الثلاثاء 9 يوليو / يوليو 2024

بسبب تحركات تضامنًا مع غزة.. جامعة كولومبيا توقف جمعيتين طلابيتين

بسبب تحركات تضامنًا مع غزة.. جامعة كولومبيا توقف جمعيتين طلابيتين

Changed

جامعة كولمبيا
لم يحضر المئات من طلاب جامعة كولومبيا إلى فصولهم الدراسية الخميس للمشاركة في تظاهرة مؤيدة لغزة - رويترز
دعت جمعيتان طلابيتان في جامعة كولومبيا الحكومة الأميركية إلى ممارسة ضغط على إسرائيل من أجل وقف إطلاق النار في غزة.

قررت جامعة كولومبيا الأميركية الجمعة تعليق جمعيتين طلابيتين نظمتا تظاهرات تطالب بوقف إطلاق النار في الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة، متهمة إياهما "بانتهاك متكرر" لقواعد الجامعة.

وقال نائب رئيس الجامعة جيرالد روزبرغ إنه سيتم تعليق "طلاب من أجل العدالة في فلسطين" و"الصوت اليهودي من أجل السلام" لفصل الخريف بأكمله.

وأوضح في بيان أنه "تم اتخاذ هذا القرار بعد أن انتهكت الجمعيتان بشكل متكرر قواعد الجامعة بشأن تنظيم أحداث في الحرم الجامعي، ما أدى إلى تنظيم حدث غير مصرح به بعد ظهر الخميس على الرغم من التحذيرات وأفضى إلى خطابات تهديد وترهيب".

وأكد روزبرغ أن التعليق لن يتم رفعه إلا إذا أبدت الجمعيتان استعدادهما لاحترام قواعد الجامعة.

وأضاف روزبرغ أن ذلك "يضمن سلامة مجتمعنا واستمرارية الأنشطة الأساسية للجامعة".

"إبادة جماعية"

وبحسب وسائل إعلام أميركية، فقد غاب المئات من طلاب جامعة كولومبيا عن الفصول الدراسية الخميس للمشاركة في تظاهرة نظمتها هاتان الجمعيتان.

وبهذه المناسبة، دعت الجمعيتان الحكومة الأميركية إلى ممارسة الضغط من أجل وقف إطلاق النار في غزة، حيث خلّف القصف الإسرائيلي أكثر من 11 ألف شهيد، معظمهم من المدنيين، بينهم أكثر من 4500 طفل، وفقًا لوزارة الصحة في غزة.

وذكرت بعض وسائل الإعلام الأميركية أن الطلاب المشاركين في التظاهرة الخميس دعوا الجامعة إلى وصف الحرب الإسرائيلية على غزة بأنها "إبادة جماعية" وإلى وقف التعامل مع المؤسسات الإسرائيلية.

وفي سياق متصل، دعت عضو الكونغرس الأميركي كوري بوش إلى وقف إطلاق نار "تام" بدل "هدنة إنسانية" في قطاع غزة المحاصرة والتي تتواصل الحرب الإسرائيلية عليها منذ أكثر من شهر.

وانتقدت بوش في مقطع مصور نشرته عبر حسابها على منصة "إكس"، أمس الجمعة، السماح بـ "هدنة إنسانية" لـ 4 ساعات فقط يوميًا في غزة، متسائلة: "أي معاناة عقلية هذه وأنت تعرف ما الذي سيحصل بعد مضي الساعات الـ 4 هذه؟".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close