الجمعة 16 فبراير / فبراير 2024

اليوبيل البلاتيني.. طلقات مدفعية تكريمًا لأطول ملوك بريطانيا حكمًا

اليوبيل البلاتيني.. طلقات مدفعية تكريمًا لأطول ملوك بريطانيا حكمًا

Changed

مقتطفات من الأرشيف لاحتفال الملكة إليزابيث في يوم توليها العرش البريطاني عام 2017 (الصورة: غيتي)
علت أصوات الطلقات المدفعية في لندن وأدنبرة احتفاءً بمرور 70 عامًا على تولي الملكة إليزابيث الثانية العرش البريطاني.

أطلقت المدفعيات الملكية الطلقات التكريمية في لندن وإدنبرة، اليوم الإثنين، معلنةً انطلاق الاحتفالات الرسمية لليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث الثانية.

وفي التفاصيل، أطلق جنود من الفرقة الملكية لخيالة المدفعية التي أسسها والد الملكة الملك جورج السادس، 41 طلقة في غرين بارك، قرب قصر باكنغهام وسط لندن.

وبعد ساعة، أطلقت 62 طلقةً مدفعية من برج لندن حيث يتم الاحتفاظ بجواهر التاج البريطاني بعناية شديدة.

وعادة ما تطلق 21 طلقة مدفعية أثناء التحيات الملكية أو الوطنية، وترفع إلى 41 إذا كانت ستطلق من متنزه أو دارة ملكية وتضاف إليها 21 طلقة إذا كانت ستطلق من نصب تذكاري في لندن.

وقال اللفتاننت كولونيل جيمس شو الذي يشرف على الاحداث الاحتفالية للجيش: "بالنسبة إليّ، هذا هو إطلاق اليوبيل البلاتيني، من هنا يبدأ كل شيء بالنسبة إلينا جميعًا وبالنسبة إلى البلاد".

وكشف أنه "في 2 يونيو/ حزيران، ستنظم مسيرة عيد ميلاد الملكة بمشاركة 1400 جندي، وفي 5 منه، سيقام موكب احتفالي ستشارك فيه القوات المسلحة أيضًا".

ذكرى أليمة واحتفال متواضع

وأحيت إليزابيث البالغة من العمر 95 عامًا، الذكرى السبعين لجلوسها على عرش بريطانيا أمس الأحد في قصر ساندرينغهام، في يوم يعتبر علامة بارزة لم يسبقها إليها أحد من أسلافها على مدى ألف عام ماضية، ولم يصل إليها سوى عدد محدود من الملوك في العالم كله.

فقد أصبحت إليزابيث الثانية أطول الملوك حكمًا في بريطانيا، بعد وفاة والدها الملك جورج السادس بسرطان الرئة عن عمر يناهز 56 يوم 6 فبراير/ شباط 1952.

لذلك تحتفل إليزابيث بهذه العتبة التاريخية في بطابع الخصوصية كالمعتاد، إذ تقليديًا تمضي الملكة اليوم الذي يرمز إلى اعتلائها العرش حين كانت في سن 25 عامًا، "بمرارة" كونه يوم وفاة والدها الذي كانت شديدة التعلق به.

وعام 2017 نشر القصر الملكي صورًا للملكة بمناسبة مرور 65 عامًا على اعتلائها العرش وهي ترتدي مجموعة من المجوهرات من الياقوت الأزرق الذي قدمها بها والدها الراحل هدية عيد زواجها.

 لكن على الرغم من ذلك، تم الإعلان عن إقامة مناسبات وطنية ينتظرها البريطانيون بفارغ الصبر على مدى أربعة أيام، للاحتفال باليوبيل البلاتيني لها في كل أنحاء البلاد بشهر يونيو/ حزيران.

"حياتي مكرسة لكم"

وفي بيان صدر يوم السبت، تذكرت الملكة البالغة من العمر 95 عامًا وفاة والدها واستذكرت سبعة عقود من "التقدم الاستثنائي" الذي امتد لعهدها.

وأوضحت الملكة أنها تنوي الاستمرار بدورها كرأس الدولة البريطانيا، مجددة التعهد الذي قطعته في عيد ميلادها الـ21 "بتكريس حياتها كلها لخدمة المملكة المتحدة والكومنولث".

كما سعت إلى تعزيز مستقبل النظام الملكي بالكشف عن "رغبتها الصادقة" في أن تُصبح زوجة نجلها وولي العرش الأمير تشارلز، كاميلا، "الملكة القرينة" أي زوجة الملك عندما يصبح ابنها ملكًا. 

وبهذه الكلمات، سعت الملكة إليزابيث للإجابة مرة واحدة وإلى الأبد عن جميع الأسئلة حول وضع كاميلا، التي كانت في البداية منبوذة من قبل محبي الأميرة الراحلة ديانا، الزوجة الأولى لتشارلز.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية اليوم الإثنين، أن الملكة عادت من ساندرينغهام إلى قصر وندسور في غرب لندن.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close