الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

المغرب.. خطط حكومية جديدة لتطوير صناعة السيارات الكهربائية

المغرب.. خطط حكومية جديدة لتطوير صناعة السيارات الكهربائية

شارك القصة

تقرير في برنامج "شبابيك" عن الخطوات الرسمية المغربية لتعزيز مكانة البلاد في إنتاج السيارات الكهربائية (الصورة: تويتر)
تمتلك المملكة المغربية رصيدًا وافرًا وكميات ضخمة من الثروات المعدنية التي تعزز صناعة السيارات الكهربائية.

تبحث الحكومة المغربية وشركة "غوشن هاي تك" التي تتخذ من الصين مقرًا لها، إنشاء مصنع لبطاريات السيارات الكهربائية على أراضيها.

وهي استثمارات تتجاوز قيمتها الـ6 مليارات دولار، وسيكون هذا المصنع العملاق الأول من نوعه في إفريقيا وسيوفر أكثر من 25 ألف فرصة عمل، بينما ستصل طاقته الإنتاجية وفق التوقعات إلى 100 غيغا وات.

جاء ذلك خلال توقيع اتفاقية في مدينة مراكش على هامش معرض "غيتكس إفريقيا"، ويسعى المغرب عبره لتعزيز مكانته في قطاع السيارات، ليصبح أكبر منتج لهذا النوع من الآليات في هذه القارة.

وفي الوقت الحالي، ينتج المغرب نحو 700 ألف سيارة سنويًا ويستهدف زيادة الإنتاج إلى مليون سيارة خلال 3 سنوات.

توسع مغربي للسوق الأوروبية

وتملك المملكة رصيدًا وافرًا من الثروة المعدنية التي تعزز صناعة السيارات الكهربائية، وتأتي في المرتبة الثانية عالميًا في إنتاج الفوسفات إلى جانب معادن الرصاص والزنك والنحاس.

وفي هذا الإطار، يقول الخبير الاقتصادي محمد جدري: إن الحكومة المغربية تسعى منذ سنوات لأن تصبح عملاقة في صناعة السيارات في العالم، عبر الحصول على استثمارات جديدة.

ويضيف جدري في حديث لـ"العربي" من الرباط أن هناك خطة أخرى لإنتاج السيارات الكهربائية، "وهذا المصنع العملاق والشراكة المغربية الصينية تُمكن من توفير استثمار ضخم يناهز الـ6.5 مليار دولار".

ويعتقد الخبير الاقتصادي أن هذا الاستثمار "من شأنه تعزيز ريادة المغرب في شمال إفريقيا في مجال السيارات الكهربائية باعتبارها المستقبل".

ويشير محمد جدري إلى أن "الهدف الكبير من هذ المشروع هو تصدير السيارات الكهربائية للخارج، لأن السوق الداخلية تعتبر بسيطة مقارنة بالسوق الأوروبية". 

تابع القراءة
المصادر:
العربي
Close