمال رفض رياضيين من دول أخرى خوض المنافسات أمامهم على خلفية العدوان على غزة.

ووصف لافروف بيان اللجنة الأولمبية الدولية بأنه "مخجل"، قائلًا: إنه "يثبت انحيازها السياسي".

"خرق للميثاق الأولمبي"

من جانبه، قال متحدث باسم الأولمبية الدولية: "هذا الوضع (الروسي) فريد من نوعه ولا يمكن مقارنته بأي حرب أو صراع آخر في العالم لأن الإجراءات التي اتخذتها اللجنة الأولمبية الدولية والتوصيات التي قدمتها هي نتيجة للغزو العسكري الروسي لأوكرانيا خلال إقامة دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية الشتوية في بكين 2022".

ولم تفرض اللجنة الأولمبية الدولية إيقافًا على اللجنة الأولمبية الروسية حتى الشهر الماضي، بسبب اعترافها بمنظمات إقليمية من أربع مناطق ضمتها موسكو من أوكرانيا.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية في 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي: إن "إيقاف اللجنة الأولمبية الروسية سيسري على الفور بعد اعترافها بالمجالس الأولمبية في مناطق لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا".

وأضاف المتحدث باسم الأولمبية الدولية: "هذا يشكل خرقًا للميثاق الأولمبي، لأنه ينتهك الوحدة الإقليمية للجنة الأولمبية الوطنية الأوكرانية المعترف بها من قبل اللجنة الأولمبية الدولية وفقا للميثاق الأولمبي".

لافروف: أمر مخجل

وقال لافروف أمس: إن اللجنة الأولمبية كانت تذعن فقط للقوى الغربية حينما قالت إنها ستعاقب أي سلوك تمييزي في الأولمبياد.

وأضاف لافروف: "هذا فظيع بالطبع. نرى مجددًا مثالًا على انحياز وإخفاق اللجنة الأولمبية الدولية التي تثبت مرة بعد أخرى انحيازها السياسي".

وتابع قائلًا: "وهي تدعم بقوة كل ما يمثل مصالح الدول الغربية، وفي مقدمتها الولايات المتحدة، وتحاول إيجاد صيغ تتسق بشكل عام مع هذا الاتجاه.

وأردف: "إنه أمر مخجل وبالطبع فقدت اللجنة الأولمبية الدولية مصداقيتها بشكل كبير".

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close