الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

باريس تسحب سفيرها في نيامي.. المجلس العسكري يمنع مرور الطائرات الفرنسية

باريس تسحب سفيرها في نيامي.. المجلس العسكري يمنع مرور الطائرات الفرنسية

Changed

نافذة إخبارية حول رفض فرنسا مغادرة سفيرها للنيجر تلبية لطلب المجلس العسكري (الصورة: غيتي)
بلغت العلاقات بين نيامي وباريس أدنى مستوياتها بعيد انقلاب النيجر بسبب دعم باريس للرئيس المخلوع محمد بازوم وتأييدها لخيارات "إيكواس".

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في بيان له، إعادة سفير بلاده لدى النيجر، مؤكدًا إنهاء تعاون باريس العسكري مع نيامي.

من جهته، أصدر المجلس العسكري الحاكم في النيجر قرارًا بمنع الطائرات الفرنسية من عبور المجال الجوي للبلاد، بحسب رسالة إلى الطواقم الجوية نشرت الأحد على موقع وكالة الأمن والملاحة الجوية في إفريقيا.

وجاء في الرسالة التي صدرت مساء السبت أن المجال الجوي للنيجر "مفتوح أمام جميع الرحلات التجارية الوطنية والدولية باستثناء الطائرات الفرنسية أو الطائرات التي تستأجرها فرنسا، وبينها تلك العائدة إلى أسطول إير فرانس".

إغلاق المجال الجوي أمام الرحلات العسكرية والتجارية

وأوضحت الرسالة أن المجال الجوي سيبقى مغلقًا "أمام كل الرحلات العسكرية العملانية والرحلات الخاصة" باستثناء تلك الحاصلة على ترخيص خاص من السلطات.

من جهتها، اكتفت شركة "إير فرانس" بالقول: "إنها لا تحلق في المجال الجوي للنيجر"، وذلك وفقًا لوكالة  "فرانس برس". 

وكان المجلس العسكري قد أعاد فتح مجال النيجر الجوي في الرابع من سبتمبر/ أيلول الجاري أمام الرحلات التجارية بعد إغلاق استمر حوالي شهر ابتداء من السادس من أغسطس/ آب "إزاء خطر تدخل تتضح معالمه انطلاقًا من دول مجاورة".

وجاء إغلاق المجال الجوي للنيجر في وقت هدّدت فيه الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "إيكواس" بالتدخل عسكريًا لإعادة الرئيس المنتخب ديمقراطيًا محمد بازوم إلى السلطة بعدما أطاحه انقلاب في 26 يوليو/ تموز.

تدهور العلاقات بين فرنسا والنيجر

وبعيد الانقلاب، تراجعت العلاقات بين نيامي وباريس إلى أدنى مستوياتها بسبب دعم الأخيرة لبازوم.

وقد أكدت فرنسا مرارًا دعمها لإيكواس وخياراتها، واتهم المجلس العسكري فرنسا بحشد قوّاتها ومعدّاتها الحربية في عدة بلدان استعدادًا "لتدخّل عسكري". 

كما سحب المجلس الحصانة الدبلوماسية والتأشيرة من سفير باريس سيلفان إيتيه وأمره بمغادرة البلاد، الأمر الذي أيدته المحكمة العليا.

لكن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رفض مغادرة سفيره النيجر لـ"عدم شرعية المجلس العسكري"، وفق تعبيره.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close